• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
الصادق مصطفى الشيخ

الاتحاد وفقدان الشهية

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  585
الصادق مصطفى الشيخ

على ما يبدو ان الاتحاد السودانى لكرة القدم ضباط ومجلس ادارة فقد شهية العمل واستسلم للحصار الذى فرض عليه من الاندية والحكومة ممثلة فى اذرعها الداخلية اى داخل مجلس الادارة وهم المعينون الذين ظل شداد يقاوم دخولهم بضراوة حتى دفع هو ثمن ذلك معاداة وابعاد وركب هؤلاء واعنى مجدى واسامة ومعتصم وطارق عطا ومحمد سيد احمد موجة ان دخولهم لمجلس الادارة لن ينتقص من دور المجلس ولا صلاحياته وساندوا خطا اولئك المعينون ظنا منهم انهم الاقدر على الابقاء بهم كقيادة اكثر من الجمعية العمومية
اما اهل الخارج فهم الناظرون والداعمون كعلوق الشدة فى الرئاسة وغيرها من مسميات الحزب الحاكم المتعددة
المتابع لمجريات الاحداث يلحظ ان هناك حصار من نوع جديد على الاتحاد تعدى قتل منسوبى الاتحاد معنويا كما فى حالة اسامة عطا المنان الذى رفعوا منه الحصانة وقدم للنيابة العامة حتى يرتجف شركاؤه ويهربوا من تلقاء انفسهم
غاصوا هذه المرة فى العمق مباشرة باضعاف المنافسات التى تمثلت فى مراقبة حقوق الرعاية والبث ومنعها من الوصول لاروقة الاتحاد الذى شعر بخطورة المرحلة فدعا لتكوين لجنة من الاندية للتصديق واجازة العروض المقدمة من الشركات وهى لا توجد اصلا فوجدت اللجنة انها مضطرة لتصديق فرية الاتحاد الذى لا يعلم حتى الان انه محارب من قبل افيال الظلام التى تريد لرموزه ان يتركوا الاروقة مجردين من كل شئ حتى الزمم ولا اقول انهم يستحقوا اكثر من ذلك كونهم تامروا على ابعاد رمز لا تقدر مساهماته بقناطير الذهب بل وقوفه معهم الاربعة ومساندتهم حتى اصبحوا من رموز المجتمع ومن رجالات الكرة العربية والافريقية هم بالتالى ادخلوا اصابعهم فى عيونهم حتى لا يروا مصير فعلتهم فليستعدوا لوضع ايديهم فى اذانهم هول ما سيقال وينشر عنهم فى حال عدم استسلامهم وتسليم الراية لمن لا يفقهون عن الرياضة شئ وليست لهم مقدرات ولا سيرة مثل ما حدث فى اللجنة الاولمبية السودانية واتحاد كرة القدم سيد العارفين بما جرى ودار
هناك من يرى ان التراخى والاستسلام الذى يصاحب اتحاد الكرة هذه الايام يعود لقرب انتهاء دورته المنتهية اصلا فى يوليو الماضى ولكن الامر ليس كذلك لان الاتحاد نفسه اكد على لسان اسامة عطا المنان ان مسالة اكتساحهم للانتخابات فى ابريل المقبل مسالة وقت وكونه يقول بذلك فمعناه انهم وضعوا يدهم على تعديلات النظام الاساسى خاصة ان رئيس اللجنة هو المهندس عمر البكرى ابو حراز حليفهم الرئيسى والساعى للاقتصاص من الدكتور كمال شداد الذى يعتقد انه ابعده من رئاسة الاتحاد قبل ان يكمل مع القادة الحاليون ما رسموه تجاه الكرة السودانية ومسيرتها افربقيا وتمددها عربيا بجانب ان ابو حراز يعمل قياديا فى اروقة الحزب الحاكم وقد تراس لجنة الحوار المجتمعى الذى افضى للحكومة التى يتم طبخ رجالها على نار الولاء وليس الكفاءة ولا يهم الشعب كيف تجئ الوجبة لانه لن يتعاطى معها طالما ز انه لم يسهم فى اعدادها
الاتحاد اليوم يتفرج على اندية كاس السودان وهى تنسحب حتى يخال للناس انها عملية مقصودة الغرض منها عدم ارهاق الحكام والمراقبين وتضييع اموال الكهرباء ليتثنى قيام مباراة ختامية تجمع الهلالهلال والمريخ ويتم التفنن فى تاجيلها حتى نهاية دورة الاتحاد ويا دار ما دخلك شر خاصة ان الجمعية العمومية لا تسال ولا تتذكر مثل هذه الاخفاقات تدخ للانتخابات مباشرة حتى تحلل المقبوض
الامر الثانى هو تفتيت تماسك لجنة البث والرعاية واعدامها بواسطة الاتحاد نفسه بالسماح للمريخ بتسويق مبارياته
واذا تدارسنا انسحابات كاس السودا وغياب البرمجة والرعاية وفوضى تاجيلات الممتاز وقيادة محمد الشيخ مدنى ولجنته الرئاسية لبعثة منتخب الشباب التى نتوقع ان تمتد حتى التصويت فى انتخابات الكاف ماذا تبقى للاتحاد الذى نرى ان يغادر بكرامته حتى قبل انتخابات ابريل لان الجواب معروف عنوانه
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019