• ×
الإثنين 27 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
ديدي

(المزوروون) !!

ديدي

 1  0  1887
ديدي
*تطرق الكثيرون لخروج المنتخب الوطني للشباب لكرة القدم بهزائم ثقيلة في نهائيات امم أفريقيا المؤهلة لكأس العالم ،كل من منظوره المنطقي او (الموضوعي)،او أجندته الشخصية اوالخاصة ، فكما جرت العادة ان معظم من ينتقدون او يدلون بآرائهم يمسكون القضية او الموضوع أياً كان من أطرافه مع وضعهم في الإعتبار إبعاد (فلان) و (علان) من المسؤولية (لأنو صاحبهم وكده) ..!
*ببساطة ،أتدرون لماذا خرج هذا المنتخب بهذه الهزائم الثقيلة رغم (هيلمانة) اللجنة العليا والأموال التي دفعت وصرفت ورغم المعسكرات الإعدادية ووفرة المباريات التجريبية ؟؟!
*خرج هذا المنتخب خال الوفاض ،لأننا إعتمدنا علي مجموعة معظمهم من الهلال والمريخ و(فاتو) مرحلة الشباب ـ مع أن أحجامهم تقول غير ذلك!!
*فنحن للأسف الشديد مازلنا نعمل بنفس عقلية منتخب ناشئي 1991 الذي لعب في نهائيات كأس العالم بإيطاليا ـ مجموعة (ماسا) ، هذه البطولة كما هو معروف للناشئين تحت 17 سنة ، ولكننا إعتمدنا حينذاك علي لاعبين معظمهم تخرجوا او كانوا في أشبال الهلال والمريخ وتخطت اعمارهم (18 و19) وربما 20 عاماً .
*وللتذكير كان ذلك المنتخب يضم لاعبين منهم من كان نجما في الفريق الاول للهلال والمريخ او في أشبال الفريقين اللذين كانا يخوضان دوري أشبال الدرجة الاولي ومنهم :نميري احمد سعيد وعاكف عطا ومحمد عقيد وخالد احمد المصطفي وابراهومة ومصطفي كومي وعصام علي الريح وعبد الرحيم الصحافة ومحمد حمدان ومصطفي آدم ،وقد كسب منتخبنا مباراته الاولي امام الإمارات (1/4) وخسر امام ألمانيا (3/1) وكذلك امام البرازيل (صفر/ 1) .
*أقول نفس عقلية تكوين (منتخب ماسا) الذي مر عليه 26 عاماً ،تأسيساً وإختياراً وتزييفاً او (تزويراً) ـ مازالت مسيطرة علي أذهان القائمين علي أمر منتخب الشباب ، وإمعاناً في ترسيخ هذه العقلية العتيقة ـ أُختير مازدا مستشاراً فنياً لهذا المنتخب ، ومحمد الشيخ مدني ـ الغني عن التعريف ـ وعمره (ثمانين) او يقل قليلاً ـ رئيساً للجنة العليا للمنتخب ،وكلنا تابعنا الشد والجذب الذي حدث بينه ولجنته في مواجهة الجهاز الإداري والفني لمنتخب الشباب !!
*ورغم ان إسمه (منتخب الشباب) مازلنا نمنح أمر إدارته لأمثال ود الشيخ ، الذي نتمني ان يفسح المجال قليلاً للعناصر الشبابية لتعمل وتتعلم وتقود السفينة !
*لا يكفي ان تدفع مئات الملايين ، وتهيئ كل هذه المعسكرات الإعدادية علي منتخب هو في الاصل لم يتم بناؤه علي قاعدة وأقصد تفريخ اللاعبين من منتخب للناشئين !!
*وكذلك لم يتم إختياره علي أساس قومي عبر منافسات رياضية يفترض ان تشمل كل ولايات السودان ولكنه إعتمد علي لاعبين جاهزين ابرزهم من الفريق الأول في ناديي الهلال والمريخ وهذا دليل علي (الكلفتة) والإستعجال !!
*وجود منتخب للشباب ،يعني أن من باب اولي ان يكون هنالك نشاط مستمر للناشئين والشباب ، ومن الأهمية بمكان ان يكون هنالك منتخب للناشئين ليغذي منتخب الشباب، وهذا لا وجود له بالمعني الحقيقي والمنطقي والعلمي ،اللهم إلا أنشطة لا تظهر او تفعل الا في المناسبات!
*لاعبو منتخب الشباب وجهازهم الفني بقيادة مبارك سليمان ،إجتهدوا ،ولكن من رأيي أن من أهم اسباب إخفاق المنتخب في نهائيات امم افريقيا،عدم وجود هيكل تنظيمي ، علي الأقل ـ منتخب للناشئين ، فقد اثبتت التجارب فشل التركيز بكثافة علي لاعبي الهلال والمريخ في المنتخبات السنية !
*نشير الي ان من أهم أسباب قيام د. كمال شداد رئيس الإتحاد العام (في فترة تأهل منتخب الناشئين لنهائيات إيطاليا) ،بإلغاء دوري الأشبال كان بسبب تزوير أعمار اللاعبين !!
*تريدون البناء في الهواء ؟!!!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019