• ×
الخميس 4 مارس 2021 | 03-04-2021
ادريس

كيف يستقر الهلال ؟

ادريس

 0  0  970
ادريس

لايستطيع احد انكار الحقيقة ومجافاة الواقع وتجميل صورة الهلال في الوقت الراهن لا مكابرا اوغير متابع فالوضع الهلالي ليس بخير والازمة تتمثل في عدم الاستقرار الفني وهذا بالطبع اكبر مشكلة تمر بالهلال في العشر سنوات الاخيرة فتغيير الاجهزة الفنية وقطاع الكرة ضرب بالاستقرار بجانب ذلك عدم وجود كابتن يقرب المسافة بين زملائه والجهاز الفني والمجلس لحلحلة المشاكل والتعرف عن كل كبيرة وصغيرة ولكن للاسف كاريكا نفسه كان يعاني من ازمة للوقت القريب نجح الديبة في انقاذه
*والرابط القوي بين المجلس ودائرة الكرة والفريق ممثلا في كابتنه كحلقة مكملة لبعضها لم تعد موجودة في الفترة الاخيرة مما تسبب في مشكلة حقيقية وباتت هناك حلقة مفقودة بين المجلس والدائرة وقطاع الكرة افقدت المجلس بوصلة التحكم ادت الى قرارات متسرعة ومتعجلة من المجلس لاسعاف الموقف
* في عهد المهندس عاطف النور وعبد المهيمن الامين وخالد بخيت وابو شامة سيطرة قطاع الكرة على الموقف تمثل القوة الضاربة والاستقرار الدائم والتفاهم الكبير بين اللاعبين والانسجام واحتواء الازمات والمشاكل ونجاحها في عزل المشاكل واحتوائها بعيدا عن مجلس الادارة دون تدخل المجلس واحيانا تصل الصلاحيات ابعد من ذلك في اتخاذ قرارات في صالح الفريق دون الرجوع للمجلس وحدث ذلك في عهد صلاح ادريس والبرير
*واذكر تماما في عام 2010 عندما ضربت المجاعة بالفريق واصدر الكابتن هيثم مصطفي بيانه الشهير والفريق كان مقبلا على مواجهة افريقية امام الاتحاد الليبي في البطولة الكونفدرالية دبر قطاع الكرة امر المعسكر الداخلي لمدة ثلاثة ايام قبل السفر وتدخل يومها رئيس الهلال الحالي اشرف الكاردينال وتكفل بسفر ونفقات البعثة الى طرابلس وعاد الازرق ظافرا من الرحلة منتصرا بهدفين لهدف ومضى في المنافسة وكان قاب قوسين اوادني من الظفر بالبطولة
*هكذا كانت تعمل دائرة وقيادة الفريق بعيدا عن المجلس بفضل الانسجام والتجانس والتفاهم ومقاومة الظروف رغم الصعاب وتحقق الانتصار وبين الامس واليوم نجد الفرق شاسعا رغم الامكانيات المتوفرة لفريق كرة القدم والقطاع ومايدفعه من اموال كفيل بتحقيق الاستقرار
*ويبقي السؤال ؟ لماذا لم يتحقق الاستقرار في عهد الكاردينال رغم ما يدفعه الرجل من اموال طائلة في سبيل تطوير الفريق
*ونتمنى ان يستقر رئيس الهلال على هذه التشكيلة الحالية من قطاع ودائرة المكونة من الكابتن عمر النقي وحمد كمال وهو اختيار صادف اهله تماما لما يحتاجه الفريق في هذه المرحلة المفصلية حتى يتحقق الاستقرار
*وهذا لا يتحقق الااذا تمسك الكاردينال بالثنائي ورفض المساومة بهما وعدم التخلي عنهما مهما كانت الظروف فالاستقرار لن يحدث الا بالصبر على الشخص والمواصلة في العمل لفترة طويلة مع توفير الثقة الكاملة
*ويستطيع الثنائي بخبرتهما المتراكمة وعملهما في الهلال اداريا وفنيا وبحكم كباتن سابقين يساعد ذلك كثيرا في خلق اجواء استقرارية واستعادة قوة الهلال في هذه الدائرة بشرط التمسك بهما
*وما ينطبق على دائرة الكرة ايضا ينطبق علي الجهاز الفني فالتغييرالفني يحدث مشكلة وخللا بالفريق وعدم استقرار وسط اللاعبين كما الحال الآن من كثرة التعديلات الفنية وعدم الاستقرار علي مدرب
*يجب ان يصل الكاردينال لقناعة تامة في اختياره للمدرب مع منحه كافة الصلاحيات والثقة والتمسك به مهما كانت النتائج حتى يستطيع تحقيق الاستقرار والبطولات لن تأتي الا بالاستقرار والكوكي قادر على قيادة الهلال وتنظيم الفريق وتوظيف العناصر بالشكل المطلوب على خلفية معرفته بالعناصر


*ووجود الديبة بجانب الكوكي في هذه الفترة تحكمه اهمية بالغة يجب مراعاتها والنظر اليه بعين الاعتبار لان الديبة مهم في هذه المرحلة للوقوف مع الكوكي بحكم معرفته بتفاصيل اللاعبين وخبرته تساعد التونسي كثيرا وحذاري من التفريط في الديبة
*والكوكي والديبة ودائرة وقطاع كرة مستقر يستطيع تحقيق نجاح كبير بالفريق في المرحلة المقبلة بجانب وجود كابتن الفريق الذي يجب ان يكون قدر التحدي والمسؤولية فالكابتنية ليست شارة فقط وعلى رئيس النادي توفير الحماية اللازمة للمجموعة الحالية لضمان الاستقرار
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ادريس
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019