• ×
الثلاثاء 2 مارس 2021 | 03-01-2021
بلل

عندما يكون تقديرك (مقبول) في إمتحان العربي

بلل

 1  0  931
بلل

نجا المريخ بإعجوبة من مخالب زينه الموريتاني بعد أن قلب الطاولة علي الاحمر بملعبه بالقلعة الحمراء في التمهيدي الثاني من البطولة العربية بالرغم من التهديد والوعيد الذي وجده الضيوف قبل المباراة بتلقي خسارة كبيرة وسيظل مدربه يحسب في عدد الأهداف التي ولجت شباكه من مهاجمي المريخ حتي عودته الي بلاده.
مدرب الضيوف كانت له تصريحات مثيرة عقب جولة الذهاب وبمقدور فريقه العودة من جديد في أم درمان بعد ان تابع مستوي المريخ في نواكشوط وتأكد تماما انه واجه فريق أكثر من عادي ويمكن الوصول لشباكه أمام جماهيره بالرغم من فشل زينه في تسجيل هدف في شباك المريخ .. وصرح للمرة الثانية وهو في طريقه للخرطوم ان جماهير المريخ لن تحرز هدفا في المباراة حتي إذا إحتشد أكثر من 50 ألف مشجع أحمر.
وبالفعل حدثت توقعات مدرب زينه الموريتاني وقلب الطاولة علي اصحاب الأرض ولم ترهبه الجماهير الحمراء التي إحتشدت وكان الطرف الأفضل في اللقاء خاصة في الشوط الثاني الذي سيطر عليه بالطول والعرض .. واحرج المريخ كثيرا ووصل الي شباكه ليس مرة واحدة بل مرتين وإقترب في المرة الثالثة والرابعة والخامسة .. والمريخ كان محظوظا للغاية بعد أن توقفت أهداف الموريتاني في محطة الهدفين.
الضيوف أظهروا عن الوجه الحقيقي لزينة في جولة الإياب وأكدوا أنهم فريق جيد يلعب الكرة الحديثة وليس مغموراً نسبة لعدم ظهور الفريق بإستمرار علي المستويين العربي والأفريقي ويضم عدد من اللاعبين أصحاب الإمكانيات الفنية العالية الي جانب الخبرة الكبيرة بعد ان لم يتخوفوا من اللعب خارج ملعبهم وأدوا مباراة تاريخية ستكون عالقة في الأذهان.
وهذه الفرقة يقودها مدرب (شاطر) تفوق علي الداهية غارزيتو في شوط المدربين جعله يخرج عن طوره وينفجر في وجه اللاعبين وكان غاضبا بالرغم من تأهله فريقه الي دور المجموعات العربية وهو يعلم جيدا ان المريخ دخل الي مرحلة الجد وسيواجه فرقاً لها وزنها في خارطة الكرة العربية وليس هناك مقارنة بينها وبين تلكوم الجيبوتي وزينه الموريتاني في كافة النواحي بالرغم أن هذا الثنائي كان عقبة في طريق ترشح المريخ بالرغم من الترشحات التي كانت تصب في مصلحته بإ كتساح الثنائي.
وقد أحسن هذا المدرب القراءة لواقع المريخ في الفترة الحالية بعد أن كان واثقا من التغلب عليه بملعبه بأم درمان .. واظن لا أحد في موريتانيا كان يؤيد تصريحات هذا الرجل حول جولة الإياب بعد الخسارة في نواكشوط والبحث عن التعويض في السودان من سابع المستحيلات .. ورسم خطته الناجحة وبكل دقة جاء التنفيذ من جانب اللاعبين ليقدموا واحدة من أفضل مبارياتهم مع هذا الفريق امام المريخ وبقليل من الحظ كان الفوز سيكون من نصيبهم.
المباراة كشفت الكثير للأحمر وانه يحتاج للكثير قبل الدخول في الاجواء الافريقية التي تختلف كثيرا عن التمهيدي العربي من كافة النواحي الفنية والتكتيكية .. بالرغم ان التمهيدي العربي أدخل المريخ في نفق ضيق وكاد ان يتسبب في خروجه إلا ان نتيجة جولة الذهاب كان له دور كبير في ترقي الفريق الي مرحلة المجموعات .. واذا إستمر المستوي علي ما هو عليه سيواجه المريخ العديد من المشاكل امام الفريق النيجيري والجميع يعرف ماذا تعني نيجيريا ووزنها في خارطة الكرة الأفريقية.
الثورة التي إندلعت عقب مباراة مريخ الفاشر في الممتاز كانت لها نظرة لمستقبل الفريق حيث كانت تري أن المريخ في خطر قبل انطلاق البطولة الافريقية اذا استمر ظهور اللاعبين بهذا المستوي الغير مقنع وتسبب في فقدان نقطتين غاليتين أمام الضيوف .. وخرجت بعض الأصوات لتؤكد ان التشكيلة التي شاركت في المباراة معظمها من البدائل التي لم تشارك في الفترة القادمة وعلينا بالإنتظار حتي لقاء زينه في البطولة وسيكون مظهر المريخ أفضل بكثير لتهدأ الثورة الجماهيرية مؤقتاً.
وحاليا ماذا ستقول تلك الأصوات بعد مستوي مباراة زينة خاصة في الشوط الثاني الذي كان تحت سيطرة الضيوف بالكامل .. والمستوي الذي قدمه زينه في الشوط لم يقدمه علي ملعبه في جولة الذهاب والدليل احراز هدفين في شباك المريخ في الوقت الذي فشل فيه في اللقاء الماضي الذي لم يهدد مرمي المريخ كثيرا وبل أضاع ركلة جزاء في نهاية المباراة وهذا يكفي للحديث علي مستوي زينه في تلك المباراة.
أعجبتني مقاطعة إعلام الهلال لإجتماع الاتحاد العربي بالخرطوم الذي تابع المباراة بسبب تخطي إختيار الهلال وبالتالي فقد فريق له وزنه في خارطة الكرة العربية.
(صمت اخير) ..
نحن الهلال بنريدو جد.
عندما يكون تقديرك (مقبول) في إمتحان العربي.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : بلل
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    رضوان 03-08-2017 08:0
    حيرتونا معاكم فريقكم تعبان يلقط في النقاط نقطة نقطة ولا هم لكم سوي الحديث عن المريخ ،،، ورينا هلالك يوم الأحد القادم ... وحقو إنتو البطولة العربية ما تجيبو سيرتها لأنها بتذكركم بالهروب الكبير لللهلال أمام وفاق سطيف .
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019