• ×
الأربعاء 3 مارس 2021 | 03-01-2021
رامي عثمان

بداية المشوار الإفريقي للأزرق..!!!

رامي عثمان

 0  0  750
رامي عثمان




* اقتربت المنافسة الأفريقية كثيرا على نادي الهلال في هذا العام والذي سيخوض فيه مباراته الأولى امام بورت لويس بطل موريشوص في الدور الأول للبطولة الافريقية بعد اسبوع من الان بملعبه في الجوهرة الزرقاء التي سلتبس حلة زاهية استعدادا لهذه المواجهة الكبيرة ..

* الأزرق لديه الوقت الكاف لتجهيز لاعبيه خصوصا ان الفريق لن يلعب اي مباراة محلية أخرى في الدوري قبل ملاقاة بورت لويس وهي فرصة جيدة لمدرب الفريق بتصحيح الاوضاع ومعالجة الهنات بتأن دون خوف او توتر من الإرهاق ..

* ايضا العامل النفسي الذي خرج به الهلال بعد فوزه الثمين على حي الوادي نيالا سيساعد اللاعبين بإستيعاب الخطط التكتيكية بشهية مفتوحة لأنهم تداركوا حالة الاحباط التي ألمت بالفريق مؤخرا وعادوا إلى الطريق الصحيح الذي سيعينهم في المنافسة القارية ..

* المدرب الذكي محي الدين الديبة استطاع بخبرته التدريبية ان يعود بالفريق سريعا نحو سكة الانتصارات ليزيح القليل من الخوف الذي بدأ ينتاب معظم الجماهير الزرقاء ولكن لابد من الإستمرار على ذات المنوال حتى لا نرجع لمربع الأحزان من جديد ..

* من العوامل الرئيسية التي ستجعل الازرق يتأهل عن جدارة لمرحلة المجموعات في النسخة الجديدة هو تكثيف العمل والتركيز على نقطتين أكثر أهمية هما زيادة المخزون اللياقي لجميع اللاعبين والتي ستساعدهم كثيرا في اقتناص فوز كبير يمهد طريقهم للمضي قدما في البطولة الافريقية ..

* ثانيا العمل على سد الثغرات الموجودة في خط الدفاع حيث ان المنطقة الخلفية اذا تحسن أداء المدافعين وقلة أخطاءهم سيبعث الاطمئنان لبقية اللاعبين وسيزيد من حماسهم داخل الملعب وهو ما يؤدي ذلك للمستوى المطلوب الذي يرضي جميع الأنصار ..

* نتمنى ان يمنح مدرب الهلال الجديد الفرصة للمدرب الديبة بقيادة الفريق في المرحلة الأولى في المنافسة القارية لأنه أدرى بجاهزية وامكانيات اللاعبين على ان يقوم التونسي نبيل الكوكي بتدوين ملاحظاته وقراءة اللاعبين بصورة دقيقة ليقودهم في مرحلة المجموعات بإذن الله ..

* تولي التونسي قيادة الدفة الفنية لنادي الهلال مباشرة فور قدومه تعتبر مجازفة ويمكن ان تخصم من رصيده الكثير خصوصا وأن لديه سابقة سيئة مع الفريق من قبل لذلك عليه ان يتمهل قليلا ليتمكن من دراسة كل صغيرة وكبيرة تخص الازرق حتى ينجح في مهمته التي أتى من أجلها ..

* يجب الا يستهان ببطل موريشص لأنه فريق طموح ويعرف كيفية التعامل جيدا مع المباريات التي خارج أرضه وامامكم اقصاءه لفريق توسكر الكيني الذي كان مرشحا بقوة لملاقاة الهلال ولكن الفريق الموريشصي كان له رأي اخر واستطاع ان يقلب كل الموازين ليتأهل عن جدارة على حساب الكيني ..

* لذلك لابد من التحوط والحذر من مغامراته لأن هذا الفريق ليس لديه ما يخسره وهنا تكمن خطورته كما يجب مراقبة مفتاح لعبه وهدافه الخطير المهاجم العاجي الذي لديه ثلاث أهداف من مجمل مبارتين فقط جعلته بين قائمة الهدافين لهذه البطولة وسيكون أكثر رغبة لإحراز المزيد من الأهداف ..

* احترام الخصم وعدم الاستهانة به سيكون اول مفاتيح النصر بإذن الله إضافة لرغبة اللاعبين واصرارهم على تقديم الأداء الجميل واستعادة الروح القتالية التي كانت في اخر جولاته الولائية كل ذلك نتمنى ان نراه في معركة الأحد لحسمها مبكرا حتى يذهب الفريق لمعقل الخصم للحفاظ على النتيجة الإيجابية والعودة ببطاقة التأهل لدوري المجموعات ..

* عندما لعب مدرب الفريق محي الدين الديبة في المواجهة السابقة بكل واقعية بعيدا عن الفسلفة الزائدة استطاع ان يحقق الفوز والأداء معا وعليه ان يواصل بذات الواقعية في إختيار توليفته الأساسية للمباراة الأفريقية فقط عليه زرع الثقة في نفوس لاعبيه وتوظيفهم التوظيف الصحيح ..

* عودة اللاعبان محمد أحمد بشة والنيجيري سالمون جابسون بعد تعافيهما من الإصابة ستزيد من قوة الفريق في وسط الملعب لأن لديهم دور مؤثر وفعال مع الفريق وستجعل المنافسة شرسة بين اللاعبين للدخول في التشكيلة الأساسية ..

* نؤيد فكرة الجهاز الفني بقفل تدريبات الفريق في الفترة الحالية لمزيد من التجويد في اداء اللاعبين ويجب ان تتقبل الجماهير هذا القرار لأنه سيعود بفائدة كبيرة على الازرق لأن استيعاب الخطط التكتيكية وتنفيذ توجيهات المدرب تحتاج للهدوء والتركيز بعيدا عن الحشد الجماهيري والزخم الإعلامي ..

* كلنا امل بأن يقدم لاعبو الهلال مباراة افريقية كبيرة وتحقيق انتصار غال يطمئن به القاعدة الجماهيرية وينعش به اماله في بلوغ المراحل المتقدمه في هذا المشوار الطويل والصعب وليس ذلك ببعيد اذا تحلى لاعبو الفريق بالإرادة القوية لأن روح الهلال قادرة ان تقهر كل الخصوم مهما بلغ قوتها ..

.... إحتراسات متفرقة ....

* معركة الازرق القادمة امام بطل موريشص تعتبر مباراة شعب الهلال في المقام الأول بالمساندة القوية والتشجيع المتواصل والهدير الذي يرعب الخصوم ليجعلهم لقمة سائغة يسهل إلتهامها بواسطة محاربي الهلال ، فكونوا في الموعد لأنكم (اهل الحارة) ..

* يخوض شباب صقور الجديان عصر اليوم اخر مبارياتهم في المرحلة الأولى لأمم افريقيا بمنازلة منتخب جنوب افريقيا (البافانا بافانا) على امل نيل بطاقة العبور لنصف النهائي المؤهل لنهائيات كأس العالم للشباب بكوريا الجنوبية والتي تحتاج لمجهودات كبيرة من أبناء المدرب مبارك سلمان حتى يتحقق الهدف المنشود ..

* التأهل يحتاج لعزيمة قوية واداء بطولي من شباب المنتخب فجميعنا شاهد المستوى المزهل والرائع لمنتخب السنغال الذي استطاع ان يقلب الطاولة على منتخب جنوب افريقيا بعد ان كان متخلفا بهدفين نظيفين في شوط المباراة الأول ليعود كالاسد الجائع في الحصة الثانية ويفوز بالاربعة جعلته يتربع على عرش المجموعه ..

* الرغبة في الفوز وعدم الاستسلام هذا ما يحتاج إليه أبناء مبارك سلمان فرغم الوضع الحرج الذي جعلنا في مؤخرة المجموعة ولكن بإستطاعة اللاعبين تغيير هذا الواقع وقلب الموازين من جديد ولكن هذا لن يأتي بالامنيات بل بالاجتهاد والتركيز داخل المعلب ونتمنى ان يحقق منتخبنا النصر المؤزر طالما ان لكل مجتهد نصيب ..

* ختاما.. نفديك بالروح ياموطني ..

.. إحتراس أخير ..

أجمل ما يحدث في لحظات الخلاف ، هي الصراحة التي اخفتها المجاملات ..

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

فتكم بعافية وكان حيين بنتلاقى ..

إلى اللقاء ..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رامي عثمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019