• ×
السبت 19 يونيو 2021 | 06-19-2021
محمد احمد سوقي

مجموعة هاشم هارون وأحمد أبو القاسم مرشحة لإكتساح إنتخابات اللجنة الأولمبية نهار اليوم

محمد احمد سوقي

 1  0  734
محمد احمد سوقي
بعد ان قدمت كتاب نجاحاتها وإنجازاتها بيمينها

*في أجواء ديمقراطية معافاه لامنتصر فيها ولا مهزوم بل المنتصر الحقيقي هي القيم الأولمبية التي تدعو للتعاون والصداقة والتسامح والتنافس الشريف بين الأقوى والأعلى والأسرع،في هذه الأجواء الاولمبية التي لاتعرف الصراع وشراء الأصوات تنعقد في الحادية عشرة من نهار اليوم الجمعية العمومية للجنة الاولمبية السودانية بمكاتبها بشارع المطار بمشاركة 23 إتحاد وممثلين للاعبين وذلك لإجازة المحضر السابق وخطابي الدوره والميزانية وإنتخاب مجلس إدارة جديد يتولي إدارة اللجنة خلال الاربع سنوات القادمة ويتكون من 13 عضواً وخمسة للمكتب التنفيذي من بينهم أمرأة حسب النظام الأساسي الجديد.
*وبعد أن سحب الفريق يحي محمد خير ترشيحه لرئاسة الأولمبية انحصر السباق نحو الرئاسة بين الرئيس الحالي هاشم هارون الذي عمل لدورتين ورأفت عبد الرحمن بله أمين مال إتحاد الفروسية فيما يتنافس على منصب السكرتارية المهندس أحمد أبو القاسم وحسام الدين هشام رئيس إتحاد التايكندو وعلى منصب أمين الخزينة طارق عطا ومحمد خير فتح الرحمن وسيف الدين ميرغني ولنائب الرئيس صديق احمد أسماعيل سكرتير إتحاد العاب القوى وعبد الرحمن السلاوي رئيس إتحاد تنس الطاولة فيما يتنافس 12 مرشحاً لمقاعد مجلس الادارة الثمانية وهم،العميد عادل الحاج وخالد بشير ومعتز خلف الله وعبدو عبد الفراج ود.مرتضى كمال والله جابو سليمان ،محمد ضياء الدين،صلاح دقشة ،عماد فاروق،عكرمة هاشم هارون،أنور جبريل كما تتنافس على مقعد المرأة هنادي الصديق ورسلام سيف وتماضر حسن.
*ويبدو من الشكل العام للترشيحات وجود قائمتين تتنافسان للحصول على ثقة الجمعية العمومية التي يشكل قاعدتها 23 إتحاداً وتشير المعلومات في أوساط الجمعية ان مجموعة المجلس الحالي برئاسة هاشم هارون وسكرتارية أحمد أبو القاسم هي المرشح الأقوى ويتوقع لها تحصل على 30 صوتاً مقابل 18 صوتاً للمجموعة المنافسة بقيادة رأفت بله.
*والمؤكد أن الاجماع الكبير على مجموعة اللجنة الحالية لم يأت من فراغ ولكنه نتاج طبيعي للجهد المتواصل والإنجازات الكبيرة التي حققها مجلس هاشم هارون والذي سيقدم اليوم كتابه بيمينه من خلال توفيره للأموال اللازمة لكل الإتحادات لإقامة بطولة الجمهورية بإنتظام خلال الأربع سنوات الماضية، بجانب اعداد كل اللاعبين الذين تأهلوا للأولمبياد أو البطولات الإقليمية والقارية بمعسكرات اعداد داخلية وخارجية وتنظيم العديد من الدورات التدريبية لرفع الكفاءة الإدارية والفنية للإتحادات إضافة لإبتعاث بعض الإداريين والفنيين لكورسات بالخارج بجانب إنضباط مالي غاية في الصرامة والشفافية بحيث لاتصرف أي أموال الا بقرارات واذونات وتوقيعات مع تقديم ميزانية مراجعة من المراجع العام موضح فيها كل الدخول وأوجه الصرف والتي تعكس أمانة المجموعة وحرصها على صرف الأموال في أوجهها الصحيحة دون مجاملة لأية جهة فضلاً لمشاركات وفود اللجنة الأولمبية الإيجابية والفاعلة في كل الإجتماعات واللقاءات الخارجية.
*وإذا كان البعض يأخذ على اللجنة الاولمبية عدم تحقيق أي إنجازات خارجية في هذه الدورة فإن هذا الأمر مسؤولية الاتحادات التي يفترض أن تهتم بتدريب الناشئين في سن مبكرة وإقامة المنافسات لتطوير مستويات اللاعبين وتحسين أرقامهم بالصقل المتواصل حتى يتمكنوا من التأهل للبطولات الخارجية ليأتي دور اللجنة الاولمبية في توفير الاعداد الداخلي والخارجي حتى يصلوا للمستوى الذي يمكن الوطن من حصد الميداليات كما فعل البطل اسماعيل في دورة بكين الأولمبية بحصوله على الميدالية الفضية كأول ميدالية أولمبية في تاريخ السودان وفوز البطل كاكي بالمركز الثاني في سباق الـ800 متر في بطولة العالم لألعاب القوى بكوريا الجنوبية كما ان ادارة نشاط في الالعاب المختلفة هو مسؤولية الإتحادات التي تحاسبها عليه جمعياتها العمومية والإتحاد الدولي للعبة والذي يملك الحق في مساءلتها وإيقافها.
*خلاصة القول خلاصة القول إذا كانت اللجنة الاولمبية الحالية قد حققت هذه النجاحات والإنجازات الكبيرة بتضامنها وترابطها وعملها كمجموعة فإن الفضل في ذلك يرجع للكفاءة الإدارية لرئيسها هاشم هارون وإدارته لأعمال اللجنة بديمقراطية وإحترام لكل الأراء ولسكرتيرها الهمام والنشط المهندس أحمد أبو القاسم الذي اكتسب خبرة كبيرة من العمل في الاتحادات لأكثر من 25 عاماً مكنته من تنظيم العمل وترتيبه بمستوى عالي من القدرات الادارية والتنظيمية بجانب توظيفه لعلاقاته كصاحب واحدة من أكبر الشركات في المجال العقاري في إقناع الشركات الكبرى لرعاية اللجنة الأولمبية بمبالغ كبيرة ساعدت اللجنة في اداء مهامها بمستوى جيد وجعلتيها تحظى بدعم ومساندة الإتحادات في المعركة الإنتخابية.
الزاكي التجاني شكل حضوراَ في ذكرى زعيم الأمة
*شكل قطب الهلال الكبير الزاكي التجاني حضوراً لافتاً في حفل الذكرى السنوية لرحيل زعيم امة الهلال الطيب عبد الله الذي جمع الأهلة بمختلف افكارهم وتنظيماتهم ووحد بين قلوبهم ميتاً وحياً كما كان يفعل في حياته التي وهبها لخدمة النادي ولم شمل أنصاره وقد احضر الزاكي معه مجموعة كبيرة من طلاب جامع الشهيد عاطف التجاني محمد ابراهيم لتلاوة القرآن على روح الزعيم في ذكرى رحيله الشئ الذي كان له ابلغ الاثر في نفوس اسرة الزعيم التي اشادت بهذا العمل الروحي الذي يصب في ميزان حسناته.



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019