• ×
السبت 31 يوليو 2021 | 07-30-2021
رأي حر

راى حر !!!

رأي حر

 0  0  769
رأي حر

لم يعد الموظف الحكومى كما كان يقدمه الراحل المسرحى الفاضل سعيد الانسان المطحون المفلس دائما بل اصبح اكثر غلبا وتعاسة وهو *يحاول ان يدير مصاريف بيته..
الدرامة الحالية فى الفن المسرحى السودانى اذا كانت ترفض الانماط *التقليدية سواء فى شكل الاسلوب فهى ترفض ايا منطق التعامل مع البشر بمفهوم (الستامبا ) اى انه لا يتغير فالشخص الشرير لا يعنى اننا نتوقع كل تصرفاته معجونة بالشر والعكس الصحيح بالنسبة للشخص الطيب لان هناك عوامل خارجة فى المجتمع المحيط به وعوامل نفسية تتفاعل بداخله لتغلب جانبا .. وهنا تاتى المفاجات الدارجة الى تغير مسار الاحداث وهو ما يسميه اهل الفن بنظرية عكس المتوقع فما تتوقعه من تصرفات او احداث ياتى عكسه تماما ما يعطى للعمل الفنى حالة الحيوية والاثارة يحدث هذا فى دراما الفن اما فى راما السياسة خصوصا عندنا فالوضع مختلف .
*نفس تصريحات الوزراء هى على مر السنين تغير الوزراء نفس الابتسامة نفس الااخفات ولو حاول باحث او صحفى نشط ان يجمع مثلا تصريحات وزراء الرياضة على مدى ثلاثين عاما سيجدها تدور فى نفس الدائرة بنفس الكلمات والوعود عن اصلاح الرياضة ولا شئ يتحقق رغم انفاق الملايين التى انفقت على بناء الاستادات وقيام الندوات الرياضية
*نفس الشئ حدث فى تصريحات تعمير المدينة الرياضية عبر ما يقارب ثلاثين عاما مؤتمرات وندوات خارجية جديدة رسمت لتحديد اراضى البناء للمدينة ..وظل الحال على ما هو عليه ولا جديد
*نفس الشئ فى محاربة الفساد فى الرياضة ظلت الاقلام الصحفية الرياضية فى حراك دائم من اجل اثبات الفساد ولا جديد فى الساحة الرياضية من قضايا الفساد
*نفسى الشئ فى فى قضية المحترف الاجنبى والاجهزة الفنية الاجنبية يزداد عندنا جلب المدربين والمحترفين بصورة رهيبة وتزداد همومنا لاستيعاب هذه الزيادة ولا اجراء حاسما من الاتحاد العام حدا لهذا النزيف المتواصل من الاموال الت ياخذها المحترف او المدرب الاجنبى ...والمحصلة صفر كبير لكل الاندية
*التغير المقصود فى الانتخابات الرياضية بصفة خاصة ..ليس تغير اشخاص من خلال معجزة او من بركات داء الصابرين ولكنه تغير نشارك فيه جميعا نحن الذين نصنعه من خلا ل قناعاتنا وتجاربنا السابقة وافكارنا تغير نحن نحرسه وندعمه .تغير نظام العمل فى الرياضة بشكل خاص يمس هياكله بمفهوم الادارة الرياضية الحديثة القادرة على تطهير ارضها من الذئاب والثعالب وتحقيق العدل وتكافؤ الفرص ووضع خطة شاملة محددة بالوقت والنتائج
*هل صعب علينا نحن الذين خططنا ونفذنا وساهمنا فى قيام الاتحاد الافريقي ان نرتب انفسنا ونختار الكوادر التى من شانها اعادة السودان الى وضعه الطبيعى بين الدول
*صعب علينا بعد ذلك ان نعيد ترتيب حياتنا الرياضية بافكارنا وجهدنا واصرارنا بدل من السكون القاتل والبكاء على احوالنا فى الصحف والفضائيات فمتى تنطلق الاشارة .
* عودة اندية الخرطوم من خلال التاهيلى القادم مسئولية ولاية الخرطوم فى المقام الاول ثم الوزارة الولائية ثم الاتحاد وعلي الفرق التى يشملها التنافس فى مرحلة التاهيلى تطوير نفسها لان المنافسةاصبحت ذات امكانيات كبيرة لذلك يجب عليهم تسجيل لاعبين على مستوى التاهيلى بالاضافة الوقفة القوية من اندية الخرطوم مع الاندية بالتشجيع والمعاونة وعلى مجلس كل فريق وضع الفرصة الاخيرة لكل فريق نصب عينه ..
* اهلى شندى اذا تم تعاقده مع المدرب التونسى القدير لطفى السليمى يكون صاحب حظ اوفر فى البطولة الافريقية لان طبع المدرب الهادى يشكل تعاون كبير مع ادارة اهلى شندى لانها عرفت بالصبر الطويل
يملك المدرب لطفى السليمى امكانيات تدريبية مهولة ولكن لا ترى النور من خلال اندية الخرطوم لاسباب يعرفها العقل الادارى اذا تمت الصفقة يعنى ان اهلى شندى مقبل على مرحلة جديدة باسرع وقت خصوصا ان المدرب التونسى يعرف كل صغيرة وكبيرة عن الدورى الممتاز والاندية الاخرى مبروك اهلى شندى بالمدرب القدير لطفى السليمى
*الكل يمنى النفس بعودة اسد البرارى الى الدورى الممتاز ولكن ظل هذا الاسد جريح طوال المباريات وظل فريق ليس له لون ولا رائحة ولا طعم عودة لم الشمل بابناء الفريق من قدامى اللاعبين يعنى ان تحسن الفريق فى الروليت وتقدمه الى الامام .والامر متروك لادارة النادى .
*قناة الملاعب تتحمل فوق طاقتها لذلك يجب على كل الاطياف الرياضة مساندتها فى مشوار البث

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019