• ×
الجمعة 30 يوليو 2021 | 07-29-2021
محمد عثمان الجعلي

من المفكرة .... كراع العنقريب

محمد عثمان الجعلي

 15  0  3739
محمد عثمان الجعلي

نعود اليوم للمفكرة الإجتماعية ونبحر بعيداً عن سواحل الرياضة ...ونتفرس وجوه هؤلاء السمر الميامين الذين بهروا العالم بصبرهم وقهرهم للظروف الضاغطة حتى شاء الله أن يرفع الحصار الغربي الظالم عن بلادنا الحبيبة ، وماتشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين ، وهذا الشعب الطيب المضياف ... شعب مؤمن حر على الأهوال صبار ... أخو بأس أخو كرم ففيه الماء والنار ، نعلم أن نعمة الإبتلاء هي سنة الأنبياء وأشدكم بلاء الأنبياء ثم الأمثل والأمثل ، وشعب السودان هو شعب التميز في كل شئ ... في صدقه وأمانته وشجاعته ومساندة الضعيف وإكرام الضيف ، فنحن أهل التميز في نوع طعامنا وشرابنا وفي لبسنا وفي أفراحنا وأتراحنا وفي أخلاقنا وقيمنا وحتى في نومنا ننام في العنقريب أما في البادية النوم في ( السيداب ) والسيداب يمكن أن نشرحه للسادة الحناكيش عشان لو قلنا ليكم أسألوا حبوباتكم ناس ولاء ونجلاء وآلاء ، حبوباتكم ذاتن مابكونن عارفات حاجة ، والسيداب سادتي الأعزاء هو سرير زي سرير الدبل بكون في بيت الشعر ومصنوع من الحصيروجريد النخل ومسنود بعدد 6 حجارة كبيرة وبدون مرتبة يعني لما تقوم من الصباح ( ضهرك كله يشح ) مافي أي علاقة بينه وبين ( سليب هاي ) ... عن إذنكم نطلع فاصل ونواصل ونظبط الرأس بي كابتشينو ، عدنا ليكم ياحبايبنا ... أوعكم تكونوا ( دقوسات ) وصدقتوا حكاية الكابتشينو !! هسه عليكم الله جو السيداب دا جو كابتشينو !! ولاّ رأسنا متعود علي الكابتشينو !! المهم ظبطنا الرأس بي كباية شاي حمراء بالهبهان والقرنفل ، وقفنا وين إحنا !! أيوة عليكم نووووور ... تميز الشعب السوداني ورفع الحصار الإقتصادي عنه ، ويجب أن يواكب رفع الحصار عمل إقتصادي جبار بعد فتح أبواب الإستثمار ونريد للسودان الأخضر أن يكون مزروعاً كله ، وكما نعلم أن المساحة الصالحة للزراعة 200 مليون فدان والمستغل منها فقط 45% منها 40% زراعة مطرية و5% فقط بالري الحديث ، وليت السودان حكومة وشعباً يعمل خطة سباعية ليست خمسية ولا عشرية مثل خطة سيدنا يوسف عليه السلام ( تزرعون سبع سنين دأباُ ) ثم نعمل برنامج ثلاثي يهتم بالإنتاج والقرآن والزواج ، حيث يكون الإنتاج في المقدمة حتى تتنفس قفة الملاح الصعداء وتكون هناك حوافز لحفظ القرآن الذي يحفظ جزء له من الحكومة والشعب ألف جنيه مثلاً وتكون الجائزة تصاعدية لأن الملاحظ أن النساء أنشط من الرجال في الحفظ والبند الأخير تزوبج الشباب لصيانة المجتمع بسياج العفة والسودان رائد في هذا المجال وخاصة مشروع زواج الخير والبركة الذي مات مثل المرحوم شعار ( أن نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ) أما إذا أقام السودان جامعة الإعجاز العلمي في القرآن تكون حيزت لنا الدنيا بحذافيرها .
*** سجدة شكر وعرفان في كل أنحاء السودان
من لا يشكر الناس لا يشكر الله ، لقد شكرنا الأشقاء والأصدقاء الذين ساعدونا في رفع الحظر الجائر ولكن لماذا لا نعمل سجدة شكر في كل أنحاء السودان بعد صلاة الجمعة شكراً لله الذي أنعم علينا برفع الحظر ، ولئن شكرتم لأزيدنكم ، ليت المشايخ عبدالجليل الكاروري وعصام أحمد البشير وعبدالحي يوسف يتفاعلوا مع هذا الإقتراح ليتحول الشكر من مرحلة الأقوال إلى مرحلة الأفعال ( إعملوا آل داؤود شكراً وقليل من عبادي الشكور ) والأقلية هي التي تمارس الشكر عملاُ بالسجود والطاعة ، وجد الفاروق عمر رجلاً يقول ( اللهم أجعلني من القليل ) فقال له إبن الخطاب ماهذا الدعاء الغريب !! فأجابه الرجل وقليل من عبادي الشكور فقال الفاروق رضي الله عنه ... كل الناس أفقه منك ياعمر ثم صار يردد ( اللهم أجعلني من القليل ) ... وقال الإمام على بن أبي طالب كرم الله وجهه ... النعمة مقرونة بالشكر والشكر يتعلق بالمزيد وهما مقرونان بقرن فلن ينقطع المزيد من الرب حتى ينقطع الشكر من العبد ، والله مدح الأنبياء بأنهم من الشاكرين ( ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبداً شكوراً ) ومدح الخليل إبراهيم بأنه ( شاكراً لأنعمه ) والحبيب المصطفي صلوات ربي وسلامه عليه كان يصلي حتى تتورم قدماه ويقول ( أفلا أكون عبداً شكوراً ) ما أجمل أن يكون منظر كل السودان ساجداً سجدة شكر لله تعالي وتكون سنة دولية لنا أجرها وأجر من عمل بها .
*** السودان موعود بالخير والإيمان
بدأت الناس تتفاءل أن الرخاء الإقتصادي قد إقترب من أرض الخير والطيبة ، والسودان موعود بالخير والإيمان من قديم الزمان ، ولقد ذكر البروفسيور الراحل عبدالله الطيب أن هجرة الصحابة كانت للسودان وذلك حسب ماورد في رواية الطبري أن جعفر إبن طالب قال كنا مع قوم يستخدمون دهاناً يسمي ( الكركار ) والكركار لا يوجد إلا في السودان ، والسيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنها عند وصيتها طلبت أن يحمل نعشها في سرير كما وصفته لها السيدة أسماء بنت عميس ( زوجة جعفر بن أبى طالب ) أن الأحباش كانوا يحملون الميت على سرير من خشب له 4 قوائم ( عنقريب ) ، وكما قال عبدالله الطيب أن بلاد الأحباش تطلق على السودان وأثيوبيا والصومال وأرتريا ... وأيضاً حديث لعب الأحباش في المسجد بالحراب والدرق يوم العيد ( لعبة الصقرية ) وفي صحيح مسلم ...قالت السيدة عائشة رضي الله عنها ... كان يلعب أهل السودان بالدرق والحراب في المسجد فقال النبي ( صلوات ربي وسلامه عليه ) أما تشتهين تنظرين !! قلت نعم فأقامني وراءه خدي على خده وهو يقول ( دونكم يابني رفدة ) ودونكم كلمة مدح زي عفارم عليكم المتعة ياكدة يابلاش !! والرفدة العطاء والصلة أو تقدم للضيف قدحاً ضخماً !! ومعروفين ناس الكرم وقدح الحراز الضخم *** نحن أهل الكرم شبعنا الجيعان في يوم العدم ... مين زينا *** حالف يمين شايل لي قسم ... نديدك في الكون يا الأزرق إنعدم ... مين زينا ، وفي صحيح الإمام أحمد حديث ( الإمامة في قريش والحكم في الأنصار والدعوة في الحبشة ) ولو أخذنا الحبشة بمعنى أثيوبيا فلا توجد فيها دعوة والدعوة في مكان جامعة أم درمان الإسلامية وجامعة أفريقيا العالمية ومكان طباعة مصحف أفريقيا ... وبيني وبينكم جدودنا ليهم حق ( يصوقروا في المسجد النبوي ) وينالوا وسام الجودة من سيد المرسلين .
*** خاتمة قبل الوداع
بالنسبة للعنقريب أصبح في المدن جزء من التراث وأصبح العنقريب نخرجه لساعات في المناسبات فهناك عنقريب الجرتق وهناك عنقريب الجنازة ، الله يستر مانلقي العنقريب يوم في متحف بيت الخليفة ، وللعنقريب وكراعه وظائف عديدة زمان وحتى ست المشاط تستخدم كراع العنقريب ( للسلة والجورسي ) والله ياناس الواتساب فترت من الشرح !! عندكم خلف الله بلة مريخاب خيبر ويوسف عمر هلالاب محايل (ناس فصيل الأقرع وسيف خواجة وعزالدين إبراهيم وأبوناصر ) خلوهم للتقيلة ، ومن طرائف أهل المتمة أن المراحيم ...صلاح الدوش وإبن عمته حمزة بشير الناظر كانت بينهما مداعبة وكان صلاح أخد جرعات سمرة إضافية والناظر جبهته بها خطوط دقيقة ( معروق الوجه ) فقال الناظر لصلاح ( ها الأزرق الشين دا ) فأجابه صلاح الدوش ... عامل جبهتك كدة زي كراع العنقريب البقطعوا فوقها البامية !! وكانت إحدي ظريفات المتمة عايزة من واحد قروش وتأخر عليها في السداد ( ربنا يسدد ديوننا وديونكم قولوا آمين ) وجات الولية لقت الزول يأكل في فول سادة ( ويتف ) البصلة في كراع العنقريب ، فقالت له يا فلان وين قروشي فرفع رأسه ونظر إليها وواصل صراعه مع البصلة فأجابته ساخرة ... عاد الليلة معقول تنضم معاي !! ماك ضابح !! وإلى اللقاء في مفكرة قادمة نترككم في حفظ الله ورعايته وكما يقول الحبيب محمد الفاتح ( كتاحة ) أقعدوا بالعافية ... وإلى اللقاااااااااااااء .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد عثمان الجعلي
 15  0
التعليقات ( 15 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو عمار 03-05-2017 12:0
    معليش تاخرت في التعليق على المفكرة الرائعة دوما للجعلي والتي تجيء دسمة ومليئة بالمعلومات الدينية والسياسية والاجتماعية وتكون تحليتها في الختام طرائف من اهلنا الجعليين بالمتمة
    هذا رغم اني كنت انتظرها والله بشوق وفكرت في الاتصال بالجعلي للاستفسار عنها ولكن ماسك لي شغل جديد شاغلني كتير
    كنت بسافر في الاجازات وانا طفل صغير بالابتدائي مع والدي رحمه الله لابناء عمي عبد الله بطابت الشيخ عبد المحمود بالجزيرة وعمي كان عنده حطابة ومحل لصناعة العناقريب فتعلمت هناك قديد كرعين العناقريب وكنت اعمل معه كثيرا في تجهيز كرعين جميع انواع العناقريب واقدد بالمقلام والشاكوش وصرت خبيرا فيها .
    اما عنقريب الجرتق فاني والله اتذكر جلسة الجدة حسينية بت امحمد ود حسن فضيل على العنقريب وهي تبنن للعرسان وكانت رحمها الله ذات صوت جميل في البنينة والغناء وهي شاعرة طريفة لم نوثق منها للاسف .
    واتذكر من نسوان البنينة بالحلة على عنقريب الجرتق الشاعرة التومة بت ود شخيب عمة الشاعر السر قدور والتي يقال انها شاعرة الاغنية الشهيرة (الليلة وين لا وين يا عينيا وعجبوني كالو العين يا عينيا ) ويقال انها شراكة بينها وبين جدتي لامي فاطمة بت عباس ود عاشميق والتي وسمت الاغنية باسمها (بتغنيلو بت عباس الفي الكورة شايل الكاس) يا عنينا
    والحمد لله اشتغلنا كثير في جليد العناقريب والسراير وشد الكرابات ببيوتنا وبيوت القرية بالحبال وغيرها ومما يروى في هذا الشان من الادب الشعبي ان رجلا غنيا كان له بنت جميلة ويخاف الناس من التقدم لخطبتها وكان كلما تقدم له خاطب يقول له مافي مشكلة بس عاوزك تبيت معانا في الاودة ديك وكان مجهز اودة بعيدة عن منزله وفيها عنقريب واحد فقط وكرابو نازل ومرخي فيقبل الخطيب ويذهب يبيت في الاودة وفي الصباح يقوم عمك يمشي يشوف العنقريب فاذا وجده كما هو كرابو مرخي يعتذر للخطيب عن خطبة ابنته وذات يوم جاه خطيب مقرم شكلو ورقدو في الاودة ولماجاء الصباح شاف الاودة لقاهو شد كراب العنقريب وظبطو ثم نام عليهو فوافق له على خطوبة ابنته .
    وبمناسبة عنقريب الجانزة يقال ان ثريا شطب فيلته الكبيرة والفخمة واسسها وكانت عاجباهو شديد وجاب الفقرا يقروا القران فيها وذات مرة سال احد شيوخ القرآن المقرئين وقال له (اها رايك شنو في عمارتي ؟) فرد الشيخ والله عمارتك سمحة شديد بس الباب ضيق مابمرق العنقريب !!.
  • #2
    الامين عبدالقادر 03-02-2017 06:0
    التحية والسلام شيخ الجعلى -- يا خى ماتسويلك زاوية ولا خلوة و تبعد من الكورة وتتركها لناس زعيط ومعيط (اسامة ومعتصم ) بحرنا معاك لاخلينا حبشة ولامتمة -- وما أجمل العنقريب الهبابى تحت ضل الضحى او النيمة او الراكوبة المرتبة من النال او القصب
    ونشكر المولى عزوجل اولا على رفع هذا الحصار الجائر لشعبنا المغلوب على امرة ونسجد شكرا وحمدا لله ثم نشكر كل اخوتنا واشقاؤنا الذين وقفوا مع شعبنا الأبى فى ازالة هذه المحنة --
    ودمتم للوطن فى حفظ الرحمن ورعايته
  • #3
    ابوحسن 03-02-2017 04:0
    لك التحية استاذنا محمد عثمان وشكرا علي هذه المفكرة الفيها التزكير بشكر الله علي جميع اهل السودان فيجب ان نشكر الله علي
    هذا التفرد من بين الشعوب والله انها نعمة من نعم الله الكثير علي اهل السودان ان لن نقابلها بشكر الله عزاوجل قال تعالي(وان تعدوا نعمة الله لاتحصوها) صدق الله العظيم وقال تعالي(واذ تاذن ربكم لئن شكرتم لازيدنكم ولئن كفرتم ان عذابي لشديد)صدق الله العظيم - لذلك نحن معك يا الجعلي علي هذا المقترح ويسما يوم السجدة لله ***
  • #4
    البابا 03-02-2017 04:0
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ماك ضابح
  • #5
    القدال 03-02-2017 09:0
    هههههههههههههههههه الجعلي يا ظريف. أنت رجل صاحب مفردة جزلة ينقصك فقط التحليل الجاد لأداء الهلال.
    خالص معزتي
  • #6
    ابو حازم 03-02-2017 08:0
    لك التحية يا جعلي وانت تبحر بنا في ربوع بلادي، وومشكور ذكرتنا العنقريب والكراب وكراع العنقريب وخقيقة سريك القلتو ده نحن ما عندنا لكن شفناه عن الهدندوة وهو سرير بشيل القطايع هههه.
    فعلا لكراع العنقريب وظائف كثيرة منها قطيع البامية ومنها (تف البصلة) وتف البصلة دي عايزة شرح يا الجعلي خوفي انت ما بتكون بتعرفها.
    في الزراعة بتفوها في التقنت بتا الانتاية ، دي كلها مصطلحات ريفية.
    تسلم يا الجعلي ومبروك فوز هلالك امس على ناس اسامة عطا المنان، عدبتني جملة جماهير نيالا، كاتبين (اسامة لا عاش من يفصلنا) هههههه واقعدو عافية
    وتحياتي
  • #7
    ابو حازم 03-02-2017 08:0
    لك التحية يا جعلي وانت تبحر بنا في ربوع بلادي، وومشكور ذكرتنا العنقريب والكراب وكراع العنقريب وخقيقة سريك القلتو ده نحن ما عندنا لكن شفناه عن الهدندوة وهو سرير بشيل القطايع هههه.
    فعلا لكراع العنقريب وظائف كثيرة منها قطيع البامية ومنها (تف البصلة) وتف البصلة دي عايزة شرح يا الجعلي خوفي انت ما بتكون بتعرفها.
    في الزراعة بتفوها في التقنت بتا الانتاية ، دي كلها مصطلحات ريفية.
    تسلم يا الجعلي ومبروك فوز هلالك امس على ناس اسامة عطا المنان، عدبتني جملة جماهير نيالا، كاتبين (اسامة لا عاش من يفصلنا) هههههه واقعدو عافية
    وتحياتي
  • #8
    فيصل الاقرع 03-02-2017 02:0
    وبرضو في اربعه نجمات شكلهن شبه مستطيل عندنا بسموهن العنقريب زي التريه وكدا
  • #9
    فيصل الاقرع 03-02-2017 02:0
    ملحق تعليق
    كراع العنقريب اجماعه وقت تنشق بربطوها بالقد والعنقريب طبعا مستطيل اها الجنبتان الطوال بمسميهن المرق والقصار بسموهن الوساده وجهة الوساده دي الحبل بسموهو الكراب دا عشان كل ما االعنقريب اترخا اكربوهو بيهو
  • #10
    فيصل الاقرع 03-02-2017 02:0
    سلام جعلينا انور عليك اكان دائما منورنا بالجديد المفيد وتعلمنا ما لم نكن نعلم يا الجعلي نحن عندنا السيداب كمان حاجه تانيه بنسوي في القطيه البنخزن فيها البصل علي شان ما اصل الواطه ويقوم انبت تاني وبنخت تحت عيدان وننضم فوقن يا عيدان العدسي او الجريد وانا المفكره بعتبرها كتر بعدما ماس شلش وكاريكا واطهر وكلونا الضلع
    (مين زينا *** حالف يمين شايل لي قسم ... نديدك في الكون يا (الأزرق )إنعدم) الازرق دي تحتي خطين دي يالجعلي جات بالصدفه والا مقصوده
    الدعوه لسجود الشكر جميله ان شاءالله اعملوها وتكون في ميزان حسناتك وشايف قفة الملاح جات فايته فوقنا في المفكره اليوم
    ومجرد سؤال يا الجعلي ناس المتمه ديل رباطاب والا جعليين
    ولك التحيه ولكل حزب الرحيق
  • #11
    مراقب 03-01-2017 07:0
    مقال قيّم ودسم ، والشئ بالشئ يذكر ، كنت متفائلاً باستضافة اهل السودان اهل الكرم والجود لإخوتهم في الدين والدم اهل الشام اهل الرباط والجهاد مثوي سيف الله المسلول ابن الوليد والكثير من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهاهي البشريات برفع الحصار الجائر عن وطننا الحبيب ، ونتمنى الا تغفل الجهات الأمنية عن المتفلتين من الوافذين والمواطنين على حدٍّ سواء والله من وراء القصد.
  • #13
    ودعقيده خلف 03-01-2017 07:0
    استاذ الجعلي لك التحيه دوما واشكرك علي هذه المعلومه الذي دائما تزكرني بها الماضي
  • #14
    منعم ابوناصر 03-01-2017 04:0
    سلمت ابوعثمان كالعهد بيك دوما مفكره جميله ومفيده وانشاءالله ربنا يقيل دعاك دوما مهموم بالوطن واهل السودان الكادحين والصابرين وعلامات الفرج بدأت وسوف يعم الخير السودان طالما انعرفت دسايس اولاد يمبا الذين يضمرون السؤ للسودان ولكن دارة الدائره عليهم 0000و تحياتى لاهلنا فى المتمه وحلوه اتيف البصل فى كراع خليت حلقنا يطق تحياتى
  • #15
    عزالدين ابراهيم عبدالرحمن 03-01-2017 04:0
    اها يا خوي الجعلي ما دام جبت طارى السيداب شفت السيداب دا زي حويله الهلال الايام دي لعيبه الهلال بالرقاد في السيداب لمن ظهرهم اتعسم وقلبهم اللعب تب وبقو ينقطو سااااااااكت التقول العرش حقهم زبالتو ماها سمحه والنقيط بشق الحيط والحيطه لو انشقت الرصاص بيطير ولو الرصاص طار فطومه تزعل ولو فطومه زعلت تاني مافي رياضه بالنسبه ليكم وتاني مافي رحيق والجوهره ياجروها كاره يربطو فيها حمير الكارو وناس تيتيه الله عليه يمشو غانا وناس بوي خلاص تاني مافي ليهم شغله وحبيبي الجعلي الرحييييييييييييييييييييق تكتب تاني بس عن صناعه السروج والمراكب في المتمه
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019