• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
محمد احمد سوقي

مدربو الهلال يضعون خارطة الطريق لمعالجة أزمة الفريق

محمد احمد سوقي

 8  0  2655
محمد احمد سوقي

*في اطار الجهود المتواصلة (لقوون) لمعالجة أزمة فريق الهلال أجرى الصحفي الشاطر والنشط عمر الطيب استطلاعاً متميزاً وسط مجموعة من مدربي الهلال حول تعادل الفريق في أربع مباريات وفقدانه لثماني نقاط وظهوره بمستوى ضعيف ومهزوز اثار سخط وقلق وخوف الجماهير على موقفه في بطولة الممتاز اذا استمر الأداء بنفس المستوى.
* ورغم اختلاف بعض الآراء بين مجموعة المدربين المكونة من الفاتح النقر وشوقي عبدالعزيز وحداثة وحجازي وأبوشامة وصبري الحاج حول أسباب التعادلات وتراجع المستوى الا أنهم اجمعوا على ان الشطب العشوائي وفشل التسجيلات من أهم أسباب أزمة الفريق التي يتحملها مجلس الادارة في اختيار اللاعبين بالاعتماد على بعض السماسرة والاداريين والاعلاميين وليس على الفنيين من المدربين وقدامى اللاعبين.
* أتفق المدربون أن هناك بعض الأخطاء التي وقع فيها لافاني بالتغييرات الكبيرة التي أجراها في وظائف اللاعبين والتي أثرت كثيراً على مستوى الفريق ولكنهم استدركوا بأن المشكلة ليست مشكلة تدريب فقط ولكنها مشكلة لاعبين تم إختيارهم بدون معايير فنية بدليل ان لافاني قد ذهب ولم ينتصر الفريق أو يتحسن الأداء.
* وابان المدربون أن بعض الاعلاميين يتحملون قدراً من المسئولية في هذه الأزمة بحملات هجومهم الشرس على اللاعبين والتي أفقدتهم الثقة في أنفسهم وأثرت على معنوياتهم وقدرتهم على الأداء الجيد في المباريات, مشيرين إلى أنه لايمكن للاعلام أن يشتم اللاعبين في الصباح ويطالبهم بالفوز في المساء وكأنهم ماكينات وليسوا بشر من لحم ودم , وضربوا المثل بكاريكا الذي يعتبر المهاجم الأول في الهلال والسودان والذي أثرت على مستواه الحملات المشككة في قدراته والمطالبة بشطبه رغم كل ما حققه للنادي من انتصارات وانجازات كما أن توظيفه الخاطئ في الوسط والأطراف قد أفقده قدراً كبيراً من امكانياته الهجومية التي لن يستعيدها الا اذا تم اشراكه بصفة منتظمة لأن وضعه على الكنبة سيضاعف من أزمته النفسية وإهتزاز قدراته.
* وأكد المدربون أن شطب مساوي وإعارة الشغيل كان قراراً خاطئاً وأن إبعاد بوي من مركزه الأساسي كطرف أيسر وتحويله لقلب الدفاع أثر على مستوى اللاعب وخط الدفاع, وأن افتقاد الفريق لبشة النجم المؤثر وصاحب الحلول الفردية قد أضعف القدرة الهجومية للهلال وأنتقد المدربون الاشادة المبالغ فيها بشيبوب وأبوستة رغم عدم مشاركتهما أو تقديمهما لاي عطاء الأمر الذي يؤكد الانحياز الواضح للاعبين الذين تم تسجيلهم مؤخراً على حساب النجوم القدامى وشدد المدربون على أن الخطوة الأولى لإعادة التوازن للفريق تبدأ باعادة اللاعبين الى وظائفهم الحقيقية والابتعاد عن التوليف الذي لم يحقق أي نجاح بل أضعف قدرات اللاعبين والفريق.
* لقد حددت هذه المجموعة من أبناء الهلال الأسباب التي أدت لأزمة الفريق ووضعت لها الحلول وفي مقدمتها معالجة المشاكل النفسية للاعبين والتي أثرت بشكل مباشر على مستواهم والإبتعاد عن التوليف وإعادة اللاعبين لمراكزهم الأصلية وفي مقدمتهم كاريكا كمهاجم صريح لاخراجه من أزمته واستعادة ثقته بنفسه ومؤازرة الديبة الذي يمكنه إعادة الأمور لنصابها اذا وجد الدعم الاداري والاعلامي والجماهيري وابعاد السماسرة والاعتماد على الفنيين في إختيار اللاعبين في التسجيلات القادمة لسد الثغرات ودعم الفريق باللاعبين الذين يحتاج إليهم في خانات محددة وبوضع برنامج احترافي لإعادة اللياقة البدنية والفنية والذهنية للاعبين الذين أصبحوا في حالة شرود تام أدت لإهتزاز مستواهم وفقدانهم للنقاط.. وأخيراً إيقاف حملات الهجوم على اللاعبين ومعالجة اخطاءهم وسلبياتهم بالنقد الهادف وليس بالاستفزاز الذي يجرح كرامة اللاعبين.
* خلاصة القول أن مجلس الهلال الذي يتولى ادارة النادي ينبغي ان يستفيد من الحلول العملية التي طرحها أبناء الهلال من المدربين في معالجة كل السلبيات حتى يستعيد الفريق مستواه وقدراته وينتزع الانتصارات ليواصل مشواره بقوة نحو الاحتفاظ باللقب للمرة الخامسة عشرة ليؤكد زعامته للكرة السودانية بإنجازاته وشعبيته ومكانته كواحد من أكبر وأعرق وأعظم الأندية في أفريقيا والوطن العربي.
*الطيب عبدالله سيرة ومسيرة
* عظمة الطيب عبدالله زعيم أمة الهلال الراحل تتجلى في أنه لم يكن جسداً طواه الزمن وغيبه الموت بل سيظل قيمة ومدرسة وفكرة يجب على الأهلة ان يتمسكوا بها حتى يتعلموا منها كيف تستنهض الهمم والعزائم لمواجهة المشاكل وتحقيق الانجازات, كان الراحل الطيب عبدالله مدرسة ادارية من طراز فريد استطاعت ان تجمع بين القوة والحسم واللين والعاطفة في مزيج مدهش مكنه من قيادة معاركه بحنكة القائد الجسور الذي لم يتهاون يوماً في كلمة الحق ولم يتراجع عن ظلم لحق بالهلال بل قاتل في سبيله بمواقف مشهودة تحتاج الى مجلدات لتسطيرها حتى تقف الأجيال القادمة على سيرة ومسيرة هذا الرجل الأمة.
* منتخب الشباب في معركة الأمل
* يبدأ منتخب الشباب اليوم مشواره في نهائيات بطولة أفريقيا المؤهلة لكأس العالم بلقاء السنغال في مباراة لابديل فيها للنصر الا النصر لأن الفوز في مباراة اليوم وحصد النقاط الثلاث يضع أقدامنا على طريق الوصول لدور الاربعة.
*مباراة اليوم تعتبر تحدياً للجهاز الفني الذي يحتاج لقراءة هادئة ومنطقية لتحقيق نتيجة ايجابية تدعم موقف المنتخب في هذه المجموعة. نثق بأن صغار صقور الجديان هم اليوم أكثر اصرارا لتحقيق الانتصار الذي سيفتح أمامنا ابواب الأمل في الوصول لنهائيات كأس العالم بكوريا.
* المريخ على طريق التأهل
بالاصرار والعزيمة استطاع مريخ السودان ان يقطع شوطا بعيداً على طريق التأهل للمرحلة القادمة من البطولة الأفريقية بفوزه المستحق على بطل موريتانيا بعد ان لعب مباراة كبيرة شرفت الكرة السودانية .. مبروك لإدارة المريخ وأقطابه ولاعبيه وجماهيره ومزيداً من الانتصارات حتى الفوز بالبطولة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 8  0
التعليقات ( 8 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    osama 02-27-2017 01:0
    الهلال تسجيلاتة ما سيئة ولكن الاستغناء عن بعض اللعيبة كان هو الخطأ الكبير خاصة في عدم وجود البديل كان يمكن الإحتفاظ بالخبرات ويعير صغار السن إذ ا كان لا بٌد من الإعارة.
  • #2
    عزالدين وديدي 02-27-2017 12:0
    يا سلام عليك انت صحفي مهني بحق وحقيقة هكذا الموضوع الهادف والمفيد بعيدا عن التعصب الاعمى والسخرية والتريقة لاتي لا تفيد الكاتب والرياضة والقارئ.
    الكبير كبير فلك التحية والاحترام مثنى وثلاث ورباع وبلا حدود.
  • #3
    بكرى 02-27-2017 11:0
    كلام موزون وذى الورد هكذا نريد النقد الفعال .وعدم مهاجمة الرئيس فى كل المواقف اذا اصاب قلنا شكرا واذا اخطاء كشفنا له مواطن الاخفاق .هذا كل مانريد.
  • #4
    د حسين عز الدين 02-27-2017 11:0
    اشهد الله انك من عمالقة الكلمة والصحافة الرياضية بالسودان بغض النظر عن الانتماء، وقد لا يضيف لك اعترافي بصحفيتك الراسخة شيئا ولكن هي الحقيقة..
    وفقك الله واتمني ان يتعلم بعض مدعي الصحافة الرياضية امثال شوربجي من خبراتك
  • #5
    أبو عبد الرحمن 02-27-2017 10:0
    هناك عنف يمارس ضد لاعبي الهلال من الرفق بصورة مزعجة ولا يتعامل التحلكم معه بالحسم المطلوب ، ولا يلتفت له من قبل إدارة الهلال وإعلامه ومشجعيه ولا يتصدى له بالصورة التى تنبه الحكم لما يحدث ، فلا بدل من علاج ظاهرة العنف ضد لاعبي الهلال ، وإلا سنخسر في إستاد الهلال ناهيك عن الأقاليم .
  • #6
    abdelhadinasr 02-27-2017 09:0
    الحبيب الدسوقي / هذا ماذكرناه في المداخلات السابقة حيث المدرب لم يكن السبب حيث وجدا هكذا وكان قريبا من الوصول الي ما يمكن والان ظهرت الحقائق فنرجو ان يستفيد الادارة من ذلك ويعطي الفرصة لابناء الهلال من اجل مساعدتهم فهم مخلصون وقدموا الكثير للهلال فلهم التحية ولك كل التقدير
  • #7
    عزالدين تنزانى 02-27-2017 09:0
    من وجهة نظرنا البسيطة لما لا يجتمع هؤلاْ الفنيين والمدربين مع الاخ
    الديبة فى المشاركة فى تدريب الهلال وطرح افكارهم والمساعدة اولاً فى
    بث الحماس فى الاعبين وفى تغير خطة اللعب العشوائية التى لازمت الفريق
    فى كل مبارياته السابقة والغيرة على الشعار والروح الانهزامية التى
    ادت فقدان كثير من النقاط .والاهم اجتماع القطاع الرياضى وادارة الفريق
    الى اجتماع عاجل مع الاعبين لمعرفة اسباب القصور وتندنى المستوى ووضع
    الحلول ومعالجة ان كانت هنالك مشاكل بين الاعبيين او مطالب مادية...
  • #8
    جلابي الدوحه قطر 02-27-2017 09:0
    تحياتي استاذ
    انت راجل صادق ومحب لفريقك ونعلم جيدا مدي شعورك بالالم لما يجري بالهلال ..وطبعا الجمل مابشوف عوجة رقبته لذلك حبيت الخص ليك مشكلتكم كالاتي
    اولا : ضعف الثقه مابين اللاعبين ومجلس الادارة
    ثانيا مشكلة العنجهيه والحكم بالمزاج وضرب الاستقرار من الادارة ..اللاعبين مر عليهم اكثر من 15 مدرب في فترات متقاربه وهو شيء يدمر اي فريق ويحبط همم اي لاعب الذي يكون مجبرا علي تنفيذ خطط بالكوم في وقت وجيز ..وكما نعلم بنية وتركيبة اللاعب السوداني تختلف عن الاخرين ويصيبها الملل والاحباط سريعا
    ثالثا : استجلاب محترفين بطريقة المكاواه ولسان الحال يقول لم ينجح في المريخ قد ينجح في الهلال وهو توفير للمال وملء جيوب السماسرة
    رابعا : وهو المهم : اطمئنان اللاعب في الفريق ..فكل يوم يطلع علينا متحدث متهما لاعب بالتخازل او التامر او التجسس او التحريض وتتم تصفيته ذهنيا ومن ثم جسديا
    خامسا : الاعلام السالب الموالي للرئيس لا يكتب عن هفوات الادارة بل يتغزل في الادارة ويصب جام غضبه علي اللاعب وان كان الحق يقال المجلس احق بذلك الغضب
    سادسا لا تريدون ان تعترفو بان الفرق الضعيفه قوي عودها واصبحت تصارع وتقارع الكبار وان استعدادكم كان عبارة عن نزهه وانتم تعلمون لا منافس لكم سوي المريخ
    سابعا واخيرا : التحكيم ..فقد اعتدل التحكيم وتقفت ضربات الجزاء المجانية والمجاملات فانكشف الحال
    شكرا يا استاذي
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019