• ×
الخميس 4 مارس 2021 | 03-04-2021
محمد احمد سوقي

بتشكيلة جديدة وروح وثابة ومعنويات عالية الهلال جاهز لإسقاط مريخ نيالا

محمد احمد سوقي

 7  0  1164
محمد احمد سوقي

بروح جديدة ومعنويات عالية يلعب الهلال اليوم مباراته امام مريخ نيالا بعد إقالة لافاني وتعيين الديبة مدرباً للفريق في مرحلة يحتاج فيها للخروج من جلباب الاحباط والتعادلات الى شواطئ الانتصارات والعروض الرائعة التي افتقدتها الجماهير منذ بداية الموسم الحالي.
بما إن مشكلة الهلال كانت مشكلة تدريب وليس لاعبين فإن الديبة سيعمل في مباراة اليوم على توظيف اللاعبين بشكل يتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم بإعادة بوي لوظيفته الأساسية كطرف شمال حتى لايفقده في الوظيفتين وسيلعب الدمازين مع ابوستة في وسط الدفاع والسموأل في الطرف اليمين مع وجود أبوعاقلة وابراهومة في الارتكاز ونزار وشيبولا كوسط مهاجم والريدة وشلش في المقدمة الهجومية مع إحتمال الدفع بأطهر في الارتكاز ووليد علاء الدين كصانع العاب للاستفادة من قدراته لخلق الفرص في المساحات الخالية للاستفادة من سرعة الريدة وشلش داخل المنطقة، فالهلال اليوم لن يلعب بمهاجم واحد في مواجهة الدفاعات المتكتلة كما كان يفعل لافاني بل سيلعب برأسي حربة يتمتعان بالسرعة والحركة المستمرة وإجادة التهديف،عموماً الهلال سيلعب مهاجماً وضاغطاً لحسم المباراة منذ وقت مبكر بعد أن كان مكبلاً بطريقة لافاني الدفاعية التي افقدته 6 نقاط غالية بالتعادل مع هلال الابيض وأهلي شندي وهلال كادوقلي.
ثقتنا بلا حدود في قدرة الديبة على رفع معنويات اللاعبين من أجل العودة للإنتصارات بالاداء الرجولي والجماعي والاستغلال الامثل للثغرات ونقاط الضعف للمريخ وبوضعه للاعب المناسب في المكان المناسب وهو الشئ الذي افتقده الفريق منذ بداية الموسم وأدى لظهوره بهذا المستوى المتواضع، فالمهم الآن هو أن ندعم الديبة ونمنحه الفرصة ليعمل من أجل إحداث التغيير والإصلاحات التي ستعيد للفريق قوته وروحه وتمكنه من المحافظة على صدارته حتى نهاية الموسم.
مريخ السودان سيعود ظافراً وغانماً ليدخل الفرح في قلوب الجماهير
بعون الله وتوفيقه يبدأ مريخ السودان مساء اليوم لقاءه بتفرغ زينة الموريتاني في ذهاب البطولة العربية التي قال عنها أمير الشباب الراحل فيصل بن فهد الذي كان له الفضل في نجاحها واستمراريتها (ان الهدف الأكبر والاسمى من تنظيم البطولات العربية هو تشييد جسور الأخوة والصداقة والمحبة بين الشباب العربي لوضع الارضية الصلبة لتحقيق الوحدة العربية عبر بوابة التنافس الرياضي الشريف التي لا تعرف الخلافات السياسية والصراعات العرقية والجهوية).
يدخل المريخ هذه المباراة وهو في قمة الجاهزية البدنية والفنية بعد أن كسب مباراة الاياب في تصفيات البطولة الأفريقية امام بطل غينيا باربعة أهداف مقابل هدف بعد ان قدم عرضاً قوياَ فرض فيه سيطرته التامة بفضل جماعية الاداء وسرعة الايقاع وديناميكية الوسط الذي نجح في صناعة اللعب وبناء الهجمات من العمق والاطراف والتي أجبرت بطل غينيا على التراجع والتكتل داخل منطقته لحماية شباكه التي كان من الممكن ان تستقبل ثمانية أهداف على أقل تقدير لو استثمر المهاجمون كل الفرص التي اتيحت لهم ولكنها طبيعة الكرة السودانية التي يتراجع فيها الأداء والحماس بعد الاطمئنان للنتيجة.
لاجدال في ان غارزيتو قد نجح في اعادة الروح للمريخ وتغيير شكله بجديته وانضباطه وتوظيفه الجيد لقدرات اللاعبين في كل خطوط الفريق الذي لايمكن مقارنته بالمستوى الذي ظهر به في مباراتي بطل جيبوتي واللتين كان فيهما بعيداً عن المستوى الذي يليق بإسمه ومكانته، ورغم انه ليس هناك وجه مقارنة بين المريخ صاحب التاريخ وبطل موريتانيا تفرغ زينة الذي تم تأسيسه في العام 2005م الا ان كل شئ متوقع وجائز في كرة القدم التي لاتعترف بالأسماء والمكانة بل بالجهد والعطاء داخل الملعب ولذلك لابد ان يحترم المريخ الخصم ويلعب بقوة وجدية ويمارس ضغطا متواصلاً على المنافس في كل أنحاء الملعب لحرمانه من التقدم للأمام مع سرعة التمرير والدفاع الصلب عند فقدان الكرة والمشاركة الجماعية في الهجوم في حالة الاستحواذ للاستفادة من كل الفرص في تحقيق فوز كبير لحسم تأهل المريخ للمرحلة القادمة من موريتانيا.
وبما أن المريخ الذي هو أحد عناوين الكرة السودانية المضيئة وتتجسد فيه وحدة الوطن واستقراره وتتعايش بداخله الاوساط الاجتماعية والطبقات الاقتصادية والمعتقدات الدينية, يخوض هذا اللقاء باسم السودان وليس ناديه فان قلوب الرياضيين بمختلف ألوانهم وانتماءاتهم ينبغي ان تقف معه وتدعوا له بالفوز بعيداً عن العصبية والمكايدات والاستفزازات والتي لم نجن منها غير الكراهية والاحقاد وتصفية الحسابات التي وصلت مرحلة توزيع الحلوى والابتهاج بهزيمة ناد سوداني يشارك باسم بلده في منافسة خارجية.
ثقتنا كبيرة في عودة المريخ ظافراً وغانماً من موريتانيا ليدخل الفرح في قلوب الجماهير السودانية التي ارهقتها صعوبة الحياة ومعاناتها اليومية في توفير الاحتياجات الأساسية من مأكل ومشرب وعلاج وتعليم ووسائل المواصلات التي تحولت الى عذاب يومي للمواطنين الذين يعانون الامرين في سبيل الذهاب الى اعمالهم والعودة الى منازلهم ويحتاجون الى إننتصار يخرجهم من حالة الاحباط ويعيد اليهم شيئاً من بهجة إفتقدوها لسنين طويلة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 7  0
التعليقات ( 7 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    جلابي الدوحه قطر 02-25-2017 07:0
    يازول شوف ليك حاجه تانيه غير الهلال
    ده فريق الله يرحمه مع كردنه
    مع كردنه مش حتقدر تغمض عينيك ...سهر وبس
  • #4
    السما الأحمر 02-24-2017 11:0
    شكرا استاذ دسوقي ..اتمنى ان يدرك اعلام الجانبين معنى الوطنية .. علما بان هناك من بتطوع بامداد المنافس بمعلومات وكل صغيرة وكبيرة .لك الشكر ومزيدا من الوعي لاعلامنا الرياضي عامة.
  • #5
    ابو عبدالله 02-24-2017 09:0
    وبصاروخ من منتصف الملعب مارتن يكشف القط الكاميرونى
  • #6
    سيد البلد 02-24-2017 04:0
    اطهر لاعب وسط مهاجم خطير جدا .... ووفرة اللاعبين في هذه الخانة لاتعني ان يحبس هذا اللاعب مع اماكاناته العالية في خانة المدافع الايمن الذي فيه وفرة ايضا من اللاعبين المهرة طاهر سادومبا سمؤال والفادني لاعب منتخب الشباب.

    * نتمنى ان يعتمد الديبة على اطهر كلاعب وسط مهاجم. فلا داعي للتوليف وخاصة ان خانة المدافع الايمن فيها اكثر من لاعب جيد.

    فائدة اطهر للفريق ستكون اكتر اذا لعب في الوسط او الهجوم. التوليف ياتي عندما لا تجد من يلعب في الخانة المعنية بالمستوى المطلوب.

    ** هذا خطأ وقع فيه الهلال عند التسجيلات والذي افقد الهلال فرصة تسجيل المدافع العاجي. واعني انه ما كان في داعي لتسجيل اوكرا في وجود اطهر الذي لا يقل عنه في خط الوسط. الاجدر كان تسجيل اللاعب العاجي قلب الدفاع
  • #7
    أبو محمد 02-24-2017 09:0
    أحييك .. كتابتك عن المريخ تعبر عن فهمك الرياضي العميق وروحك الوطنية وموضوعيتك .. هذا عكس معظم الأعمدة في صحيفتكم الألكترونية .. أذ جلها تنضح بالعصبية المقيتة
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019