• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
بلل

لافاني براءة

بلل

 0  0  1505
بلل


في ظل تواصل مسلسل إقالة المدربين في الهلال لن نصل الي حلول جذرية لمشكلة الفريق وتراجع المستوي الفني للاعبين الذي استمر لعدة مواسم .. وسنظل نحرث في البحر وستذهب مجهودات مجلس الادارة والاموال الطائلة التي يدفعها لتسيير أمور النادي أدراج الرياح .. وطالبنا بالتمسك بالفرنسي لافاني مدرب الفريق في كل الأحوال حتي نهاية الموسم.
وهل المشكلة التي يعاني من الهلال في ضعف المدرب فقط وسوء النتائج التي يحققها الفريق يلعب فيها الجهاز الفني دور كبير أو له نصيب الأسد في ذلك .. وهل جميع المدربين الذين تعاقبوا علي تدريب الهلال دون الطموح وأقل قامة من الهلال .. الأجهزة الفنية التي عملت في الأزرق تملك سير ذاتية عامر في مجال التدريب وحققوا نتائج باهرة مع الاندية التي عملوا بها وحاليا يقود البعض منهم اندية عريقة.
لا يعقل ان يكون مدربين بقامة كفالي وباتريك والعشري وصائد البطولات والتونسي نبيل والفرنسي لافاني فاشلون في توظيف اللاعبين علي النحو المطلوب .. توظيف اللاعبين يعتبر من أساسيات علم التدريب وبكل تأكيد هؤلاء المدربين نجحوا في تخطي هذه المرحلة منذ فترة طويلة في بداية احترافهم التدريب.
مشكلة الهلال يا أهلة أصبحت واضحة كشمس النهار .. مشكلة الأزرق في اللاعبين وفي التسجيلات التي لا تلبي الطموح .. جماهير الهلال قالت كلمتها في بعض اللاعبين الذين دخلوا الكشف الأزرق حتي قبل ارتداء الشعار الغالي وقد صدق توقع الجماهير في ذلك والدليل هذا المستوي الذي ظل يقدمه اللاعبين والذي ليس له علاقة بالهلال لا من قريب أو بعيد.
المدرب ليس له علاقة بالاخطاء التي يرتكبها اللاعبين داخل ارضية الملعب ويواصلوا علي ارتكاب ذات الأخطاء .. في المباريات الاربعة الاخيرة في الممتاز بداية من مباراة الابيض وكادوقلي وتريعة البجة وختاما بمباراة اهلي شندي .. ظل اللاعبون يرتكبوا ذات الاخطاء في جميع الخطوط بالرغم من توجيهات الجهاز الفني لمعالجة تلك الأخطاء وتفادي الوقوع في ذلك .. وحتي الجهاز الفني ابتكر طريقة جديدة لمعالجة اخطاء اللاعبين عبر الفيديو الطريقة التي تتيح للاعب التعرف علي اخطاءه خلال المباراة والوقوف عليها من قريب.
في مباراة اهلي شندي كان الفريق بأكمله في حالة توهان وشرود ذهني ولم نشعر بخطورة الهلال علي مرمي الضيوف إلا من بعض المحاولات الفردية والتي لم تشكل خطورة حقيقية علي مرمي جاهد محجوب حارس مرمي الآرسنال الذي نجح في التصدي للكرات القليلة التي وصلت اليه .. ولأول مرة أشاهد الهلال بدون خطورة وقد ظلت هذه الخطورة موجودة وسمة ملازمة للهلال حتي وهو في أسوأ حالاته.
لافاني إرتكب خطأ كبير وهو يلعب بمهاجم واحد صريح بالرغم من أن خطته كانت تشير الي تقدم الثنائي اوكرا وشيبولا لحظة الهجمة الهلالية علي مرمي الخصم لمساندة الغاني تيتيه ليرتفع عدد المهاجمين الي ثلاثة وهذه الخطة تؤدي بها الأندية الكبيرة إلا ان اللاعبون لم ينجحوا في التنفيذ الصحيح لهذه الخطة التي بلا شك كانت ستحقق النجاح للهلال في حال التنفيذ الصحيح .. والأزرق افتقد لمجهودات كاريكا في هذه المباراة التي كانت تحتاج للاعب بقامة كاريكا لتهيأة الفرص الحقيقية لزملائه اللاعبين داخل خط 18.
كما ان الهلال إفتقد لمجهود بشة صاحب الحلول الفردية وظل هدفه حاضرا في مثل هذه المباريات الصعبة .. وبالرغم من ان الحلول الفردية موجودة في النيجيري شيبولا صاحب الانطلاقات السريعة داخل دفاعات الخصوم إلا ان مستوي هذا اللاعب تراجع بصورة كبيرة ولن ندري ماذا حدث له بالرغم من البداية القوية مع الهلال في النصف الثاني من الموسم الماضي وكان نجما لامعا سحب البساط من الجميع.
ونهمس لمجلس الادارة ان مشكلة الهلال ليست في المدرب فقط .. واذا لم نصل لحلول جذرية لمشكلة الأزرق سنظل ندور في حلقة مغلقه .. وإقالة لافاني لن تكون نهاية مشاكل الهلال الفنية وإستمراريته كانت ستمنح الفرنسي الوقت الكافي لإيجاد حلول خاصة بعد ان اصبح يتأقلم علي الاجواء في الهلال والعمل علي التوليف في بعض الخانات نسبة لغياب عدد كبير من اللاعبين المؤثرين عن الفريق بسبب الاصابة.
وحتي لا نبدأ من جديد مع اقتراب البطولة الافريقية .. يجب اسناد المهمة لأحد ابناء الهلال المميزين لقيادة الفريق في الممتاز والبطولة الافريقية .. والتعاقد مع مدرب أجنبي في هذا التوقيت سيؤدي الي الانطلاق من نقطة الصفر.
(صمت اخير) ..
نحن الهلال بنريدو جد.
لافاني براءة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : بلل
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019