• ×
السبت 31 يوليو 2021 | 07-30-2021
غادة الترابي

مااشبه اليوم بالبارحة

غادة الترابي

 0  0  6560
غادة الترابي


وصوت الغضب ياتي من جوف المدرجات عقب صافرة ختام مباراة الهلال وتريعة البجا الوافد الجديد على الدوري للاداء الفاتر الذي لم يكسر جموده ورتابته الا الثلاث نقاط التي اقتلعها الغاني تيتيته وانقذنا من شبح السقوط على ملعبنا مقبرة الخصوم في السابق وجوهرة الكاردينال حاليا وبامر معتصم جعفر اجبرنا على ان نكون ( شاهد ماشاف اي حاجة ) لناتي لنشارك اهل الهلال التفاكر حول سر تراجع الازرق منذ مباراة الابيض وحتى الان .
عدت بذاكرتي الى الموسم الماضي وجاء عنوان المقال مااشبه اليوم بالبارحة وانا استعيد ماحدث في 2016 تحديدا في الدوري الممتاز والهلال يجمع النقاط وياتي ويتنازل عنها في الدورة الثانية لاسباب مجهولة راح ضحيتها مدرب لكنها لم تخرج ابدا عن قلة الاعداد ونفاذ مخزون اللياقة البدنية قبل ان يعود لسكة الانتصارات ويكسب في نهاية الامر تاج البطولة .
اعتاد الهلال ان يزرع الخوف في نفوس الانصار لكنه يكسب دائما سباق (الامتار الاخيرة ) ولاخوف عليه في الممتاز ومبارياته لكن الخوف كل الخوف من استمرار الفشل في اضافة لقب افريقي لسجلنا الخال من الالقاب الافريقية ابطالا وكونفدرالية .
لاتجعلوا من كوتش لافاني مشجب معلق على انتظار الوداع فليس من العدل ان يغادر اكثر من سبعة مدربين ويكون الفشل دائما موضوع على حساب المدرب ابحثوا عن الاسباب غادروا محطة اقالة المدربين بسبب تراجع النتائج فهي لطالما اورثتنا عدم الاستقرار والابتعاد في اليوم مليون مره عن البطولات .
انفرادات متفرقة :
الغاني تيتيه ادى مهمة وضع الثلاث نقاط في حساب الهلال بنجاح تقاسمه مع زميله كاريكا في لفتة بارعة تحدثنا عنها كثيرا وهي الدعم للاعبين من زملائهم لانه اكبر معاول اعادة الثقة اليهم .
تمنيت ان يستجيب المدرب لحملة الدعم التي وجدها القائد كاريكا ورغبته في ان يرد دين الجماهير الداعمه له وهو عنصر اضافه ستجعل كاريكا يبدع ان منحه لافاني فرصة المشاركة لكن امنياتي اصدمت بوجود كاريكا على دكة البدلاء .
اخيرا وبعد معاناة ظلت هي ديدن كل بداية للدوري الممتاز تم حسم ازمة البث وقناة الملاعب الناقل الرسمي للدوري ليتنفس الجمهور الصعداء .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : غادة الترابي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019