• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-24-2021
الصادق مصطفى الشيخ

الاولمبية - طعن الرماية والاتحاد العام

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  709
الصادق مصطفى الشيخ

عدنا مع تباشير انفراجة تصلب الناحية الديمقراطية بلجنتنا الاولمبية والاتحاد العام لكرة القدم والتى كانت محقونة بفعل فاعل معروف السمات والتوجه والنوايا
كانت هذه المؤسسات لا تتوانى فى التاخير فى انفاذ اللوائح والقوانين كانت الامور لديها منسابة بامتياز بغض النظر عن الضمانات التى يتبقاها القائمون على امرها بالعودة وتجديد الثقة لكنها كانت كما قلنا منسابة بنظام جعلها من ضمن المؤسسات الجالبة للاحترام الخارجى والاشادة
ولكن فى الاونة الاخيرة حينما صعد اليها رماة جدد ينظرون لاروقتها كالشان الخاص وكاكل عيش تراجعت هذه المؤسسات وباتت تتذرع باضعف الخيوط طالما انها تؤدى الى استمراريتهم فى الادارة دون النظر لبقية التوابع
وبعيدا عن كل ذلك نرى ان بداية الاجراءات لانعقاد الجمعية العمومية للجنة الاولمبية خطوة فى الاتجاه الصحيح رغم تحفظاتنا على اللجنة المشرفة على الانتخابات وفق النظام الاساسى الذى اراد مشرعه ان يبعد اللجنة عن اى ارتباط حكومى او سياسى او من تحوم حوله الشبهات ولكن قادة الاولمبية الذين ارتضوا ان يكون الموظف الحكومى محمد عثمان خليفة رئيسا للجنة الانتخابات يجعل من الخطوة محفوفة المخاطر رغم انه عضو لجنة اولمبية عبر رئاسة اتحاد الجمباز السودانى وهذه ما ستجلب عليه مواجع كثيرة وكبيرة كانى ارى ان قادة الاولمبية الذين توافقوا عليه رئيسا للجنة انتخاباتهم فى ظل علمهم بخطل موقفه الذى ابعد بسببه من عمومية الاولمبية نفسها كانهم يقولوا ان خليفة كرئيس للجنة الانتخابات اذا فزنا فهو المراد وان لم نفز نطعن مع الطاعنين كما حدث فى حالة سيف الدين ميرغنى الذى طعن فى منافسه مجدى عبد العزيز بعد اعلان فوزه والجميع كان يعلم انه اتى من من اتحاد غير مدرج اولمبيا
ونرى ان سيف الدين استفاد من التجربة المذكورة وتقدم باسم اتحاد الرماية بطعن ضد مشروعية ادراج اسم الاتحاد السودانى لكرة القدم ضمن الاتحادات المشاركة فى الجمعية العمومية على اعتبار ان فترته انتهت ومستمر بفعل قرار وزارى اشبه بلجنة التسيير وفى ذلك الصحة كلها ولا يستطيع احد ان ينفى هذا الواقع حتى اهل كرة القدم
لكن ماذا يقول الاخرون وواللجنة الاولمبية نفسها فترتها انتهت ومستمرة من تلقاء نفسها بتداعيات تعديل النظام الاساسى
فاذا كان الحق والمنطق فى طعن الرماية اين المنطق والحق الذى يمنح اللجنة الاولمبية منتهية الصلاحية تعيين لجنة للاشراف على انتخاباتها؟
هذه المعضلة الجديدة دليل دامغ على ان الانتخابات لن تقام حتى يقضى الله امرا كان مفعولا
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019