• ×
الخميس 24 يونيو 2021 | 06-23-2021
كبوش

لو لم اكن هلالياً

كبوش

 0  0  1130
كبوش


@ من باب معرفتي الحقة بنفسي، خذوه مني اعترافاً موثقا، ومثبتاً ، هو انني لا اجيد نعي الراحلين، ولا احسن كتابة سيرهم، كما يجيدها الشارع الهلالي... ويحسن كتابتها على (حوائط) عشقنا الازرق النبيل.. لذلك ظللت طوال الايام الماضية اقرأ ما يكتب في (السيوشال) ميديا عن رجل كان من انبل الرجال واكثرهم عطاءً للهلال.. فلم اخرج بغير هذه السطور المتواضعة.
@ من منا، يريد ان يكتب اليوم عن عبد المجيد منصور، ومن فينا قادر على ان يوثق لهذه السيرة النضيرة بالحروف التي تلامس السحاب.
@ وحده الشارع الهلالي، وحده النبض الهلالي الحي، يستطيع ان يحصي الانفاس التي صعدت ثم هبطت من رئتي عبد المجيد كدحاً في سبيل الهلال، وحده هذا الشارع الذي يستطيع ان يوجد معادلة المسافة التي قطعها عبد المجيد ذهاباً واياباً، وبالعكس، من اجل يوهانس زمكائل، بين رحلتي الحياة والموت والشهد والدموع.
@ لم نعاصر عبد المجيد لكي نجد ما يؤهلنا للكتابة عنه... وتفحص سيرته، ولكننا سعداء لاننا رأيناه يتحرك بيننا كالنسمة رغم سلطان المرض، شخصياً التقيته ذات عصرية من عصريات الهلال الجميلة في استاده بام درمان.. فقلت لنفسي: لولا العشق المعطون زُرقة وبياض نية... لما حضر هذا الرجل لاستاد الهلال على كرسي متحرك، وفي آخر ايامه في الدنيا، جمعتني به اكثر من مكالمة تليفونية، في مرتين منها حرص هو على ان يُمليني مقاله الراتب بنفسه، فأدهشني حرصه الشديد وتشدده على ان يبدأ مقاله الصحفي بآيات قرانية.
@ من يريد ان يعرف الهلال، وان يدرس مجتمع الهلال.... فلابد ان يذاكر سيرة هؤلاء الرجال العظماء، كيف كانوا يحترمون بعضهم، وكيف كانوا يبذلون اموالهم ويسخرون حياتهم كلها لخدمة هذا العشق الجميل.
@ عبقرية عبد المجيد تترآي لنا اليوم في معجزات هلال 92 ..... ذاك الفريق ناقص العدد، مستجيش العتاد، الذي صعد الى النهائي الافريقي بمعطيات مستحيلة لا تتماشى مع المحصلة التي انتهت اليها الامور، ولكن حدث ذلك لان قائد الركب هو عبد المجيد منصور.
@ يتنادى الاهلة مساء اليوم الاربعاء... ومن مختلف مشاربهم واتجاهاتهم... لتأبين عبد المجيد منصور وليؤكدوا بأن مجتمع الهلال، مازال بخير، ومازال متمسكاً بكل قيم الوفاء التي تغري الآخرين وتدفعهم للقول: لو لم نكن هلاليون لاخترنا ان نكون هلاليون.
@ التحية للجنة العليا للتأبين... بقيادة مولانا الطيب العباسي وصحبه الكرام.. دكتور احمد دولة، خليل محجوب المرضي، ادريس عبد السيد، خالد ابوشيبة، عبد المنعم محمد سيد احمد، السماني قريب الله، احمد ابوشيبة، قسم الله زكريا، هؤلاء الذين اجتهدوا وثابروا وآن لهم ان يستريحوا بعد ان شاهدوا قيمة الوفاء، تمشي على قدميها، بين الاهلة الشرفاء.
@ تحية خاصة لاخي الارباب صلاح احمد ادريس، ولاسرة الفقيد الكبير وهي تستقبل امة الهلال بقلبها وعقلها وحبها للآخرين، قبل ساحتها الرحيبة.

فيء اخير

@ بعثة يقودها الريس احمد عبد القادر لابد ان تعود بنصر مؤزر من حاضرة ولاية جنوب كردفان، كادوقلي، رغم صعوبة المهمة وخطورتها... مين يراهن.. ?!
@ هناك رسالة مفتوحة سنبعث بها الى الاستاذ عبد الواحد يوسف والي شمال دارفور... بخصوص المعاناة التي يعيشها الكابتن محمد الفاتح حجازي بسبب مديونية نادي الهلال الفاشر، في غدٍ متسع لها.
@ سعدت جداً بمكالمة مطولة امس من الاخت الاستاذة ميرفت حسين الصادق، ابانت خلالها احترامها الشديد لصاحب هذه الزاوية، ووجهة نظره فيما طرح امس حول حلقة (بحث عن هدف)... مشيرة الى ان ما حدث غير مقصود، لا منها، ولا من التيم العامل في البرنامج لذلك كان اتصالها
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019