• ×
الثلاثاء 27 يوليو 2021 | 07-27-2021
حسين جلال

الكيمرون رفضت انحياز التاريخ وبراعة الحضري وحققت البطولة

حسين جلال

 0  0  1086
حسين جلال
لازالت اصداء نهائي لفربيل بين المنتخب الكميروني صاحب الانجاز الافريقي 2017 للامم الافريقية بعد تغلبه علي الفراعنة بهدفين مقابل هدف تتواصل وردود الافعال تتناقل بعد مباراة مارثونية رفض من خلالها المنتخب الكميروني الانكسار الثالث وعقدة النهائيات امام المنتخب المصري في شوط ثاني اذهل كل الخبراء والمتابعين بعد ان تجلت العزيمة وقوة الارادة والاصرار بتحقيق الفوز بعد خسارتي نهائي 1986بالقاهرة بالركلات الترجيج و2008 بغانا بهدف محمد ابوتريكة الشهير
في معركة حقيقة لعب المنتخب المصري اغلب تفاصيل المواجهة علي الجانب النفسي والكعب العالي من خلال المواجهات العديدة امام منتخب الكيمرون في التنافس الافريقي علي مستوي الامم وتصفيات كاس العالم التي ارهقت المنتخب الكميروني كثيرا في ايجاد حلول للخروج من الازمة الانهزامية التي كانت تصب لصالح الفراعنة خلال المواجهات بينهما حتي موعد نهائي الجابون 2017 والذي كان يسير علي نفس النسق والطريق الصحيح حتي نهاية الشوط الاول بعدماوجد النجم محمد النني ضالته في التسجيل بالهدف الاول و بداءت الامال وطموحات الفراعنة تزداد بصورة كبييرة بخطف اللقب الثامن من واقع سوء حال المنتخب الكميروني ولعنة النهائي امام مصر وربما لم يبني لاعبون حسابتهم بالطريقة المثلي وهي تفريط في حسم المباراة من شوطها الاول وثانيا ردة الفعل الحقيقة التي اغفلها الفراعنة عن اهم الاشواط وهو الشوط الحاسم بعد ان نام المنتخب المصري علي هدف محمد النني والاعتماد علي نجاعة وبراعة الحضري في ماتبقي من شوط المباراة الثاني فحدث العكس غير المنتخب الكميروني من جلده تماما وقام بتغيرات تكتيكية وفنية بدخول مهاجم صريح ومدافع شارك في الحملة العنيفة التي نتجت عن طريق الاطراف بالضغط علي اجناب المنتخب المصري فكثرت الاخطاء وبانت الثغرات في المناطق الخلفية وكانت التوزيعات البينية والعرضية مصدر قلق لدفاع المصري في التغطية والابعاد ومنها تكمن المنتخب الكميروني في التسجيل مرتين ويحول دفة المعركة لصالحه حيث لم ينجح الحضري في حماية عرينه كما حدث امام غانا ويوغندة والمغرب وبوركينا فاسو ولم يقف التاريخ مثل المرات العديدة كماحدث من قبل
ليكتب ابناء روجيه ميلا وصمويل ايتو تاريخ البطولة بعد غياب عن خزائن اسود الكميرون خمسة عشرة عاما من اخر بطولة عام 2002 بدولة مالي عندما فازت الكميرون علي نيجيريا بركلات الترجيح بعد نهاية المواجهة تعادلية من دون اهداف علما بان الكميرون اقصت المنتخب المصري في الدور الربع نهائي بهدف امبوما الراسي وتحصد اللقب الخامس 84 بالكميرون 88بالمغرب 2000بنجيريا 2002بمالي 2017 بالجابون
اخر الاسوار
الهزيمة امام الكميرون كانت منطقية لصحافة المصرية بسبب الاصبات العديدة والايقافات الجبرية لبعض نجوم المنتخب المصري واضافة الي الثقة المفرطة لنجوم المنتخب والفوز بسهولة علي الكميرون اضافة الي عدم قراءة الارجنتيني هكتير كوبر ماوراء فنيات المدرب البلجيكي في شوط المدربيين
غياب المحور الحقيقي الذي يربط خط الوسط بالمدافعين كانت علامة فارغة في خسارة النهائي
عزيمة واصرار وروح قتالية ولياقة بدنية عالية اعطت البطولة لمنتخب الكميرون


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019