• ×
السبت 10 أبريل 2021 | 04-09-2021
محمد احمد سوقي

الجماهير سترفض تحويل الهلال لشركة حتى لا يحكمه المريخاب

محمد احمد سوقي

 3  0  1731
محمد احمد سوقي

رغم إنتصار الهلال في مباراتي المريخ والرابطة كوستي بثمانية أهداف وتصدره للمنافسة وإنطلاقه بقوة للمحافظة على لقب الممتاز ما زالت بعض الأقلام الموالية للمجلس تتحدث عن محاربة الكاردينال والتآمر ضده في الوقت الذي كان يفترض أن تركز في كتاباتها على تفوق الفريق وإبداعات نجومه وكيفية معالجة الأخطاء والثغرات حتى يكون جاهزا لمباراة هلال الابيض والذي يعتبر من أفضل الأندية في الموسم الماضي ويحتاج الفوز عليه لتأمين الدفاع والابتعاد عن الفردية والتراخي في الوسط كما حدث في مباراة الرابطة كوستي والذي أدى لتراجع المستوى العام وإنعدام الجماعية وسرعة الايقاع التي ظهر بها الفريق في مباراته الأولى أمام مريخ كوستي كما يحتاج الفوز على هلال الابيض للعب بجدية وروح قتالية وأداء كل لاعبي الوسط والهجوم لواجباتهم الدفاعية في الضغط والمطاردة لمنع أبناء التبلدي من التقدم لبناء الهجمات وللحد من خطورة مهند ومكورو كمهاجمين اصحاب قدرة كبيرة في احراز الاهداف إضافة لذلك لابد من الانطلاق بالأطراف والاختراق المباشر من العمق مع تعزيز الهجوم وتفعيله بتقدم لاعبي الوسط لزيادة عدد اللاعبين داخل منطقة هلال الابيض.
أعود وأقول إن حديث الأقلام الموالية عن التآمر على الرئيس في زمن الانتصارات هدفه التأكيد على انه مستهدف من جانب الرؤساء السابقين الذين يسعون للإطاحة به في الجمعية العمومية القادمة وهي بالتأكيد فرية كبرى لاعلاقة لها بالحقيقة ولا يسندها أي دليل او بينة ,كما أن الحديث عن المعارضة الهدامة والتي تفجر الخلافات وتثير الفتن لعرقلة المسيرة المنطلقة للفوز بالبطولة الافريقية وعن تحريض بعض الرموز للأقلام الحاقدة لتبخيس الانتصارات والانجازات تدحضه الآراء المساندة والداعمة للفريق في الساحة الهلالية والصحف التي يعتبرونها معارضة.
وأعتقد أن الاقلام الموالية قد نجحت في سعيها لاقناع الكاردينال بأنه مستهدف ومحارب من قبل مجموعة تضم رؤساء سابقين وصحفيين وممثلين لتنظيمات ومجموعات ستواصل التآمر لاسقاطه بسبب حقدهم عليه لانجازه مشروع الجوهرة الذي فشلت كل المجالس والقيادات السابقة في تحقيقه, ولذلك فإن أبلغ دليل على إقتناع الكاردينال بفرية تكالب قوى الشر لاسقاطه ما قاله أمس في معرض حديثه لقناة الحرية (بأنه لن تكون هناك إنتخابات في الهلال الذي سيتحول إلى شركة يرأسها صاحب أكبر أسهم) وهو حديث لا ينبغي أن يصدر من رئيس نادي الهلال الذي جاء بالديمقراطية ويرفض الاحتكام لها ويريد أن يحول النادي لشركة لاعتقاده أن ذلك يمنحه الصلاحية المطلقة للتصرف في إدارة النادي دون أن يتعرض للنقد والمساءلة والمعارضة من كبار الهلال ورموزه وتنظيماته وصحافته.
إن رفض الكاردينال الصريح لإجراء إنتخابات في الهلال يتعارض ويتقاطع مع قيم ومبادئ هلال الحرية والديمقراطية الذي تم تأسيسه للمشاركة في إنتزاع حرية الوطن وإستقلاله من براثن الاستعمار حيث ظلت جمعياته منذ ذلك التاريخ تمارس حقها في إختيار من يقودون المسيرة بانتخابات مباشرة تقول فيها الجماهير كلمتها بإرادة حرة قبل أن يأتي زمن إستجلاب العضوية وشراء الأصوات الذي يستطيع فيه أي شخص أن يصل لحكم النادي بافساد الذمم والضمائر بالمال وليس بالخطط والبرامج والكفاءة الادارية, فالقانون الذي تم بموجبه عقد الجمعية وإختيار مجلس الكاردينال هو الذي يحدد نهاية ولايته وليس القانون الجديد الذي لا يطبق بأثر رجعي.
وإذا كان الكاردينال يعتقد أنه يستطيع أن يحول النادي إلى شركة بإلغاء الانتخابات وفتح باب العضوية لشراء الاسهم فهو واهم لأن الهلال كنادي جماهيري يشجعه أكثر من 20 مليون مواطن لن يتمكن الرئيس من الغاءه كنادي رياضي إجتماعي تربوي حتى لو دفع ترليون دولار, فالذي يتم تحويله للاحتراف هو فريق كرة القدم الذي يدار بواسطة شركة تطرح أسهمها للجميع مع تحديد سقف للشراء لكي لا تصبح الاغلبية في يد مجموعة معينة وحتى هذا الأمر لا يتم إلا بجمعية عمومية فوق العادة لإجازة هذا التحويل بثلثي الأعضاء الذين لا أعتقد أنهم سيوافقون على تحويل الهلال من نادي يقوم على الحب والولاء والعشق إلى نادي يمكن أن يحكمه مريخاب اذا كانت لديهم أغلبية في الاسهم التي يستطيع أي مواطن أن يشتريها دون تحديد لونه أو انتماءه ولذلك لن تتخلى الجماهير الهلال بسبب رغبة الكاردينال في إمتلاكه والتصرف فيه كما يشاء خاصة وان سعر الهلال كفريق صاحب تاريخ وشعبية لن يقل عن 20 مليار دولار وهو مبلغ لن يستطيع الكاردينال او أي مجموعة ان توفره لشراء اسم هذا الفريق العظيم.
خلاصة القول سيبقى الهلال قلعة الوطنية والحرية والديمقراطية نادي جماهيري مفتوحة عضويته لكل أنصاره ومحبيه يشاركون في انتخاباته ويقولون رأيهم في مشاكله وقضاياه وإسلوب إدارته في كل المنابر الاعلامية وفي مواجهة كل من يحكمه ولن يسمحوا لاية جهة بتحويله إلى شركة يسيطر عليها أصحاب الأموال من حملة الأسهم والذين قد يكون من بينهم الكثيرين ممن إشتروا الأسهم للاستثمار وليس حبا أو ولاء للأزرق الأنيق معشوق الملايين في كل أنحاء الوطن والذين هم على إستعداد للمحافظة على أهلية وديمقراطية ناديهم بالتضحية في سبيله بكل مرتخص وغال.
وأخيرا إذا كان الكاردينال صانع المعجزات في تحديث الاستاد وتجديد شباب الفريق هو صاحب أكبر شعبية في تاريخ النادي كما يردد الاعلام الموالي فلماذا لا يخوض الانتخابات ويكتسحها بدلا من السعي المحموم لإلغاء الجمعية وتحويل النادي إلى شركة يديرها ويتحكم فيها أصحاب الأسهم وليست جمعيته وعشاقه الذين صنعوا تاريخه ومجده بتشجيع الفريق ودفعه لتحقيق الانتصارات والانجازات عبر مسيرة إمتدت لما يقارب التسعين عاما.
توضيح من وزارة الشباب والرياضة حول زيارة الوزير للخبير عثمان بشير
تلقيت مساء أمس اتصالا هاتفيا من الاستاذ الرشيد الطاهر من وزارة الشباب والرياضة بولاية الخرطوم أبدى فيه إعتذاره عن الخطأ غير المقصود الذي حدث خلال زيارة السيد الوزير لخبير التحكيم عثمان أحمد البشير بمستشفى علياء.
وقال الرشيد إن هذا الخطأ سببه اختلاط ظروف الدعم لأكثر من جهة هو الذي أدى لمنح الخبير ظرفا يحتوي على مبلغ ألف جنيه وليس خمسة.
وأوضح الرشيد أن أبلغ دليل على حسن النية في هذه الزيارة أن وفد الوزير قد ضم عددا من الرياضيين من بينهم كمال آفرو وخالد ليمونة ورضا مصطفى تقديرا للخبير عثمان وتأكيدا للاهتمام به كرمز رياضي مشيرا إلى أن وفدا آخر من الوزارة قد سجل أمس زيارة لعثمان بالمستشفى وتمت معالجة الخطأ برفع المبلغ لخمسة ملايين.
شكرت الإخ الرشيد على إهتمامه بما كتب في هذه الزاوية وحرصه علي التوضيح والمعالجة وأكدت له أن الخطأ وارد في أي مجال وأن الاعتذار دليل شجاعة وقوة وليس عنوان ضعف.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو محمد 02-05-2017 03:0
    الاخ/ دسوقي

    في شركة المساهمة العامة يفترض ان لا يمتلك الشخص بطريقة مباشرة او غير مباشرة اكثر من 20./ . لذلك المعلومة التي أوردتها في مقالك عن حاكمية الشخص الذي يملك أغلبية اسهم غير دقيقة،
  • #2
    أنا السودان 02-05-2017 01:0
    يحكمونا المريخاب ولا الأرباب ، أشربوا من البحر الشركة قايمه قايمه.
  • #3
    بوكو 02-05-2017 01:0
    عن اي جماهير تتحدث يا مرتزق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الجماهير قالت كلمتها عندما كرمت رئيس الرؤساء كواي القلوب
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019