• ×
الأربعاء 24 فبراير 2021 | 02-23-2021
كبوش

إتكاءة زرقاء

كبوش

 0  0  654
كبوش


لكل مجال في الدنيا نجومه اللوامع الذين يخطفون الانظار.... ويحظون بالاهتمام كنجوم (صف اول).... يستمدون هذه النجومية مما يقدمونه لمجتمعاتهم المختلفة من اعمال جليلة ونبيلة.
والرياضة عموماً، وكرة القدم على وجه التحديد... من اكثر القطاعات اهتماماً بمسألة النجومية... واكثرها حراكاً في تقييم ما يقدمه كل فرد من افراد المنظومة.
وفي كرة القدم التي تعتبر اللعبة الشعبية الاولى في العالم، وستظل، يعد اللاعب هو محور الكون الاساسي الذي تجلس لاجله المنظومة وتقوم، قبل ان تتطور اللعبة نفسها... ويلمع نجم كل الدائرين في فلكها... من مدربين، اداريين، اعلاميين، وجماهير، لذلك لم يكن مستغرباً ان يصبح البابا الطيب عبد الله وقاهر الظلام عبد المجيد منصور، عليهما الرحمة، نجمان في سماء نادي الهلال العظيم لا تخفت نجوميتهما في مواجهة جيلي 87/92 واذا كان نصر الدين عباس جكسا وكمال عبد الوهاب والامير صديق منزول وعلي قاقارين نجوماً فوق العادة، فإن طلعت فريد وعبد الحليم محمد وكمال حامد شداد ومحمد الشيخ مدني وعامر جمال الدين هم ايضاً نجوماً فوق العادة في الادارة الرياضية وعلى ذلك يكون القياس بالنسبة للمكونات الاخرى الى ان وصلنا الى عهد سطعت فيه نجومية بعض قادة الجماهير حتى صار فضل الله الصحاف، اشهر من معتز رابح والمعز شندي والتاج العزيبة، وثلاثتهم ارتدوا شعار الهلال ولم يحس بوجودهم او مغادرتهم احد.
وسائل التواصل الجديدة قدمت لنا نجوم جدد، وستقدم آخرين كثر، ولكن في مضمار جديد هو مضمار الشعر والشعراء والشاعرات، صحيح ان الهلال قدم في زمن مضى شاعر مجيد في قامة زكريا سمساعة، يرحمه الله، وبرّه محمد حسن سالم حميد بقصيدة وحيدة مازالت ايقونة المدرجات، الا ان ما قُدّم طوال السنوات الماضية، لا يوازي مكانة الهلال ولا يتماشى مع قامة نادٍ يحتل المرتبة الاولى جماهيرياً، لذا لابد ان نحتفي بأي زمانٍ ومكانٍ يمنحنا قصيدة.
اختم هذه الزاوية بتحدٍ عنيد يؤكد بإن الزمان الان، ربما، يسمح لنا ببدايات جديدة يمكن ان نراها في شاعرة (إتكاءة زرقاء) التي تريد ان تداهم الافق وتملأ الزمان والمكان بكتابات مختلفة، مبتدأها الهلال وخبرها الهلال، واحسب بأن الساحة الان في حاجة لفتح جديد يهذب المشاعر مثلما فعل الشاعر المريخي الراقي عمر محمود خالد: (نحن في الوسط الرياضي... لا بنخاصم لا بنعادي).
اخيراً، شكراً لك الشاعرة الهلالية (سوهندا عبد الوهاب) وانت تلونين مساء مركز الفيصل الثقافي بالرياض اليوم السبت بإتكاءة زرقاء بحجم الوطن، والهلال هو الوطن.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019