• ×
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 | 09-28-2021
ياسر بشير ابو ورقة

أزمة تهديف ودفاع في المريخ

ياسر بشير ابو ورقة

 0  0  1299
ياسر بشير ابو ورقة

* بث فريق كرة القدم بنادي المريخ بعض الإطمئنان في نفوس أنصاره عقب الاداء القوي الذي قدمه أمام الإتحاد السكندري في مباراته الودية الثانية مع هذ الفريق والتي جرت هذه المرة بالقلعة الحمراء بأم درمان مساء أمس الأول.
* إنتهت المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق بعد أن تقدّم الضيوف في شوط اللعب الأول من كرة عكسية عبرت بسهولة بين مدافعي المريخ ليعالجها المهاجم المصري برأسه في المرمى.
* أحكم المريخ سيطرته المُطلقة على مجريات المباراة خاصة في شوط اللعب الثاني ولكنه عانى الأمرّين من أجل الوصول إلى شباك الفريق السكندري.
* كان واضحاً ان المريخ يعاني من أزمة تهديف حادة.
* معظم التصويبات في شوط اللعب الثاني نحو مرمى السكندري جاءت من لاعبي الدفاع وخط الوسط.
* في مرة سدد السماني الصاوي لاعب الطرف الأيسر ونجح الحارس في إبعادها بصعوبة، وفي مرتين سدد عاشور الأدهم ثم رمضان عجب والذي هو في الأصل لاعب وسط تم توليفه في خط الهجوم وإن كانت إنطلاقته التي سدد من خلالها الكرة نحو المرمى تدل على أنه لاعب وسط أكثر منه مهاجماً.
* في شوط اللعب الثاني تاه محمد عبد الرحمن في الطرف الأيمن وبدا بدون أي فعالية وهو في معتقله الجديد الطرف الأيمن- وهو اللاعب الهدّاف الذي لا يشق له غبار.
* المهاجم بكري المدينة لا أعتبره هدّافاً وهو أفضل من يصنع اللعب في خط المقدمة ويستطيع صناعة الثغرات والحصول على مخالفات حول منطقة الجزاء وزيادة إيقاع اللعب بالنسبة لفريقه ولكن لا يمكن الإعتماد عليه كهدّاف.
* المريخ ليس لديه مشكلة في العناصر التي تجيد التهديف وتملك حساسيةً مفرطةً تجاه الشباك والمُتمثّلة في محمد عبد الرحمن وكلتشي ولكن للأسف وكما قلنا فإن المدرب انتوني هاي يسجن الاول في الطرف الأيمن والثاني في دكة البدلاء.
* الملامح الجيدة بالنسبة للمريخ من خلال المباراة كانت في تبادل الكرة بسرعة في منطقة الوسط وتنويع اللعب من اليمين إلى اليسار والعكس.
* كما أن لاعبوه أجادوا إفتكاك الكرات من الخصوم وأحسنوا المطاردة ولكن عندما تصل الكرة إلى مناطق الدفاع فالوضع مختلف.
* مع علي جعفر وصلاح نمر مُش حا تقدر تغمض عينيك!!.
* يعتبر هذا الثنائي أفضل من يجيد صناعة اللعب للخصم بل شعرت أنهما يتنافسان في ذلك.
* وببساطة فإن سلبية الهجوم مقرونة مع دفاع مُفكك تعني أنك مهزوم ولا محالة وهذا ماحدث في مباراة أمس الأول بالضبط.
* من فرصة واحدة احرز السكندري هدفه ليكابد المريخ بقية المباراة حتى أحرز هدفاً مشكوكاً في صحته.
* شخصياً كرة بكري الميدنة التي أحتسب منها الهدف (ماشايفها) عبرت خط المرمى!.
* إستمرار علي جعفر حتى الآن في كشف المريخ يعتبر من الأخطاء الجسيمة التي أرتكبتها لجنة أسامة ونسي السابقة التي جددت معه العهد.
* بدلاً من أن تصحح لجنة جمال الوالي الخطأ بالتخلّص من علي جعفر أمرت بإستمراره ليغادر الشاب حماد بكري الذي كنّا ننتظر منه الكثير.
* من حيث السيطرة وسرعة الاداء كان المريخ جيداً ولكن لديه مشكلة عويصة في التهديف وأزمة لا تفوت على الملاحظة في خط الدفاع.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019