• ×
السبت 31 يوليو 2021 | 07-30-2021
ياسر بشير ابو ورقة

أدب المريخ.. إحترام الرموز عنوان

ياسر بشير ابو ورقة

 1  0  964
ياسر بشير ابو ورقة

* نتابع هذه الأيام وبكل الأسف- السّجالات العنيفة الدائرة بين كبار نادي الهلال للتربية البدنية على مستوى من يشغل منصب الرئيس حالياً ومن شغلوا المنصب ذاته في الأعوام السابقة.
* صراع عنيف تدور رحاه منذ فترة ليست بالقصيرة بين من وصل إلى درجة ومصاف الرموز في الادارات الرياضية لأكبر الأندية في السودان.
* حرب ضروس يستخدم فيها سلاح الكلمات وما أقساه، وأوحشه من سلاح عندما تختار له المفردات الوعرة، والموثقة في وسائط الإعلام بمختلف أشكالها.
* وهذا بلا شك أمر مؤسف ولا يسر صديقاً ولا حتى عدو!.
* عندما يتقاتل الكبار فإن هناك جملة من القيم العظيمة تتهاوى تحت الأقدام وتتحول الاندية إلى ساحات تعج بالاستقطابات وتشتعل فيها النيران أكثر.
* سرعان ما يصطف أشخاص خلف هذا، وآخرون يتّجهوا شطر ذاك.
* ولكل دوافعه، وأحياناً مصالحه والتي بالطبع لن يكون من بينها مصلحة النادي الكبير الأم الرؤوم التي يجب أن يرتمي في حضنها الجميع!.
* هو في الحقيقة ليس صراع أفكار وعليك أن تسميه كما تشاء.
* يمكن حب الذات، إلغاء الآخر، عدم الإعتراف بتأريخه بل والسعي إلى مسحه وتجريده من كل فضيلةٍ وإنجازٍ.
* وهذا أمر لا يستقيم ولا يقبله عقلٌ خاصة عندما يتعلق بالادارات الرياضية والتي تختلف عن السياسية في البلاد التي لا تعرف غير الديكتاتورية.
* ففي الأولى يجب أن يسود الإحترام بل والإشادة بتأريخ الاداريين السابقين وهذا متوفر في نادي المريخ بل هو أدب وموروث متبادل ومتواتر عبر الحقب المختلفة.
* أما في الثانية فقد تعودنا من البعض وإن كنّا لا نقر ذلك- أن يبصق من يوجد على سُدّة الحكم على تأريخ من سبقه والسعي لتبخيس إنجازاته.
* بل لا يتردد الأخير في التزوير بالقول: (التأريخ بدا من هنا)!.
* قبل سنوات خلت تابعنا تلك الحرب المُستعرة بين رئيس الهلال السابق صلاح إدريس في مواجهة رئيسه آنذاك الأمين البرير.
* ثم دارت أخرى بين صلاح إدريس والرئيس الحالي أشرف الكاردينال ومازالت جولاتها وسجالاتها مستمرة.
* ثم تفجّرت أخرى بين الرئيس الأسبق طه علي البشير والرئيس الحالي الكاردينال.
* يعني أن الكاردينال يقاتل في عدة جبهات!.
* وفي كل تلك الحروب تفرّق أصحاب الأقلام ضمن حملة الإستقطابات دفاعاً عن هذا وهجوماً على ذاك!.
* ولكن المُدهش حقاً- أنني لم أجد من يتحدث عن أن أدب الهلال يُحرّم ذلك!.
* في المريخ الأمر مختلف وإحترام الرموز عنوان.
* يكفي ان جمال الوالي الرئيس الحالي عرف بإحترامه للرموز من رؤساء المريخ وظل لسانه يردد إسمائهم في كل خطاباته في المناسبات الكبيرة.
* كما أنه في الفترة الأولى في نادي المريخ وجد تعاوناً كبيراً من الرؤساء السابقين الأستاذ حسن محمد عبد الله، ورئيس الرؤساء مهدي الفكي، والزعيم محمد الياس محجوب.
* وعلى مر التأريخ ظلت أسماء الرموز القدامى من الرؤساء حاضرة في أذهان المريخاب بالسيرة العطرة.
* خالد عبد الله، الحاج عبد الرحمن شاخور، حسن يوسف الحسن أبو العائلة، فؤاد التوم، عبد العزيز شدو، خالد حسن عباس، عبد الحميد حجوج، ماهل أبو جنة، د. تاج السر محجوب وغيرهم.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عزالدين تنزانى 01-12-2017 10:0
    يا اخ/ياسر ما يحصل فى الهلال هذا امر لا يعنيك فى شئ بل يعنى شعب
    الهلال لوحده اما تدخلك فيما لا يعنيك فهذا امر يهمنا نحن كهلالاب.
    فى المريخ الامر مختلف واحترام الرموز عنوان! ضحكت حتى سالت ادمعى
    من هذه الجزئية.
    لنسالك سؤال بسيط اين هم رجال المريخ؟ جمال الوالى افشل رئيس يمر
    على المريخ. حكم بماله لاحظ بماله وليس بفكره لمة 15 عشر عاماً وهى
    افشل سنوات المريخ . فترة الوالى فى المريخ لم يسبقهها عليه شخص لا فى الماضى لا فى الحاضر اطول فترة يمضيها رئيس نادى فى العالم
    فترة الوالى التى بقى فيها فى المريخ تعاقب عليها 4 رؤاساء للهلال
    وهذا ما يؤكد ان بالهلال رجال اى منهم يستطيع ان يسير بفكره وبماله
    الهلال .اما فى المريخ الوالى الرئيس طوالى واذا انقطع الوالى ولوح
    حتى ولو بالاستقالة انقطعت الكهرباء وهرول الجميع الى دياره وهـاك
    يا نواح وتوسلات وبكاء وعويل وكان حواء المريخ لم تنجب غير الوالى
    يا جماعة الخير اقدار الايام فى الغيب ولنفترض لاى سبب من الاسباب
    ان جمال الوالى حكمت عليه الظروف والاقدار بان يبتعد عن المريخ
    هل ستشمعون النادى وتسلموا مفاتيحهه الى وزير الرياضة وتقولوا له
    نحنا عدمانين الرجال وحواء عقرت بعد الوالى الرئيس طواااااالى !!
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019