• ×
الخميس 4 مارس 2021 | 03-04-2021
محمد احمد سوقي

لا تحارب مجلس الهلال أو تعمل على عرقلة مسيرته

محمد احمد سوقي

 3  0  1627
محمد احمد سوقي

ممارسة قوون لحقها في النقد سبب العداء والمقاطعة
مآخذناعلي الاستشاري عدم مناقشة المشاكل مع رئيس الهلال
* تلقيت نهار أمس اتصالا هاتفياً من الأخ الصديق والقطب الهلالي الكبير عوض شبو المكلف بمهام سكرتارية الهيئة الاستشارية دار خلاله نقاش مستفيض لأداء مجلس الإدارة وتصريحات الرئيس ومشاكل الاعلام ودور الاستشارية في احتواء الخلافات ومعالجة الأزمات حيث أكد شبو ان المجلس الإستشاري ليس طرفاً في الصراعات ويقف على مسافة واحدة من كل الفرقاء وان دوره الأساسي هو تنقية الأجواء وتصفية الخلافات وتجميع الأهلة تحت راية النادي ليعملوا يداً واحدة من أجل هلال متطور ومتماسك مشيراً الى أنهم يخططون لتنفيذ هذا الهدف الكبير والسامي بما يحفظ لكل طرف احترامه وكرامته ودون انحياز إلا لمصلحة الهلال الكيان والتي يفترض ان تكون فوق كل إعتبار.
*وقال شبو أن الهلال يمر بمنعطف خطير بسبب مايحدث في ساحته من تناحر وتباغض يفرض على كل هلالي حريص على مصلحة النادي أن يتحرك لاحتواء هذه الخلافات على المستوى الاداري والاعلامي لان الخاسر الأكبر من استمرارها هو الهلال بكل شرائحه وفصائله.
* وأبدى شبو قلقه من التراشق الاعلامي والذي يشعل نيران الخلافات ويباعد بين الأطراف المختلفة ويخلق أجواء متوترة تدفع كل جانب للتمسك بموقفه وتصفية حساباته بعد أن تعرض للهجوم والتجريح.
* وقد شكرت شبو على اتصاله وحرصه على تذويب الخلافات وأكدت له أن (قوون) ليس لها عداء مع مجلس الإدارة ولا تعمل على محاربته ووضع العراقيل في طريقه كما يعتقد بعض المسئولين الذين يفسرون كل ما يكتب فيها أن منطلقه ليس مصلحة الهلال, وأوضحت لشبو أن مجلس الهلال ومن يقفون وراءه هم الذين يحاربون (قوون) بقرارات المقاطعة ومنعها من أداء مهامها في تغطية المعسكر للمرة الثانية أو الحصول على الأخبار لتكون حصرية على صحف معينة لاضعاف (قوون) التي كسرت حاجز الحصار والسرية وأدت دورها كاملاً نحو قراءها في عكس كل مايدور في المعسكر وداخل أروقة المجلس والنادي وذكرت لشبو ان عداء المجلس والاقلام الموالية له لقوون سببه ممارستها لحقها في انتقاد الفشل المتواصل للتسجيلات وعمليات الشطب والتي تمت بدون رؤية فنية خلال الأعوام الماضية ورفضها لادارة النادي بفردية وعدم مؤسسية وإدانتها للتفريط في إبن النادي محمد عبد الرحمن الذي أثبت من خلال تألقه مع المريخ انه لم يكن مصاباً وان التخلص منه كان سببه مطالبته المشروعة بزيادة مقدم إعادة تسجيله كما حدث مع بكري المدينة الذي قدموه هدية للمريخ بعدم الموافقة على اعطائه مبلغ لتسجيله كاملا. كذلك فان العداء لـ(قوون) سببه انتقادها للتفرقة في التعامل بين الصحف والصحفيين ومطالبتها بالمساواة وعدم الانحياز لجهات محددة لأن الهلال هو للجميع وبالجميع ومن أجل الجميع.. والمؤسف أن مجلس الإدارة بدلاً من أن يعمل على معالجة الاخطاء والمشاكل التي تقف حجر عثرة في طريق إعادة بناء الفريق على أسس فنية تمكنه من تحقيق احلام الجماهير في الفوز بالبطولة الأفريقية واصل حربه على (قوون) لانه يعتبر النقد الذي توجهه له اساءة وتجريحاً وتبخيساً لأعماله وانجازاته وهو أمر لا علاقة له بالحقيقة لأنه لم يحدث أن قللت (قوون) من الجهد الذي بذل في تحديث الإستاد أو أشارت الى أن العمل في الاستاد لا يستحق الاشادة لأنها لا تعرف المكابرة أو المغالطة ليؤكد هذا الموقف أن المجلس لا يفرق بين النقد والاساءة أو انه لشئ في نفسه يفتعل المشاكل مع (قوون) التي لن تهزها المقاطعات التي نجحت في أفشالها بكسر محرريها لكسر حاجز السرية وتقديم خدمة متميزة لقرائها, كذلك فان مشكلة المجلس أنه لايريد ان يدرك ان النجاح في مجال المنشآت لايعني ان تغض (قوون) الطرف عن الفشل في إدارة شئون الفريق الذي لم يظهر طوال فترة هذا المجلس بالمستوى الذي يليق بتاريخ ومكانة الهلال ويجعل الجماهير تطمئن على قدرته في الذهاب بعيداً في البطولة الأفريقية ناهيك عن الفوز بها كما وعد رئيس النادي.
* واكدت لشبو أن (قوون) من خلال سياسة تحريرها وآراء ووجهات نظر كتابها هي مع الهلال قلباً وقالباً وتعمل من أجل مصلحته بكل ما تملك من إمكانيات وقدرات ولم تكن يوماً ضد الوحدة كهدف سامي ونبيل وهي علي استعداد للعمل مع أي جهة للوفاق ولم الشمل لإنهاء الصراعات وتوحيد الجهود التي تجعل من الهلال قوة كروية ترفع إسم النادي عاليا في سماء القارة الأفريقية.
* وأخيراً جددت لشبو احترامنا وتقديرنا للمجلس الاستشاري لأعضاء المجلس الاسشاري الذين لم يتخلفوا يوماً عن أداء الواجب الهلالي ورغم ذلك لنا في (قوون) مآخذ وتحفظات علي الاستشاري بعدم قيامه بأي خطوات ايجابية لاحتواء الخلافات ومعالجة الأزمات في الاجتماع الأخير مع رئيس النادي والذي لم يتحدثوا معه صراحة في مقاطعته غير المبررة للصحف الهلالية وهجومه على الرؤساء السابقين واتهامهم بالتآمر والتخريب والإساءة للصحفيين واتهامهم بالرشوة وإهدار الكثير من الأموال في تسجيلات لم يستفد منها النادي شيئا والآثار السيئة للحملات التي يشنها الاعلام الموالي على الرموز وقدامى اللاعبين والروابط وكلها قضايا كانت تستحق النقاش لايجاد الحلول لها ولكن الإجتماع إنفض بدون الوصول لتوصيات أو مخرجات تصب في إتجاه المعالجة ورغم ذلك نحن على إستعداد للتعاون من أجل مصلحة الهلال التي تستوجب الوضوح والصراحة للوصول إلى حلول تعالج المشاكل وتحفظ لقوون حقها في ممارسة النقد الهادف البناء لإصلاح المسيرة وتحقيق الأهداف الكبرى للنادي وليس لمحاربة مجلس الادارة كما يتوهم البعض!!.
الوخز بالكلمات
يفترض في الصحافة الرياضية التي تشكل الرأي العام أن ترتقي بمستوى القراء في الآراء والأفكار والرؤي الناضجة وموضوعية الطرح والاسلوب الرائع والمفردات الجميلة بدلا من الإنحدار لدرك الإسفاف وشخصنة القضايا التي مكانها قاع المدينة وليس الصحف التي تدخل كل البيوت!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو النجا 01-12-2017 02:0
    عشان احترم كتابتك الصحفية وريني محمد عبد الرحمن عمل شنو في الهلال يا دسوقي ؟

    بصراحة كتاباتك في الاونه الاخيرة بقت عبارة عن سم في دسم .
  • #2
    ابو النجا 01-12-2017 02:0
    عشان احترم كتابتك الصحفية وريني محمد عبد الرحمن عمل شنو في الهلال يا دسوقي ؟

    بصراحة كتاباتك في الاونه الاخيرة بقت عبارة عن سم في دسم .
  • #3
    عزالدين تنزانى 01-12-2017 11:0
    الحمد لله الذى لا يحمد على مكروه سواه فقد ظهر اخيراً رجل من رجالات
    الهلال تهمه المصلحة والاستقرار لهلالنا الحبيب وليس كمثل غيره يعمل
    لاجل مصلحته وساعياً بشتى الطرق لاعادته لحظيرة الهلال وقيادته للكيان.
    اما بخصوص قوون وبان ليس لها عداء مع ادارة الهلال ولا تعمل على
    محاربته فهذا الكلام مجافى للحقيقة لان فى الفترة الاخير كانت جريدة
    قوون هى الد اعداء ادارة الهلال وهى السبب الرئيسى لاشعال نيران الفتن وبمساهمة بعض الكتاب المحسوبين على الهلال.
    حينما كانت جريدة قوون مملوكة للاستاذ عمر طيفور وبقيادة الاستاذ
    القامة /رمضان احمد السيد كانت الصحيفة الاولى فى الوسط الرياضــى
    تهتم بالرياضة وبكل الوانها ازرق واحمر وغيرهم فى حيادية كاملة
    يشتريها اهل المريخ قبل الهلالاب لانه كانت صادقة وبمهنية عالية وهذا
    هو سبب نجاحهها وتسيدها للساحة مدة طويلة قبل تصلها ايادى التغيير
    وقد حرمت من قبل فى تقطية معسكراً للهلال ولم تتاثر لحرمانها بشئ
    لان تقطية المعسكرات من الصحف شئ لا يعطى حقيقة لسير المعسكر ومادونك
    بمعسكر المريخ الذى اصطحب معه جيش جرار من الاعلاميين فى معسكرهم بتركيا والدوحة والذى تغنى فيه الكتاب للثنائيات والاهداف العالمية
    وان المعسكرى مثالى والجميع فى كامل الجاهزية والمريخ سوف يتسيــد
    الساحة داخلياً وخارجياً وحينما واجه اول التجارب مع الاتحاد السكندرى
    ببورتسودان ظهرت الحقيقة المرة وانكشف المستور مما اصاب الجماهيــر
    بالاحباط والقلق وكذبة الاعلام المضلل.
    فلماذا لحرمان ادارة الهلال لقوون فى تغطية المعسكر ان تظهر له كل هذاالعداء غير المبرر وتفتح لكتابها الباب على مصرعيه للنتقد الجارح
    والهدام دون مساءلة بل وبتشجيع من ادارة الصحيفة والتى كانت فى يوم
    حصن وسداً منيعاً لحماية كياننا الحبيب !!!!
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019