• ×
الخميس 4 مارس 2021 | 03-04-2021
محمد احمد سوقي

استفزاز المنسقة الاعلامية للهلال لأهل الولايات دعوة للعنصرية والجهوية

محمد احمد سوقي

 16  0  2201
محمد احمد سوقي

الحضور الى الخرطوم على ظهر اللواري ليس عيباً بل العيب أن يوظف الصحفي قلمه للسباب والتجريح
حتى لا تصبح الصحافة أداة لجرح الكرامة وايذاء المشاعر لابد من محاسبة كل من يخرج عن قيم المهنة وضوابط النشر


*كان الهلال منذ نشأته الأولى واجهه رياضية لممارسة العمل السياسي المناهض للاستعمار البريطاني والذي كان له فيه دور كبير وفاعل في إستنفار الجماهير وإستنهاض الهمم للنضال ضد الغزاة لانتزاع حرية الوطن وإستقلاله وتأكيدا لهذا الدور فقد شاركت مجموعة من قيادات الهلال في لجنة الصياغة التي أعدت اللوائح التي تحكم عمل مؤتمر الخريجين واللجنة التنفيذية التي قادت الكفاح باسم الشعب السوداني بكل طوائفه وأعراقه وأديانه, ولم يتوقف دور الهلال في ثلاثينيات القرن الماضي عن العمل السياسي عبر مؤتمر الخريجين بل تعداه لاذكاء روح النضال وإيقاظ الشعور الوطني والحس القومي بالأغنيات الوطنية والندوات والتمثيليات التي تتحدث عن تاريخ الشعب وبطولاته عبر مختلف الحقب فكان الهلال في ذلك الزمن البعيد قلعة للوطنية ومنارة للحرية والديمقراطية وصوتا للشعب والأمة التي جسد آمالها وطموحاتها في ترديد نشيدها الوطني لإستعادة سيادتها على كامل ترابها الوطني والذي سافر الهلال من أجله الى مصر في نهاية الاربعينيات لمساندة وفد الاحزاب السودانية المتحدة لتقرير مصير السودان كخطوة أولى نحو الاستقلال من قبضة الاستعمار البريطاني الذي ظل يلاحق قيادات الهلال بسبب مواقفها المناوئة له والمطالبة برحيله ونيل الوطن لحريته، وبعد الاستقلال شارك عدد كبير من قيادات الهلال في ادارة دولاب العمل السياسي والتنفيذي ودفع المسيرة نحو آفاق التنمية الوطنية والوحدة والاستقرار فالهلال حقيقة لم يكتسب شعبيته من انتصاراته وانجازاته الرياضية فقط ولكنه أكتسبها بنضاله الجسور وانحيازه المطلق لقضايا الشعب والوطن قبل تأسيسه حيث شارك إثنان من قياداته هما بابكر قباني أول رئيس للجنة التمهيدية للهلال والبدري الريح في جمعية الاتحاد السرية التي انشئت في عام 1920م لمناهضة الاستعمار وتحولت فيما بعد الى جمعية اللواء الأبيض التي قادت ثورة 1924م الخالدة والتي روت دماء رجالها أرض الوطن فداء للبلاد وتأكيدا لعروبتها وتلاحمها مع مصر الشقيقة وهكذا يؤكد الهلال أنه نادي الشعب المجسد لوحدته والمعبر عن آماله وطموحاته في السيادة والحرية والتطور في كل الأزمنة والعهود ولذلك فالهلال ليس نادياً في وطن اسمه السودان, بل هو وطن في نادي لأنه صوت الشعب وضمير الوطن الذي يجسد وحدته الوطنية وقيمه وتقاليده وأخلاقياته.
* توضح هذه الفذلكة التاريخية دور الهلال الوطني في توحيد الشعب وتجميع صفوفه للنضال ضد الاستعمار البريطاني والتي جسد من خلالها الوحدة الوطنية في اسمى معانيها حيث ضمت صفوف مشجعيه كل القبائل والاعراق والاديان دون تفرقه أو تمييز ليسهم الهلال بدور كبير في تحقيق الاستقلال وترسيخ الامن والوحدة والاستقرار في وطن متعدد الاجناس والعادات والثقافات وإذا كان الهلال هو نادي الشعب والوطن والمجسد للوحدة الوطنية في أسمى معانيها والحامي لسلامه الاجتماعي بجماهيره المنتشرة في كل أنحاء البلاد فمن المؤسف جداً أن تخرج المنسقة الاعلامية للهلال عن النص في تعقيبها على دفاع طه علي البشير عن نفسه في مواجهة اتهامه بالتآمر على الهلال وتتحدث بنبرة عنصرية وجهوية فيها الكثير من الاستهزاء بهذا الرجل وأهل الولايات القادمين لعاصمة الوطن للدراسة أو البحث عن فرص عمل بقولها ما معناه أن الكاردينال الذي ولد في قلب الخرطوم وعاش فيها منذ جده الرابع لا يمكن مقارنته بطه علي البشير الذي جاء مهاجراً من الخلاء والعراء ودخل الخرطوم بحقيبة مغلقة بالحبال والمساويك.
* ويبدو أن المنسقة الاعلامية في غمرة دفاعها عن الكاردينال واستهدافها لطه علي البشير على استعداد للانحدار لدرك الاستهزاء بأهل الولايات والذين هم أصحاب حق أصيل كمواطنين في الاستقرار بالخرطوم أو أي مدينة أخرى ليؤدوا دورهم نحو بلدهم في مختلف المجالات. فأهل الولايات الذين تسخر منهم المنسقة الاعلامية يمثلون الأغلبية الغالبة من سكان الخرطوم وهم الذين يحتلون المناصب السيادية والسياسية والتنفيذية وهم الذين رفدوا الوطن بالعلماء والخبراء وقيادات الشرطة والجيش والأمن وبالمهندسين والأطباء والقضاة والمحامين ورموز الرياضة ونجوم الفن والرياضة, وأهل الولايات يستحقون الاحترام والتكريم لتمسكهم بقيم وأخلاقيات وتقاليد الشعب السوداني في الطيبة والشهامة والكرم والترابط والتعاضد وللدور الكبير الذي يلعبونه في فلاحة الأرض لتوفير الغذاء للمواطنين ودعم الاقتصاد بتربية المواشي والبحث عن الذهب والمعادن في كل أنحاء الوطن.. فهؤلاء هم أهلنا وسندنا وملاذنا في أوقات الحارة وتشهد لهم كرري التي سقط فيها آلاف الشهداء دفاعا عن الارض والوطن وهم يواجهون المدافع والرشاشات بالسيوف والحراب والذين قال عنهم رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل أنهم اشجع الرجال في التاريخ منذ ان عرف الانسان الحروب.
* ان طه علي البشير القادم من الولايات بشنطة حديد والذي قالت المنسقة أنه لايمكن مقارنته بالكاردينال (ود الخرطوم) هو خريج كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم بمرتبة الشرف ونجح في ادارة أكثر من عشر شركات بدرجة الأمتياز فمنحه رئيس الجمهورية نوط الجدارة تقديراً لدوره الفاعل في تنمية الاقتصاد السوداني وهو الأديب والأريب الذي حفظ القرآن ومئات القصائد من عيون الشعر العربي ويكفي أن خطابه الأخير في افتتاح كلية الهندسة بجامعة دنقلا والتي شيدها على حسابه الخاص كان محل اشادة الصحف وأجهزة الاعلام وجماهير الولاية الشمالية بأسلوبه الرائع ومضمونه العميق ومفرداته الأنيقة ومعلوماته الثرة عن الاقليم ويكفي انه ابن العفاض في منحني النيل العظيم والتي تعتبر أقدم مستوطنة في تاريخ البشرية حسب الدراسات والبحوث التي اجراها عدد كبير من العلماء بهذه المنطقة.
ان حديث المنسقة المستفز لأهل الولايات هو في الحقيقة استخفاف بأبناء الوطن في كل مكان ودعوة للفتنة والعنصرية والجهوية وشرخ للوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي في وطن تعايش أهله منذ آلاف السنين دون أي تفرقة بسبب اللون أو الدين أو العرق.
ان المنسقة الاعلامية للهلال التي وجهت من قبل إساءة بالغة للشعب السوداني وإتهمته في شرفه وأخلاقه وكرامته بوجود سكير وزاني ومدمن مخدرات في كل بيت طبيعي جدا ان تستفز أهل الولايات وتعيرهم بفقرهم وحضورهم للخرطوم بشنط الحديد على ظهور اللواري رغم أن الفقر ليس عيباً والبحث عن لقمة عيش شريفة ليس سُبة أو منقصة ولكن العيب ان تسيء لهذا الشعب العظيم وتستخف بأبنائه القادمين من الولايات بدلا من توظيف المنسقة للقلم لدعم الوحدة الوطنية وترسيخ القيم والتقاليد العظيمة للأمة وممارسة النقد الهادف البناء لتطوير الرياضة التي تحولت من ساحة للتنافس الشريف إلى ساحة للصراعات والمعارك الشخصية التي شغلت الناس عن أداء مهامهم وواجباتهم وتعتبر السبب الأساسي في كل ما وصلت اليه الرياضة من تدهور وتراجع على كافة المستويات.
الوخز بالكلمات
للبيوت حرماتها والحديث عنها في الصحف كما فعلت المنسقة الاعلامية للهلال أمس فيه خروج واضح على قيم المهنة وأخلاقيات الصحافة وضوابط النشر التي ينبغي على كل صاحب قلم أن يحترمها حتى لا تصبح الصحافة أداة لجرح الكرامة وإيذاء المشاعر بالتناول الشخصي الذي ينفر منه القارئ السوداني كما ينفر السليم من الأجرب ولذلك لابد من محاسبة كل من يخرج على ضوابط النشر.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 16  0
التعليقات ( 16 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الجعلي 01-12-2017 10:0
    حرم الهلال دا بقي مهزلة ... يا اخوانا المرة دي لا قاضي ولا جهاز امن ولا ولا يوقفها في حدها .. يا اخي دي ما خلت ليها زوول ..حسبي الله ونعم الوكيل .. بس يا أستاذ استحمل بكرة ردها ونشوفك برضو حتسكت ..
  • #2
    مصطفى 01-12-2017 07:0
    الذي اعلمه أن الأستاذ محمد دسوقي من الصحفيين الذين لديهم خبرات كبيرة في الصحافة ونتوقع منهم الحكمة والتجرد .. الذي لا افهمه ان ينضم هذا الصحفي الى الذين ليس لديهم موضوع غير الأستاذة المناضلة فاطمة الصادق !!؟؟؟؟؟
  • #3
    Naser 01-12-2017 02:0
    طة طة طة طة طة يا اخ حرام عليك أنت ما عندك موضوع غير طة أخجل من نفسك شوي واللة العظيم مرتشين وفاقد تربوي وعديمن الأخلاق واولاد شوارع وأطفال المايقوما
  • #4
    alyyas 01-11-2017 02:0
    دي مرة صايعة في الاستهتار والاستفزاز ، عاميها غيها وجهلها .
  • #5
    أبو ناهد 01-11-2017 01:0
    الاستاذ/ دسوقي، انك علم من اعلام اعلام الهلال والرياضة عامة، ونحسب ان كلمتك لها تأثير بليغ على القاعدة الجماهيرة لهلال الامة السودانية. لذا نرجو منك شاكرين ان تغض الطرف عن كتابات المنسقة حفاظا على استقرار الهلال. ونرجو ان توجه لها النصائح بصورة شخصية وليس من خلال الصحافة الرياضية التي يتأثر بها الجمهور سلبا وإيجابا.

    المسنقة الآن اصبحت مستشار المجلس للاعلام، شئنا ام ابينا، لقد اتضح ان لها تأثير على السيد أشرف سيد أحمد الكاردينال، بطريقة لا نعلمها ولا نود الخوض فيها حفاظا على استقرار الهلال.

    من اجل استقرار الهلال عليها ان نتحمل المنسقة وغيرها من من هم حول الكاردينال، وعلينا تحمل هنات الكاردينال، نفسه في سبيل إكمال الجوهرة والمنشآت المرافقة لها.

    صدقني يا استاذ دسوقي، المريخاب واعداء الهلال ينومون ويصحون وما في بالهم إلا إيقاف العمل بالجوهرة الزرقاء. نرجو منكم انتم كبار الهلال ان لا تمنحوهم هذه الغاية التي يصبون إليها بشتى الطرق.

    نرجو منكم ان تتساموا فوق الجراح وتتحملوا من هو دون قامة سيداليلد من اجل استقرار سيد البلد.
  • #6
    الزيدابي - الجزيرة ام طرفة 01-11-2017 11:0
    الاخ الاستاذ دسوقي تحية واحتراما

    حكى لنا جدودنا بأنه في زمن الانتخابات البرلمانية بعد الاستقلال كان هنلك استقطاب حاد من قبل الحزب الاتحادي الديمقراطي وحزب الامة في ذاك الزمن ..
    وحكوا لنا ان حزب الامة كان يستقطب الناخبين من تشاد وافريقيا الوسطي وكان يرحلون عن طريق القطارات من نيالا الى الخرطوم وعلى ذلك فان اغلبية من يدعون انهم من امدرمان او الخرطوم هم في الاصل ليس سودانيين بل هم تشاديين ومن افريقيا الوسطي ..واللبيب بالاشارة يفهم يا ايتها المنسقة الجاهلة ...
  • #8
    عثمان جميل - قطر الدوحه 01-11-2017 11:0
    الأستاذ والصديق العزيز دسوقي صاحب القلم النزيه الشريف والذي يشرف كل سوداني ورياضي قبل الهلالاب عكس بعض أصحاب النفوس المريضه ممن يمشون بين الناس بالفتنه وسب وشتم الناس ز
    هذه المنسقة الإعلامية للهلال وذه بدعة من بدع الكاردينال الدخيل على الوسط الرياضي . لكن الحق لا على المنسقه في شتم قامات من الرجال لا أقول من رجالات الهلال بل من قامات السودان . فالسيد طه علي البشير الرجل المؤدب بأدب أهله وأبيه وقبيلته لم يتعرض فقط للسب والشتم من المنسقه فإعلام وأبواق الكاردينال الماجورة تشتم وتسب ، اخي دسوقي الحق علي رجالات الهلال أين هم من ان يتركوا فاطمه الصادق الله جابو تشتم رجل في قامة السيد طه على البشير وهم صامتون صمت أهل القبور ز
    لهذا الرجل العفيف الشريف وإبن الأكرمين دين كبير على رقابكم إذا كان أدبه وحياءه قد منعه من الرد على بنت الله جابو والتي هي في مثل عمر بناته.
    وهذا هو الفرق .
  • #10
    الرايق 01-11-2017 10:0
    اذا كان في كل بيت سوداني سكير وعربيد وزاني فانها ستكون هي التي اخذت هذه الصفات وباقي البيت سليم معافي
  • #11
    Omer 01-11-2017 10:0
    انت قبل كده مش قلت لمزمل انك جاي من الولايات وسواق اللوري كان مركبك معاهو قدام ؟؟؟
    الكلام دا في التسعينات ايام مساجلاتكم المشهورة .
  • #12
    مهندس-علي احمد التوم 01-11-2017 09:0
    هذا زمن المهازل اتمني من الجهات المسؤلة محاسبة المتفلتين غير المسؤلين عبر القانون والا أجبر الشعب لمحاسبتهم وحساب الشعب سيكون عسيرا
  • #13
    ود الشرق ود دوكة شرق 01-11-2017 09:0
    تستاهلو اكتر من كدا كلنا من الولايات ولا زعلانين اردمي الجداد اللكتروني حق طه كردنه وبس
  • #14
    ود الشرق ود دوكة شرق 01-11-2017 08:0
    تستاهلو اكتر من كدا كلنا من الولايات ولا زعلانين اردمي الجداد اللكتروني حق طه كردنه وبس
  • #15
    ابوصلوات 01-11-2017 08:0
    يا استاذ هذه فاجرة لا ينفع معها الحديث هذه تحتاج راجل اجلدها جلدة نظيفة عشان تعرف الحق من الباطل ..
  • #16
    الواثق عبد الله الامين الحسن 01-11-2017 08:0
    ركوب اللواري ليس عيبا الاستاذه فاطمه الصادق والكلام موجه لك اذا كنت تقرأين هذا الكلام ولكن العيب أيتها الاستاذه التبرج واظهار المفاتن امام الرجال هذا هو العيب اذا كنت تعرفين العيب تسافرين مع رجال ليس لك بهم علاقة خارج البلد تلبسين ملابس ليسب مناسبة للمرأة المسلمة تقدحين في رجال امثال السيد / طه علي البشير تخرج من جامعة الخرطوم قبل ان تخرجي للحياة تستعملين السوقي من الالفاظ هل افادتك دراستك التي درستيها توبي الي الله قبل الموت
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019