• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-24-2021
النعمان حسن

للتاريح حكيم الهلال نريده ان يكون نموذجا للاندية والاتحاد

النعمان حسن

 5  0  1504
النعمان حسن




بالرغم من اننى ارفض ان اقحم نفسى فى اى شان يخص الهلال والمريخ اداريا
بل وكل الاندية لاننى التزم يقناعاتى الشخصية ان هذاشان خاص بمن ينتمون
لاى من الفريقين او اى نادى اذا استثنيت نادى توتى لانه وطنى الصغير
ولاننى كنت رئيسا سابقا له لاكثر من دورة لقناعتى بان من لا ينتمى لاى
نادى لايحق له التدخل فى اى صراعات فيه لان ها حق حصرى للمنتمين لعضويته
اومشجعيه وهذا بالطبع ما لا يجمعنى بالهلال او المريخ (والحمد لله رب
العالمين الذى شفانى من هذا المرض السرطانى)

ولعل اكثر ما يدفعنى للاحجام عن التدخل بالراى فى اى شان يخص الهلال
والمريخ تحديدا لقناعتى بانهما (غمة) الكرة السودانية وسبب تشييعها وليس
(قمتها) لان كلاهما من وجهةنظرى سبب انتكاسة كرة القدم السودانيةوتدنى
مستويتها من سنة لاخرى لانهما السبب المباشرفى افشال علاقة الدولة
بالرياضة وجنوحها عن الاهتمام به كرياضة والسبب فى انحراف القاعدة
الجماهيرية لكرة القدم والتى يقتسمها الفريقان اصبحت خصما على تطور مستوى
كرة القدم لكونهما غير معنيين بتفوق اى منهما فى الملعب وانما بالمكاسب
من خارجه باى اسلوب لايمت للقيم الفنية والاخلاقية كما انهم السبب فى
افشال الدور الاعلامى الايجابى لمصلحة تطورالمستوى الفنى

لكل هذا لست معنيا بالصراعات التى طالت الفريقين التى خرجت عن مصالح
الكرة السودانية والتى شكلت اسوا نهاية لمسيرة الفريقين التاريخية
والتى لم تعرف فى عصرهاالادارى الذهبى اى صراعات دافعها الشخصى والمصلحى
والذى يشهد بتجرد القيادات الادارية فى ذلك العصر لان التباين فى الراى

بينها لم يخرج عن مصلحة الفريقين ولم يفرز عبر التاريخ حربا واستهدافا
للفريقين كما ظللنا نشهده فى الثلاثين عاما الاخيرة عندما اصبحت اطراف
الصراع تنطلق من مبدا ( يا انا على راس الفريق او احرقه واولع النار فيه
) حيث اصبح كل من يغادرالموقع او يطمع فى الوصول اليه ومن يساندوه
جماهيريا واعلاميا خصما وحرباعلى االفريقين وعلى قيمها التاريخية حتى
اصبحا من اكبر اسباب تدمير الكرة السودانيةواعجازها عن اى تطور

المعذرة دفعنى لهذه الخلفية وتسليط الضوء على هذا الواقع المؤسف ما المسه
اليوم من حملة واستهداف لحكيم الهلال الاستاذ طه على البشير مع انه
وللتاريخ اخر من اقتحموا مجال الادارة فى الهلال من ذلك الجيل المميز وظل
لذلك منحازا وملتزما جانب الهلال لم نشهده يوما حربا على الهلال المؤسسة
او مصدرا لاعاقة مسيرة من تبوا منصب رئاسته بل ظل ولايزال منذ غادر
رئاسته منحازا له ومن اكبر داعميه طوال فترات الرؤساء الذين تعاقبوا
على الهلال دون ان نشهده يتخذ اى مواقف سالبة ضد الهلال كفريق او يستهدف
افشال من يجلس على رئاسة الهلال وهذا ما ميز الاخ طه عن كل الاداريين
الذين انحرف بمواقفهم الصراع من اجل رئاسة الهلال او قيادته فى اى منصب
كان فظل الهلال فى مسيرة طه على ذات المستوى سواء كان رئيسا له او خارج
ادارته

لهذا لا رى اى مبرر لمن يستهدفون الاساتذ طه الذى لم يغلب يوما مقعد
رئاسة الهلال على الوقوف بجانبه داعما له وملتزما بعلو قامة الهلال
وليس خصما عليه بسبب التطلع للمنصب بانانية شخصية

فلماذ هذا الظلم وما هو المبرر له فطه نموذج نتمنى ان نشهده يسود
الصراعات فى الهلال والمريخ حتى لايصبح الفريقان ضحية المطامع الشخصية
ايا كانت دوافعها لما يشكله هذا من خطر على مستقبل الفريقين لهذا نامل
ان نشهد (نموذج طه) فى كل الاندية وفى اتحاد الكرة وفى الاعلام بلونيه
وهذه شهادة للتاريخ حتى لا تعلو الدوافع والمصالح الشخصية على المصلحة
العامة

والتحية لك طه فكلمة الحق تعلو ولا يعلى عليها مهما كانت المبررات



خارج النص



-شكرا الاخ صلاح ابراهيم محمد صدقت ولكن المؤسف ان كل المؤشرات تؤكد
اننا مقدمين على الاسوا ففاقد الشئ لا يعطيه طالما انه ليس هناك جهة
مختصة حريصة على اصلاح الحال ويكفى الان القانون واللائحة التى صدرت
بموجبه



-شكرا الاخ عبيدى صدقت الادارة والاعلام وغياب الدولة بل مساهتها فى الفشل



- شكرا الاخ هلالابى وبس صدقت لا حياة لمن تنادى وهو ذاته البناديه مافى
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    sh 01-08-2017 04:0
    لا ادري لماذا اقحمت اسم المريخ فى الموضوع
    اذا كنت تريد ان تدافع عن طه كان بامكانك بدون تدخل المريخ فى الموضوع
    على الاقل لكي يكون دفاعك موضوعي ومباشر

    ادخال اسم المريخ فى الصراع الداير فى المجتمع الهلال شئ معروف

    يا استاذ النعمان الانتماء للانديه ليس بعيب ولا القناعة فكر شخص ما يقلل من مكانتك او يحدد مدي فهمك العام والخاص

    طه على البشير شخص يعرفه الجميع وهو لا يحتاج لمن يدافع عنه يكفي فقط انه طه على البشير ود الشيخ
  • #2
    حسن 01-08-2017 03:0
    لماذا لا يكون طه ( حكيما) وحليما ووسيطا في حل الخلافات بدلا من ان يكون طرفا،،،، خاصة وانه اخر الرجال ( الطيبيين ) ،،،،واتركونا من إعلام الكاردينال واعلام الارباب وطه والبرير ،،،، يا عمنا لكل رجل اعمال رجاله ،،، والصحف أصبحت تسبح بحمد الرجال وليس الهلال مع ان قون وغيرها محسوبيات هلالية ولكن تدافع عن ( الرجال ) وضد الكيان الهلالي ؟؟؟؟
  • #3
    أبوبكر منصور 01-08-2017 12:0
    حياك الله عمنا النعمان .. أوافقك الرأي عمنا أن هناك رموز لا يجب المساس بها لأنها تمثل تاريخ الكيان وطه علي البشير كان آخر هؤلاء الرموز التاريخية ولكن هناك شخصيات منذ أن دلفت لهذا الوسط والفوضى تعم أرجاءه وأصبح التعصب الأعمى سيد الموقف سوى لأفراد أو أندية... نسأل الله أن يعود لألقه.. أتمنى أن تكتب عن فساد الاتحاد العام ومحاولة أسامة عطا المنان إقحام القبلية والعنصرية للوسط الرياضي ومحاولته فرض نفسه بقوة سلاح قوات الدعم السريع (حميدتي) وهذا لأمر عجيب... أعرف أنك تطرقت لاتحاد السمكرة في كثير من مقالاتك ولكن الجديد يفرض الغوص فيه... لك التحية
  • #4
    سيف الدين خواجه 01-08-2017 11:0
    ا استاذنا لقد انصفت الرجل بما تعرف عن قرب وبتجربه ثرة وواعية لا يحملك علي ذلك الا قول الحق والشهادة لاهلها في عهد طيغان وظلم كلنا نعرف طع اصلا ومعدنا ومنعنا عن الدفاع وهو اقدر علي ذلك جرح الشهادة وهو لا يقبله لكنه الزمن وعادياته لتجمير الناس المعدن وترك البغاث بارضنا يستنسر وللاسف برعاية الحكومة وليس الدولة ليمضي الوقت في الالهاء حتي وصلنا الحالقه !!!
  • #5
    عزالدين تنزانى 01-08-2017 07:0
    استاذنا الكبير /النعمان انعم الله عليك بالصحة والعافية.
    نحن معك ونشاطرك الراى بان طه من الاداريين القلايل الذيم مروا ليس
    على الهلال وحده بل على كل اندية السودان .
    فطه من النمازج القلية النادرة فحبه للهلال بعد ان انتهت فترته لم
    ينزوى ويبتعد عن عشقه العظيم هلال الملايين بل كان مساهماً بماله
    ووقته وحاضراً ومتابعاً لمسيرته ولم يبخل يوماً عنه.
    طه لم يكن فى يوماً ساعياً او راكدا خلف الفلاشات والبهرجة والظهور
    الفشخرى ولم يسعى اليها بل كانت تاتيه طائعة مختارة ولم يسعى يوماً
    لعرقلة عشقه وليس بطامعاً للسلطة واذا اراد العودة مرة أخرى فلن
    يستطيع منافسته حتى رئيس الجمهورية نفسه لان مكانته فى قلوب عشاقه
    الجماهير باقية الى الابد ولكنه للاسف فضل الابتعاد وهو محقاً فى ذلك
    لان الوسط الرياضى اصبح طارداً ومنبوذاً لا يصلح لامثال الحكيم المثالى
    المجتمع الهلالى المنتاحر بين اقلامه وطامعى السلطة وعاشقى الفلاشات
    اشبه بالبركان الثائر والفضل كل الفضل لاعلامه الذى يشعل النيران
    يوماً بعد يوماً فى صورة قبيحة لا تشبه اخلاق الهلال .اعلام الهلال انقسم
    على اربعة اتجاهات منهم من يناصر البرير ومنهم من يناصر الحكيم طه
    ومنهم من يناصر الكاردينال ومنهم من يناصر الارباب ولكن للاسف الاخير
    له نصيب الاسد من مشاكل الهلال وباعمدته المدمرة ومعاداته لكل من اتى
    من بعده لحكم الهلال وهو عدو كل الادارات التى اتت من بعده دون مبرر
    وغرز الاشواك والمطبات فى سكة الهلال وهو يحلم بالعودة مرة أخرى الى
    كرسى الرئاسة الذى غادره بمحط اراضته فلم تنسى الجماهير لهروبه من
    ارض المعركة وتركها هارباً لمصلحته التى فضلها على كيانها.
    فاذا كانت له الرغبة فى العودة مرى أخر فليس بهذا الاسلوب بل عليه
    اظهار حسن النية والمساهمة بماله وفكره واعتزاره للجماهير التى هى
    من صنعته واعطته الشهرة .
    وعلى اعلام الهلال نبذ الخلافات وعبادة الشخوص وتوحيد الراى لمصلحة
    الهلال الذى ينكوى من ابناءه لان فى توحدهم قوة وحماية لهلال الملايين
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019