• ×
الثلاثاء 27 يوليو 2021 | 07-27-2021
رامي عثمان

النيل يهدد قادة الأتحاد العام بالغرق..!!

رامي عثمان

 0  0  888
رامي عثمان




* ما يجري في دهاليز الساحة الرياضية يبشر بأننا في بداية حرب جديدة بين نادي النيل شندي والاتحاد العام لكرة القدم بعد رفضه قبول طلب الفريق الشنداوي بإستثناءه من الهبوط والسماح له بالمشاركة في مصاف درجة الدوري الممتاز ..

* كنا قد طالبنا قادة الاتحاد العام بالبت في جميع الشكاوى المقدمة من الاندية منذ فترة طويلة حتى لا تتوارث الخلافات وتنتقل للموسم الجديد ولكن إهتمام القادة بمصالحهم الخاصة وعدم تفرغهم للأعمال المنوطه بهم جعلت المشاكل تتراكم حتى فاحت ريحتها وأصبحت تهدد انطلاقة المنافسة المحلية ..

* التصريحات القوية التي تحدث بها رئيس مجلس النيل شندي بإعلانه عن لجوء مجلسه للمحكمة الإدارية لإسترداد حقوق النادي المسلوبة يمكن ان تنسف كل مخططات الأتحاد والذي أعلن عن بداية الدوري الممتاز في الرابعة والعشرين من الشهر الجاري ..

* المحكمة الإدارية يمكن ان تؤجل انطلاقة الدوري الممتاز حتى يتم الفصل في القضية الشائكة ونعود من جديد للمربع الأول حيث نغمة التأجيلات المسجلة بإسمهم لتتم الترضيات وتطييب الخواطر بعد ذلك ..

* بداية المنافسة المحلية تبقى لها اقل من ثلاثه أسابيع حسب تصريحات قادة الاتحاد والتأمين على انطلاقته في الموعد المحدد ولكن حتى الان لم تضح الرؤية بعد خاصة وأن القرعة لم تفرز حتى الآن ولم يتم تفقد الملاعب التي سوف تكون مسرحا لجميع المباريات والتأكد من صلاحيتها ..

* اما عن دور الرعاية وحق البث فحدث ولا حرج لأن مخرجات الاجتماع الذي شمل رؤساء الاندية لم يأتي بجديد فكان عبارة عن وعود وهمية وتصريحات مزيفة وما نراه أمامنا يجعلنا نتأكد بأن الموسم القادم سيكون اسوأ من سابقه ..

* المتضرر الأول من هذه النزاعات هي الأندية التي صرفت معظم مواردها على أعداد لاعبيها من اجل تجهيزهم لخوض غمار المنافسة المحلية والتي سوف تصرف المزيد من المال حال تم التأجيل من جديد ..

* السؤال الذي نبحث عن اجابه له ما الذي يستفيده قادة إتحادنا الهمام من هذه الصراعات التي انهكت جسد الرياضة السودانية وجعلت المشاهد الرياضي ينفر من متابعة المنافسة المحلية والبحث عن الدوريات الأخرى لإرضاء شغفه ..

* لذا على مجلس الهلال المواصلة في إعداد لاعبيه وتجهيزهم عبر المباريات الودية من اجل الوصول لمراحل متقدمة في البطولة الأفريقية وعدم الاعتماد على المنافسة المحليه لأنها في علم الغيب ..

* لن ينصلح حال الرياضة في السودان طالما ان من يديرو هذا الصرح الكبير همهم الاول مصالحهم الخاصة واللهث خلف السفريات واجتماعات الكاف والفيفا ..

* كنا قد تمنينا مشاهدة موسم مثالي خاليا من الأزمات ولكن مع هذا الاتحاد علينا الانتظار طويلا ..

.... إحتراسات متفرقة ....

* بعد توليف اللاعبان عبداللطيف بوي وعماد الصيني في قلب الدفاع اذا اثبتا نجاحهما في هذه الخانه الجديدة سوف تكتب شهادة نجاح للفرنسي لافاني ليؤكد للكل مدى قدرته على معرفة إمكانيات جميع لاعبيه وهذا ما يعطي مؤشرا بأنه درسهم جيدا وعرف كيف يوظفهم التوظيف الصحيح ..

* الشرود الزهني الذي لازم لاعبي الازرق في معظم مبارياته التنافسية يجب ان يضع المدرب حلا له حتى لو أدى الأمر لإستقدام طبيب نفسي يستطيع علاج هذه الحالة لأن عواقبها وخيمة لو إستمرت فقد دفعنا ثمنها غاليا في كثير من المباريات مما كلف الفريق الوداع من البطولات المختلفة ..

* يعود الأزرق اليوم على معانقة جماهيره في الظهور الاول على ملعبه بأداء تدريباته اليومية بعد الراحة التي تم منحها لهم من قبل الجهاز الإداري والفني عقب عودة الفريق من معسكر القاهرة ..

* نتمنى من جميع الاهلة دعم اللاعبين وتشجيعهم وتهيئة المناخ الملائم لهم كي ترفع من معنوياتهم أثناء التدريبات مما يجعلهم أكثر حماسا ..

* ختاما هلالابي كن إيجابي ..

.. إحتراس أخير ..

رحم الله من قام على تربيتنا و لم يعرفوا القراءة و الكتابة و لكنهم أتقنوا علم الكلام ..

لم يدرسوا الأدب و لكنهم علمونا الأدب..
لم يدرسوا قوانين الطبيعة و علوم الأحياء و لكنهم علمونا فن الحياة ..

لم يقرؤوا كتابا واحدا عن العلاقات و لكنهم علمونا حسن المعاملةوالاحترام ..
لم يدرسوا كثيراً من أمور الدين و لكنهم علمونا معنى الإيمان ..

لم يدرسوا التخطيط و لكنهم علمونا بُعد النظر ..
و علمونا احترام الموقف و المبدأ و الكلمة ..

رحم الله حيهم و ميتهم و جمعنا بهم في الفردوس الأعلى
ربي اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات
والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات ..

جمعه مباركة ..

*******************

اللهم أرحم أحمد النقيب حريقة وعوض شبابه الجنه ..

فتكم بعافية وكان حيين بنتلاقى ..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رامي عثمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019