• ×
الجمعة 17 سبتمبر 2021 | 09-16-2021
رامي عثمان

الكاردينال رجل المرحلة..!!!

رامي عثمان

 1  0  1029
رامي عثمان




* لم يتحمل معظم الذين يسيئون لرئيس نادي الهلال زيارته الأخيرة للنادي لتفقده سير العمل الذي يجري في هذه الايام خصوصا بعد قدوم كبار اللجنه الاستشارية لرؤية آخر التطورات بأم أعينهم ..

* أصابهم الهلع لرؤية العمل المبذول والذي سوف يهدم كل ما عملو لأجله وهو زرع الشك في نفوس الاهلة تجاه قائدها الهمام ..

* فبحثو عن حجج ليتهكمو بها على المجلس بخزغبلات لا تنطلي حتى على أصحاب العقول الصغيرة ناهيك عن المثقفين واصحاب العقول النيرة الذين يعرفون كل ما يجري في الساحة الهلالية ..

* لن نعدد الانجازات التي يقوم بها رئيس نادي الهلال وأعضاء مجلسه لأن راعي الضأن في الخلا يستطيع ان يخبر بها جميع من في عينه رمد ولا يرى في الهلال شئ جميلا ..

* نضع لهم العزر لأنهم اصبحوا لا يفرقو بين العمل الصالح والطالح فكل همهم فقط إيقاف مسيرة المجلس من اجل مصالح شخصية لن يستفيد منها جمهور الهلال غير ضياع النادي وهدم استقراره ..

* ما يفعله الكاردينال هو الصواب بعينه فجعل واجباته التي يقوم بها تتحدث عنه وتنصفه فهذا ما اردناه وطالبناه به ونحمد الله على استجابته لنداء الجماهير المحبة للنادي ولرئيسها المحبوب ..

* سيكون شعب الهلال وفيا لقائده وسيقف معه في احلك الظروف وفي كل العقبات التي تواجهه طالما انه يعمل بشتى السبل لإسعادها ..

* ما يشهده النادي من حراك في جميع الملفات اقلق مضاجع الذين لا يريدون للهلال خيرا فتناسوا ان كل هذا العمل المستفيد الأول منه هو عشاق النادي ومريديه ..

* تحدثنا مرارا وتكرارا عن احترام شعب الهلال لكل الرؤساء السابقين الذين مرو على تاريخ الهلال لذا هم الان يقفون خلف قائدهم وبكل قوة حتى يكمل مسيرته ..

* مهاجمة البعض للرجل لا تخرج عن كونها عداء شخصي لأن جميع الرؤساء السابقين رغم مكانتهم الكبيرة في نفوس الاهلة لم يستجلبو كأس أفريقي او حتى قاموا بإنشاء بنية تحتيه للنادي بل ترك معظمهم ديون لا حصر لها ومنهم من ترك النادي وتخلى عنه في احلك الظروف ..

* السؤال الذي نطرحه عليهم ما المانع من ترك الرجل يكمل فترته الرئاسية طالما من سبقوه ليس احسن منه فلكل رئيس إيجابياته وسلبياته ..

* على الذين يحاربون رئيس نادي الهلال الصبر عليه دون وضع العقبات في طريق عمله اذا كان فعلا همهم كشف ضعف مقدراته الإدارية ، لأن ما يقومون به الآن هو الدليل القاطع بنجاح الرجل في إنجاز كل القضايا الهلالية ..

* امام الجميع متسع من الوقت اذا ارادو التوقف عن العبث والانضمام لركب الجماهير الوفية في المدرجات لمؤازرة الفريق ، فالوقت للعمل ..

.... إحتراسات متفرقة ....

* خاض الازرق آخر تجاربه الإعدادية والتي انتهت بالتعادل السلبي امام فريق النصر المصري ..

* عدم ولوج اي هدف في شباك الازرق للمباراة الثانية على التوالي يبشر بأن الدفاع الازرق قد إنتبه لهفواته وتم تصحيح بعض الشئ منها خصوصا أنه لعب مع نفس الفريق الذي خسر أمامه بهدفين نظيفين في مباراته الأولى ..

* نرجح بأن الدفع بالتشكيلة الأساسية من قبل الجهاز الفني هو الذي جعل الدفاع متماسكا وحد من خطورة الفريق الخصم فصعب من وصوله لمرمى الهلال ..

* ولكن ما زال مسلسل ضياع الفرص السهلة مستمرا فلابد من وضع حدا لهذه المشكلة لأن الازرق يملك مجموعة ممتازة من المهاجمين فقط يحتاجون المزيد من التركيز وعدم الإستعجال وهذا دور المدرب الذي يجب ان يعالج هذه السلبيات ..

* ختاما نتمنى ان نشاهد الأهداف الزرقاء الجميلة خلال مبارياته الاعدادية التي سيلعبها في استاده وأمام جماهيره في الأيام القادمة ..

.. إحتراس أخير ..

عاش رسّام عجوز في قرية صغيرة وكان يرسم لوحات
غاية في الجمال ويبيعها بسعر جيّد..
- في يوم من الأيام أتاه فقيرا من أهل القرية وقال له:
أنت تكسب مالًا كثيرًا من أعمالك، لماذا لا تساعد الفقراء في القرية ، انظر لجزار القرية الذي لا يملك مالًا كثيرًا
ومع ذلك يوزّع كل يوم قطعًا من اللحم المجّانية على الفقراء..

- لم يردّ عليه الرسام وابتسم بهدوء
- فخرج الفقير منزعجًا من عند الرسّام وأشاع في القرية
بأنّ الرسام ثري ولكنّه بخيل، فنقموا عليه أهل القرية..
- بعد مدّة مرض الرسّام العجوز ولم يعره أحد من أبناء القرية اهتمامًا ومات وحيدًا..

- مرّت الأيّام ولاحظ أهل القرية بأنّ الجزار لم يعد يرسل للفقراء لحمًا مجّانيًا ، وعندما سألوه عن السبب، قال:
بأنّ الرسّام العجوز الذي كان يعطيني كل شهر مبلغا من المال لأرسل لحمًا للفقراء ، قد مات فتوقّف ذلك بموته .
.
.
قد يسيء بعض الناس بك الظن ، وقد يظنك آخرون أطهر من ماء الغمام ، ولن ينفعك هؤلاء ولن يضرك أولئك ، المهم حقيقتك وما يعلمه الله عنك.

- لا تحكم على أحد من ظاهر ما تراه منه ، فقد يكون في حياته أمورًا أخرى لو علمتها لتغير حكمك عليه..

****************

اللهم أرحم أحمد النقيب حريقة وعوض شبابه الجنه ..

فتكم بعافية وكان حيين بنتلاقى ..

إلى اللقاء ..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رامي عثمان
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عزالدين تنزانى 01-03-2017 08:0
    الاخ/ رامى والله يعجز اللسان فى ان يصفك .
    المهم اذا وضعناك فى مصاف كبار الاعلاميين الذين اثروا الساحة الاعلامية
    بخبرتهم وعقولهم النيرة فانت اهلاً لذلك ورغم صغر سنك وحداثتك فى المجتمع الاعلامى ولكنك اثبت انك كبير وكبير وتمشى على ارض صلبة وكل
    خط تخطه اناملك له مدلوله ومعانيه وتكتب بموضوعية ونقد بناء لكل موضوع .سير على هذا النهج وفقك الله فانت من نعم الله التى وهبها لهلالنا
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019