• ×
السبت 19 يونيو 2021 | 06-19-2021
رامي عثمان

هجوم الهلال تحت المجهر ..!!!

رامي عثمان

 0  0  843
رامي عثمان




* منذ سنوات ظل الازرق يعاني من ضعف المقدمة الهجومية التي أصبحت تشكل هاجس لمعظم جماهير الهلال بعد إضاعة المهاجمين للكثير من الأهداف السهلة بسبب عدم التركيز ..

* استقدم الازرق خلال الفترة السابقة الكثير من المهاجمين الأجانب والمحليين منهم من كانت له بصمته ومنهم من اثبت فشله فتم الاستغناء عنه وذهب لحال سبيله ..

* هذا العام تمت اضافة المهاجم الغاني كوفي تيتيه ومواطنه لاعب الوسط المتقدم اوغستين اوكرا والوطني الصادق شلش إضافة للمهاجمين القدامى الموجودين في الكشف الازرق ..

* المهاجم كوفي تيتيه لعب لنادي بيشام الغاني والذي تألق معه وأحرز الكثير من الأهداف جعلته ضمن قائمة هدافي الدوري الغاني وهذا ما جعل جماهير الازرق تطالب بضمه للكشوفات ..

* مواطنه اوكرا لا يحتاج للتعريف لأن الجميع شاهده على أرض الواقع من خلال تواجده مع وصيف الدوري الممتاز والذي كان له دور فعال مع فريقه لإحتلال مركز الوصافة بعد احرازه ل 17 هدف رغم أنه ليس بمهاجم صريح ..

* اما الوطني الصادق شلش الذي تم تسجيله من فريقه السابق مريخ الفاشر يعتبر اضافة جيدة لقلب الهجوم ولكنه يحتاج لخوض تجارب افريقية ليقوى عوده كي يستطيع ان يقدم الإضافة الفنية المطلوبة ..

* هجوم الأزرق يمتلك الان نوعية من المهاجمين اصحاب القدرات المهوله والتي سوف تخدم الفريق كثيرا إذا تم منحهم الثقة الكاملة ووجدو المناخ المناسب ..

* المواصلة في خوض المباريات الاعدادية ستساعد الفريق كثيرا في الانسجام بين اللاعبين وايضا تعطي المدير الفني الفرصة لمعالجة إهدار السوانح السهلة ..

* وجود كاريكا بجانب تيتيه وشيبولا في المقدمه الهجومية ومن خلفهم الغاني اوكرا ليلعب دور المهاجم الخفي سيجعل من الفريق قوة هجومية ضاربه وقادرة على زعزعة دفاع اي فريق يواجه الازرق ..

* رغم عدم إحراز الكثير من الأهداف في معسكر الفريق بالدفاع الجوي الا أن الجميع يثق في مقدراتهم الهجومية وخلال فترة وجيزة سيتغير شكل الفريق للأحسن طالما يمتلك مثل هذه النوعية من اللاعبين ..

* المطلوب من الجماهير العاشقة للكيان ان تتحلى بالصبر على المدرب واللاعبين من اجل التركيز وتصحيح السلبيات التي تعيق الازرق في مشواره الأفريقي ..

.... إحتراسات متفرقة ....

* يخوض الازرق نهار اليوم تجربته الأخيرة بمقر إقامته بالدفاع الجوي امام فريق النصر متصدر دوري الدرجة الثانية بمصر والذي كان قد خسر أمامه في إحدى تجاربه الماضية بهدفين للا شئ ..

* نتمنى ان نشاهد التشكيلة الأساسية والتي شاركت امام المنتخب العماني من أجل الاعتماد على مجموعة معينة من اللاعبين لخوض غمار المنافسات القادمة ..

* قام نهار الأمس رئيس نادي الهلال الدكتور أشرف الكاردينال بزيارة تفقدية لإستاد الهلال لمتابعة سير العمل بالجوهرة الزرقاء وقناة الهلال الفضائية والتي أعلن رسميا بأن القناة سيتم افتتاحها منتصف يناير الجاري ..

* هذا فعلا دور الرئيس الذي تتمناه جميع الاهلة بأن يوجه كل تركيزه في إنجاز الملفات الهلالية ليفي ما وعد به أنصاره فيترك لغيره الثرثرة والعويل ..

* سيعود الفريق لأرض الوطن نهاية الاسبوع الحالي لمواصلة إعداده بمعسكر داخلي وملاقاة بعض الأندية الافريقية بإستاده ..

* نتسائل عن جاهزية الملعب لهذه المباريات ومدى قدرته على تحمل الاعداد الغفيرة التي سوف تملأ جنبات الملعب عن آخره خصوصا بعد إزالة السياج الفاصل بين اللاعبين والجماهير ..

* نتمنى الاستعداد جيدا لهذه التجارب كي نخرج منها بمكاسب عديدة ..

.. إحتراس أخير ..

ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺇﺳﺘﺪﻋﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ .. ﻭﺯﺭﺍﺀﻩ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ. ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻭﺯﻳﺮ ﺃﻥ ﻳﺄﺧﺬ ﻛﻴﺲ ﻭﻳﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﺑﺴﺘﺎﻥ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻭﻳﻤﻠﺊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻃﻴﺒﺎﺕ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﻭﺍﻟﺰﺭﻭﻉ .. ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺴﺘﻌﻴﻨﻮﺍ ﺑﺄﺣﺪ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﻭ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺴﻨﺪﻭﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﺪ ﺁﺧﺮ ﺇﺳﺘﻐﺮﺏ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻣﻦ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭ ﺃﺧﺬ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻛﻴﺴﻪ ﻭﺃﻧﻄﻠﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﺕ ..

ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻷﻭﻝ ﺣﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﺮﺿﻲ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﺠﻤﻊ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺍﻟﺜﻤﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﺃﻓﻀﻞ ﻭﺃﺟﻮﺩ ﺍﻟﻤﺤﺼﻮﻝ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺘﺨﻴﺮ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﻭﺍﻟﺠﻴﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ.. ﺣﺘﻰ ﻣﻠﺊ ﺍﻟﻜﻴﺲ..

ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻣﻘﺘﻨﻊ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﻭﻻ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻭﺃﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻔﺤﺺ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﻓﻘﺎﻡ ﺑﺠﻤﻊ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﺑﻜﺴﻞ ﻭ ﺇﻫﻤﺎﻝ ﻓﻠﻢ ﻳﺘﺤﺮﻯ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪ ﺣﺘﻰ ﻣﻠﺊ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﺑﺎﻟﺜﻤﺎﺭ ﻛﻴﻒ ﻣﺎ ﺍﺗﻔﻖ .

ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻮﻑ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻤﺤﺘﻮﻯ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﺃﺻﻼً ﻓﻤﻠﺊ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﺑﺎﻟﺤﺸﺎﺋﺶ ﻭﺍﻷﻋﺸﺎﺏ ﻭﺃﻭﺭﺍﻕ ﺍﻷﺷﺠﺎﺭ ...

ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺃﻥ ﻳﺆﺗﻰ ﺑﺎﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﻊ ﺍﻷﻛﻴﺎﺱ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﻮﻫﺎ ﻓﻠﻤﺎ ﺍﺟﺘﻤﻊ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺑﺎﻟﻤﻠﻚ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﺃﻥ ﻳﺄﺧﺬﻭﺍ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﻭﻳﺴﺠﻨﻮﻫﻢ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﺍﻟﺬﻱ ﻣﻌﻪ ﻟﻤﺪﺓ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻓﻲ ﺳﺠﻦ ﺑﻌﻴﺪ ﻻ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻓﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﻛﺎﻥ.., ﻭﺃﻥ ﻳﻤﻨﻊ ﻋﻨﻬﻢ ﺍﻷﻛﻞ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﺏ..

ﻓﺎﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻷﻭﻝ ﺑﻘﻲ ﻳﺄﻛﻞ ﻣﻦ ﻃﻴﺒﺎﺕ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺍﻧﻘﻀﺖ ﺍﻷﺷﻬﺮ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻘﺪ ﻋﺎﺵ ﺍﻟﺸﻬﻮﺭ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﻓﻲ ﺿﻴﻖ ﻭﻗﻠﺔ ﺣﻴﻠﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪﺍً ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺻﻠﺢ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﻬﺎ.. ﻭ ﺃﻣﺎ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻘﺪ ﻣﺎﺕ ﺟﻮﻋﺎً ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻨﻘﻀﻲ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻷﻭﻝ..

ﻭﻫﻜﺬﺍ ﺍﺳﺄﻝ ﻧﻔﺴﻚ ﻣﻦ ﺃﻱ ﻧﻮﻉ ﺃﻧﺖ ..

ﻓﺄﻧﺖ ﺍﻵن ﻓﻲ ﺑﺴﺘﺎﻥ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ.. ﻭﻟﻚ ﺣﺮﻳﺔ ﺃﻥ ﺗﺠﻤﻊ ﻣﻦ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ ﺃﻭ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺨﺒﻴﺜﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﻏﺪﺍً ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺄﻣﺮ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﻤﻠﻮﻙ ﺃﻥ ﺗﺴﺠﻦ ﻓﻲ ﻗﺒﺮﻙ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺍﻟﻀﻴﻖ ﺍﻟﻤﻈﻠﻢ ﻟﻮﺣﺪﻙ.. ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻌﺘﻘﺪ ﺳﻮﻑ ﻳﻨﻔﻌﻚ ﻏﻴﺮ ﻃﻴﺒﺎﺕ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ؟

ﺇﺣﺮﺹ ﺩﺍﺋﻤﺎً ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﺠﻤﻊ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﻟـﺘــﻨﻌﻢ ﺑﻤﺎ ﺟﻨﺘﻪ ﻳﺪﺍﻙ ﻓﻲ ﺍﻵﺧﺮﺓ... ﻷﻥ ﺍﻟﻨﺪﻡ ﻻﺣﻘﺎً ﻻ ﻳﻨﻔﻊ ..

**************

اللهم أرحم عبدك الضعيف أحمد النقيب حريقة ..

فتكم بعافية وكان حيين بنتلاقى ..

إلى اللقاء ..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رامي عثمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019