• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-21-2021
رأي حر

رياضتنا راكنة فى الممنوع

رأي حر

 2  0  630
رأي حر

كم انا سعيد باصدار قانون الرياضة الجديد والبدء فى تنفيذه دون تباطؤ وبكل صرامة وبمنتهى الحزم بصفة عامة.. لا افضل ان تكون هناك اية سلطة خارجية ..مثل هذه القوانين وعقوباتها هى الدوافع التى تجعل من الرياضيين اكثر انضباطا من اجل احترام التعايش القانونى وتتخلق سلوكايتهم والفاظهم بالتهذيب الرياضى واللغة الراقية فى المخاطبة.
ان التقدم والرقى الرياضى وهما فى رايئ يردفان معنى القضية الرياضية التى ظلت غائبة.. والتحرر الحقيقي واستقامة الرياضة وهما يخلقان سلطة داخلية لدينا هى التى تقوم بدور الانضباط التلقائي فى كل دروب الرياضة ليس خوفا من عقاب او نبذ اية سلطة خارجية ولكن ايمانا حقيقيا باهمية وضرورة الالتزام بالانظام الادارى الكروى المعتدل.
ولكننى اجد ضرورة القوانين وعقوباتها حينا ينعم الوعى الحضارى الكروى المتمثل فى الادارة وحينما تفشل حملات التوعية وحينما يتصور البعض ان الحياة الادارية الرياضية عبارة عن نفوذ لاشخاص بصفتهم السلطاوية او بالامال الوردية او حتى الحالة المالية.
فى مثل هده الحالات لابد ان تدخل سلطة خارجية واعنى بها القوانين وعقوبتها لاصلاح الاعوجاج ..
مع التراكم الطويل لمراحل زمنية يتدخل القانون بعقوباته لاصلاح الاعوجاج الادارى فى الرياضة وسوف يولد الوعى المطلوب .
نافذة
كم اكون اكثر سعادة لو صدر قانون يتعقب الممارسات الاستثمارية فى الاندية الرياضية وليكن اسمه قانون التقدم مثلا .
ان قانون الرياضة يتعلق بنزاهة المنافسة ومراقبتها فى كل ضروبها والالتزام بالمعايير المطلوبة لتقدمها من الادارة الجيدة والحقوق والواجبات لدى الاندية والمؤسسات الرياضية.
لكن قانون التقدم يستهدف ضمان حركة المجتمع الرياضى بالاندية كلها نحو التجاوز الحضارى ويعنى مرور الاندية جميعها من نفق التاخر الاقتصادى ويزحزحه من الوقوف طويلا فى محطة التعصب ويضئ له الضؤ الاخضر بعد الانتظار مئات السنوات امام الاشارة الحمراء لرجال المال فى الادارة.
بصراحة ارى ان كل حياتنا الرياضية فى الادارة فى الاندية الرياضية بصفة خاصة فى الممنوع الحضارى
من مهام القانون التقدم ان يراقب بصرامة ويتابع بحزم الاستثمارات بالاندية الرياضية التى ظلت تدار بطريقة المصلحة الشخصية حتى وصلت بعضها الى الرهن او الايجار بالباطن فى غياب تام للسلطة القانونية المخولة بالمتابعة وقد نذهب الى ابعد من ذلك بوجود سماسرة يمهدون لتلك الادارات فى ان يظل الاستثمار بالاندية واقف بعدم الدعم من الدولة .
الموروثات القديمة فى التعامل فى استثمارات الاندية التى انتهت صلاحيتها منذ سنين وانقرضت وجف بها المال واصبحت (خردة) لابد من قانون التقدم ان يحرقها بوضعية قانونية تكون لها المسؤلية العليا فى القانون وهى بالمتابعة الجيدة.
نافذة
ولن ينسى قانون التقدم ان يقيد مخالفات الاندية الاستثمارية التى توجد فى كثير من الاندية الرياضية ويتم حكرها بواسطة اعضاء المجالس الادارية الكومبارس..
ويتولى ملفها شخص واحد ولا تجد حظها من المناقشة فى اجتماعات المجالس الاندية الرياضية..
لابد ان يصنع قانون التقدم نوعا خاصا من الرادار الذى يرصد بدقة اى نوع الاستثمار الذى تستفيد منه الاندية الرياضية وهو بمراجعة الاستثمارات العقود المبرمة واصحاب الاستفادة منها من اعضاء النادى او المجالس الرياضية
وغياب العطاءات المفروضة بواسطة القانون حتى فى فرزها
كذلك على قانون التقدم ان يفرض لجنة مختصة فى مراجعة الاستثمارات بالاندية الرياضية ومدى الاستفادة القصوى التى ينبغى فى المقام الاول استفادة النادى منها فى تسير دولابه الرياضى
نافذة اخيرة
كلنا مسئولون لا نستثنى احدا عما الت اليه الرياضة السودانية من تدهور واحتقان حال ماتنتظره من مصير مجهول على خلفية صراعات الاتحاد العام مع الاندية فى السنين الماضية وغذتها المصالح الشخصية واشعلتها الصحف الرياضية .
لا نعفى الحكومة الحالية او سابقتها ولا الاعلام او حتى الجماهير من تحمل وزر الرياضة السودانية التى تتلخص ماساتها فى ممارسيها والمسئولون عنها وهم فى الوقت نفسه اعدائها
المسؤل الاول حكوميا عن الرياضة قى السودان
وبالتالى عودة هيمنتها عليها تنبع من قانون يراجع كل السلبيات الماضية ليحقق ايجابيات قادمة.
خاتمة
لا ننكر للاتحاد العام رغبته فى تطور الكرة لكن ما نتوقف عنده اسلوبه الاستعلائى والعنيد غير المكترث بالراى العام ووزارة الشباب والرياضة ممثلة فى الحكومة فى تحسين الوضع الرياضى عبر قانون الرياضة الذى قد لا يجعل رياضتنا راكنة فى الممنوع.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عزالدين ابراهيم عبدالرحمن 12-29-2016 03:0
    حبيبي صلاح كامل الاحمدي نحن السودان حكومه وشعبا والرياضه من اتحادها العام وجميع واكرر جميع انديتها راكنه في الممنوع والسبب وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وصلي الله وبارك 0
  • #2
    عزالدين ابراهيم عبدالرحمن 12-29-2016 03:0
    حبيبي صلاح كامل الاحمدي نحن السودان حكومه وشعبا والرياضه من اتحادها العام وجميع واكرر جميع انديتها راكنه في الممنوع والسبب وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وصلي الله وبارك 0
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019