• ×
الجمعة 26 فبراير 2021 | 02-26-2021
اكرم حماد

مجلس التعتيم.. متغطي بالأيام..!

اكرم حماد

 0  0  6402
اكرم حماد

لا أريد أن أتحدث عن وعود مجلس الهلال التي تدور في فلك التعاقد مع محترفين بأسماء رنانة ثم التعاقد في نهاية الأمر مع مهاجم مغمور ولاعب وسط قام نادي المريخ بالإستغناء عنه.. ولا أريد أن أعود إلى قصة المجلس مع المدرب الكبير دييغو غارزيتو وحالة الفرح الإدارية التي صاحبت إعلان التعاقد معه (الإعلان قبل أن يتم التعاقد بشكل رسمي!!).. حالة الفرح التي ظهرت في الحديث عن حوافز الفوز بكأس العالم للأندية.. وبعد ذلك إنهيار الصفقة بطريقة (فص ملح وداب) ثم الدخول في سباق مع الزمن من أجل التعاقد مع مدرب آخر ليتم التعاقد في النهاية مع لافاني بطريقة (يا صابت يا خابت).. ايضا لا اريد أن أعلق على حديث المسؤولين في المجلس عن خوض الهلال لمباريات نوعية في معسكر القاهرة وهو الحديث الذي يتنافى مع واقع الكوكاكولا وال(شيكو).. وبدلاء وادي دجلة..!
ما أود الحديث عنه هو جانب آخر من الجوانب الغريبة لهذا المجلس وهو حالة التعتيم التي يمارسها بخصوص أي شيء له علاقة بفريق كرة القدم.. إذا كان من ناحية أخبار معسكر القاهرة والتي يدخل في إطارها مظهر أو شكل الفريق في المباريات الإعدادية.. ومستوى اللاعبين الجدد.. أو من ناحية الأخبار غير المؤكدة التي تحيط ببعض اللاعبين وهي الأخبار التي تتحدث عن إصابات مؤثرة لبعض اللاعبين ستبعدهم عن الملاعب لفترة طويلة.
موضوع الإصابات بالذات كان يجب أن لا يكون له علاقة بالمسرحية المبتذلة التي تتمثل في مقاطعة قوون وعالم النجوم لأن من حق الجمهور أن يعرف حقيقة إصابات لاعبي الفريق وفترة الغياب الزمنية.. وهذا الأمر يحدث في كل اندية العالم.. حتى في الأندية العربية المجاورة وبمجرد إصابة اللاعب يتم الإعلان في خلال 24 ساعة عن نوعية الإصابة بعد أن يقوم الجهاز الطبي بالكشف على الحالة وبعد ذلك بيومين على الاكثر يتم تحديد الفترة التي سيغيب فيها اللاعب المصاب عن الملاعب.. الشفافية والوضوح أمر بديهي في مثل هذه الحالات التي لا تقلل بطبيعة الحال من شأن أي مجلس أو اي لاعب لأن الإصابات قضاء وقدر.
أما إذا تأكد أن المجلس تعاقد مع لاعب معين رغم إصابته.. إذا كان بمعرفة أو جهل.. فإن هذا التعاقد الخاطيء سيكون بمثابة إدانة للمجلس.. فالكشف الطبي الدقيق أمر في غاية الأهمية قبل التعاقد بالنسبة للاعبين الجدد.. وقبل إنطلاقة المعسكر بالنسبة للاعبين بشكل عام.
أسلوب التعتيم والتغبيش الذي يمارسه مجلس الهلال الآن يجعلني اتساءل.. ماذا سيفعل المجلس بعد إنتهاء أيام المعسكر وعودة البعثة إلى السودان؟.. هل يمتلك أسلوب خارق يجعله يمنع الإعلام والجمهور والمشاهدين من متابعة المباريات الرسمية؟.. هل سيستطيع أن يتحرى الكذب أو التضليل بخصوص إصابات بعض اللاعبين رغم عدم مشاركة هؤلاء اللاعبين المتوقعة في المباريات وحتى التدريبات؟
طالما أن الهلال سيعود إلى السودان وسيخوض مبارياته في النور وأمام الجميع فلماذا يتم ممارسة هذا الأسلوب العقيم في معسكر القاهرة؟.. لماذا يتم حجب الأخبار عن الموقع الرسمي؟.. لماذا يتم مطاردة الصحفيين بطريقة طفولية ومنعهم من التصوير؟.. الشيء المؤكد هو أن أخبار معسكر القاهرة لا تمس أمن الدولة.. ولا تهدد الأمن والسلم الدوليين!.. فلماذا هذا التعاطي الغريب إذاً..؟
المثل المعروف يقول المتغطي بالأيام عريان.. الهلال سيعود إلى السودان.. والأخبار ستكون متاحة للجميع حتى للصحف التي قاطعها المجلس.. مع الإشارة إلى أن الصحف المحظورة نجحت رغم الحظر في كسر الحاجز والخروج ببعض الأخبار والأسرار من القاهرة لأن أسلوب المقاطعة لا يمكن أن ينجح بشكل كامل في هذا العصر الذي تتوفر فيه المعلومة بشتى الطرق.
ليس الأخبار وحدها التي ستكون متاحة.. الشكل الحقيقي لأداء الهلال ومستوى اللاعبين الجدد سيكون متاحاً ايضا.. وسيعرف الجميع الحقيقة التي يجتهد المجلس في إخفائها في تصرف يكشف ويؤكد أن الذكاء في إتجاه والمسؤولين في المجلس في إتجاه آخر.. الذكاء في إتجاه والمسؤولين في إتجاه لأن التعتيم نقطة ضعف.. والشفافية والوضوح نقطة قوة.. ومجلس الهلال يصر في كل يوم على (تكبير كوم) نقاط الضعف مؤكداً أنه عدو نفسه.. بل يمكن القول أن العدو الوحيد لمجلس الهلال هو مجلس الهلال..!!


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : اكرم حماد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019