• ×
الخميس 4 مارس 2021 | 03-04-2021
محمد احمد سوقي

الصحافة العربية تكرِّم شجرابي والصحافة السودانية تتجاهله

محمد احمد سوقي

 1  0  855
محمد احمد سوقي
في زمن الجحود والنكران

*خلال فترة تواجدي بالعاصمة التايلندية بانكوك والتي أمتدت لما يقارب الشهر والنصف كرم الإتحاد العربي للصحافة الرياضية الأخ والصديق العزيز عبدالمنعم شجرابي بمنحه درع الإتحاد وشهادات تقديرية ضمن عدد من رموز الصحافة الرياضية في الوطن العربي بالعاصمة الجزائرية وذلك وفاءاً وتقديراً وعرفاناً لما قدمته هذه الكوكبة للصحافة الرياضية من عطاء متواصل واسهام جاد في دفع مسيرة الرياضة العربية نحو أهدافها وغاياتها السامية والنبيلة.
* ومايحز في نفس الإنسان ويجعله يشعر بكثير من الامتعاض والمرارة أن تكريم الهرم الصحفي شجرابي على مستوى الوطن العربي قد مر مرور الكرام على الصحافة الرياضية وأجهزة الاعلام والمؤسسات الرياضية التي لم تحتفل بهذا التكريم ولم تعطه حقه من التغطية والاحتفاء بهذا الصحفي الذي أفنى زهرة شبابه في خدمة المهنة وحتى الهلال الذي عاصر شجرابي فيه اكثر من 14 قائداً تولوا مسيرته وبذل في سبيله كل مايملك من جهد وقدرات فكرية وصحفية وشارك بإيجابية في جمعياته العمومية وتسجيلاته واحداثه ومناسباته لم يهنئه مجلسه بعدة أسطر في زمن الجحود والنكران الذي أصبح فيه الوفاء شيئا من الماضي وسلعة نادرة الوجود.
* ان تكريم الإتحاد العربي لشجرابي بعاصمة المليون شهيد هو تكريم للصحافة الرياضية السودانية التي كان فيها أحد رموز الاعتدال والموضوعية بنقده الهادف البناء ورؤاه الثاقبة وبُعده عن اساليب التجريح والمهاترات التي افرغت الصحافة الرياضية من رسالتها في ترسيخ القيم والاخلاقيات والدعوة للتنافس الشريف والروح الرياضية وتشييد جسور الاخاء والمحبة بين الرياضيين في مختلف الأندية والمؤسسات الرياضية.
* كذلك فان تكريم شجرابي هو تكريم للكفاءة المهنية والخبرات الثرة والشجاعة في مواجهة المشاكل بالطرح الجاد والمنطق القوي الذي يجسد دور الصحافة الذي افرغته اقلام الانفلات والمصالح من اهدافه النبيلة بتفجير الصراعات واثارة الفتن وزرع الكراهية والعداوة في مجتمع الرياضة المتسامح وتحويله الى بؤرة للصراعات والعداوات.
* ان شجرابي الذي هو أحد الأقلام التي تمثل صوت العقل والحكمة بموضوعيته ورفضه الدخول في المعارك الشخصية لم يكن صحفياً ناجحاً وكاتباً مرموقاً ومهنياً متميزاً بل كان رجلاً اجتماعياً من الدرجة الأولى بتواصله الانساني مع المجتمع الصحفي والرياضي وبحرصه على حضور المناسبات السعيدة للصحفيين الذين حمل عرسانهم على اكتافه ردحاً من الزمن ابتهاجاً بزواجهم السعيد وبتقدمه الصفوف في دفن الموتى من اسر الصحفيين والرياضيين وبزيارته للمرضى بالمستشفيات والمنازل وبتوظيفه لعلاقاته الواسعة في مساعدة المحتاجين وعلاج المرضى ولذلك لم اتوقع أن يتم تجاهل تكريم رجل بهذا الصفات والمواصفات والذي كان ينبغي الاحتفاء به في اتحاد الصحفيين وكل الصحف والأندية والإتحادات ولكنه زمن الشلليات والمصالح الذي لم يعد فيه مكاناً لاحترام الكفاءات والقدرات والعطاء الصادق المتجرد لأن معيار التقييم للناس أصبح هو المال وليس أي شئ آخر.
* واذا كانت الصحافة الرياضية والمجتمع الرياضي ونادي الهلال قد تجاهلوا تكريم شجرابي فيكفيه فخراً احتفاء الجماهير الهلالية والرياضية بتواصلها المستمر معه والتعبير عن فرحتها بهذا التكريم لأنها تعرف قدر الاقلام الصحفية الشجاعة والنزيهة التي تعمل من أجل المصلحة العامة بالدفاع عن الحق والحقيقة دون مجاملة أو مهادنة لأية جهة.
إدارة الهلال تنقل خلافاتها مع الصحف لخارج الوطن
* فرق كبير بين ادارة الهلال وادارة المريخ التي تحترم إعلامها وجماهيرها برفع اخبار المعسكر وصوره في موقعها الرسمي الذي تتذود منه كل الصحف المريخية بمادة دسمة من عدة صفحات يومياً فضلاً عن إتاحة الفرصة للجماهير الحمراء في كل أنحاء الدنيا للإطلاع على أخبار معسكر انطاليا بتركيا, اما إدارة الهلال فلا زالت تواصل مقاطعتها لبعض الصحف وتشدد من مراقبتها ومطاردتها لأي صحفي تطأ اقدامه معسكر الفريق بالدفاع الجوي كما حدث للزميل مصعب زيدان الذي حاصرته ادارة البعثة بعد أن نجح في الدخول مع فريق الكوكاكولا وقام بالتقاط بعض الصور التي فرضت عليه مسحها وتقدمت بشكوى للقوات العسكرية التي ألقت عليه القبض لدخوله لمنطقة عسكرية بدون اذن وكانت ستقدمه للمحاكمة لولا تدخل السفارة والذي أدى للافراج عنه.
* والمؤسف ان إدارة الهلال قد نقلت صراعاتها وخلافاتها مع بعض الصحف لخارج الوطن في سابقة هي الاولى من نوعها الامر الذي يؤكد عدم النضج الاداري والافتقاد للحكمة والضيق بالنقد والسعي لتصفية الحسابات مع كل من يختلف معها أو يوجه النقد لاخطائها وتجاوزاتها.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عزالدين تنزانى 12-28-2016 01:0
    الاستاذ شجرابى يستحق التكريم الذى يليق به لانه من الاقلام النزيهة الراقية التى تهمها مصلحة الهلال وهو يستحق اكثر واكثر من تكريم
    لانه قلم صادق غير قابل للتلوين ولم يركد يوماً خلف موائد الشخوص
    الذين يسعون لعرقلة مسيرة الكيان ومن اجل ارضاء طموحاتهم الدنيئة
    وحقدهم الذى لا يخفى على احداً املاً فى عودتهم لقيادة الكيان بعد ان
    هربوا بجلدهم عاودهم الحنين بعد ان شاهدوا الطفرة الحقيقية ومعانقة
    الجوهراء عنان السماء فملأ الحقد والحسد قلوبهم.
    يستحق منا شجرابى الحب والتقير والتكريم الذى هو اهل له ولكن كيف
    يكون تقدير انسان وتكريمه فى هذه الايام واقلامكم تتناحر فى بعض من
    اجل الشخوص وليس للهلال .تفرقتم مجموعات تنهش فى جسد الحبيب الهلال
    فمن اين تاتى الفرحة حتى نكرم علم من اعلامنا الهلالية المخلصة
    واين الجوء المناسب للاحتفالية واقلامكم تنحر فى بعضها البعض.
    دعونا من الدسائس وعرقلة المسيرة وعبادة الاشخاص والتهاتف الى من
    رموا الهلال خلف ظهورهم وولوا هروباً من المسؤلية التى ولاها لهم
    عشاق الهلال وناشدوا الجميع على وحدة الصف وقوا كياننا ولن يقوى
    الا بتوحدكم وقوة الهلال تكمن فى وحدة اقلامكم التى هى سند الهلال...
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019