• ×
الثلاثاء 2 مارس 2021 | 03-01-2021
اكرم حماد

النظام الجديد لدوري الأبطال في صالح القمة

اكرم حماد

 0  0  7071
اكرم حماد

عرف نظام بطولة دوري أبطال أفريقيا الكثير من التغييرات فالبطولة التي كانت تُعرف في السابق بمسمى (كأس الأندية الأفريقية) كان نظامها مبني على خروج المغلوب بالطريقة الإقصائية وهي الطريقة التي تأهل بها الهلال إلى نهائي البطولة في عام 87 ليواجه الأهلي القاهري ثم بعد ذلك نهائي عام 92 والذي إلتقى فيه بالوداد البيضاوي المغربي.
بعد ذلك بفترة أصبحت البطولة معروفة بدوري أبطال أفريقيا وتم إستحداث نظام دور المجموعات (أو المجموعتين) والذي يبدأ من دور الثمانية وهو النظام الذي عرف ايضا أكثر من تعديل ففي مرحلة كان المتصدر من كل مجموعة يتأهل إلى المباراة النهائية مباشرة وفي مرحلة أخرى أصبح يتأهل من كل مجموعة فريقين إلى الدور نصف النهائي مثلما كان يحدث في المواسم الماضية.
الآن وفي الموسم الجديد للبطولة وهو موسم 2017 سيحدث تغيير جديد في البطولة فقد أعلن الكاف في شهر مايو الماضي عن تغيير نظام دور المجموعات في بطولة دوري أبطال أفريقيا وايضا في بطولة الكونفدرالية بأن يبدأ دور المجموعات إبتداءً من دور ال16 وليس دور ال8 كما كان يحدث في السنوات الماضية.
الإتحاد الأفريقي سوف يقوم بتقسيم الأندية المتأهلة إلى دور ال16 إلى أربع مجموعات على أن يصعد صاحبي المركزين الأول والثاني من كل مجموعة إلى دور الثمانية وهو الدور الذي سيكون بنظام خروج المغلوب.. وهذا يعني أنه قد تبودلت المراكز في النظام الجديد وأصبحت المواجهة الإقصائية في دور ال8 وأصبح دور المجموعات في الدور ثمن النهائي وفي مرحلة مبكرة نسبيا.. مع الإشارة إلى أن النظام من ناحية البدايات سيكون كما هو فالبداية ستكون من الدور التمهيدي للأندية التي لم يتم إعفاءها من هذا الدور ثم بعد ذلك دور ال32.
الملاحظ من خلال النظام الجديد أن الأندية التي ستودع دوري أبطال أفريقيا من دور ال32 ستنتقل مباشرة إلى البطولة الكونفدرالية لتخوض دور ال32 مكرر في البطولة الثانية.. على عكس نظام البطولة السابق والذي كان يجعل هذه الأندية تعيش بياتاً قارياً شتوياً بإنتهاء النشاط الأفريقي مثلما حدث مع الهلال في الموسم الماضي فقد إنتهى مشواره القاري بمجرد خروجه من الدور الأول على يد اهلي طرابلس الليبي.. فالتحول من دوري أبطال أفريقيا إلى الكونفدرالية في السابق كان يحدث في دور ال16 مثلما شاهدنا في الموسم الماضي فقد خرج نادي المريخ من دور ال16 على يد وفاق سطيف الجزائري ليتحول إلى الكونفدرالية ويلعب أمام الكوكب المراكشي المغربي.
نظام دور المجموعات الجديد والذي يبدأ من دور ال16 جعلني أتذكر النظام القديم لدوري أبطال أوروبا والذي كان تقام فيه ايضا مباريات دور ال16 على شكل أربع مجموعات وهو النظام الذي إنتهى في موسم 2003/ 2004.. مع ملاحظة أن دور ال32 في دوري أبطال أوروبا في ذلك الوقت ايضا كان بنظام دور المجموعات.. بمعنى أنه في دور ال32 كانت هناك 8 مجموعات يتأهل من كل مجموعة فريقين إلى دور ال16.. وفي دور ال16 أربع مجموعات يتأهل من كل مجموعة فريقين إلى دور ال8 وهو الدور الذي كان يُلعب بنظام خروج المغلوب.
نعود إلى النظام الجديد لدوري أبطال أفريقيا ونقول أن أحد أسباب تغيير النظام هو خروج بعض الأندية الكبيرة بشكل مبكر تحديدا من دور ال16 مثلما حدث في الموسم الماضي فقد خرجت أندية مازيمبي والنجم الساحلي من الدور ثمن النهائي.. وقبل ذلك بموسم تحديدا موسم 2015 خرجت أندية الأهلي القاهري والترجي والصفاقسي التونسيين والرجاء المغربي من دور ال16.
ومن أسباب تغيير النظام ايضا زيادة عدد مباريات البطولة بإعتبار ان عدد المباريات سيكون أكبر بوجود أربع مجموعات في دور ال16 بالتالي ستزيد الأرباح إذا كانت هذه الأرباح متعلقة بالأندية أو الإتحاد الأفريقي.
النظام الجديد لدوري أبطال أفريقيا في صالح فريقي الهلال والمريخ بإعتبار أنه لو خرج أحدهما من الدور الأول سيجد فرصة اخرى في البطولة الكونفدرالية.. هذا من ناحية.. من ناحية أخرى يمنح النظام الحالي القمة فرصة التعويض وتحسين الوضعية ومن ثم خطف إحدى بطاقتي التأهل.. على عكس النظام السابق فقد كان الإخفاق في مباراة يعني بشكل كبير الخروج من البطولة لأن إطار التعويض ضيق جدا على أساس أن الأمر يتعلق بمباراتين فقط ذهاب وإياب.
قرعة بطولتي دوري أبطال أفريقيا وكأس الإتحاد الأفريقي (الكونفدرالية) ستقام غدا وهي القرعة التي ينتظرها ثنائي القمة بالإضافة إلى ناديي الأهلي شندي وهلال الأبيض.. الكثيرين يفكرون في تفادي الدور التمهيدي ولكن المشاركة في هذا الدور قد تكون مفيدة بإكتساب حساسية المباريات القارية بشكل مبكر والإستعداد للمراحل الأقوى بمباريات رسمية تساعد على التدرج المطلوب مثلما حدث للهلال في الموسم قبل الماضي وهو الموسم الذي لعب فيه في الدور التمهيدي أمام كي إم كي الزنجباري.. ثم شق بعد ذلك طريقه نحو الدور نصف النهائي.



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : اكرم حماد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019