• ×
الإثنين 2 أغسطس 2021 | 08-01-2021
محمد كامل سعيد

ذكرى مانديلا والواقع الماسوي في المريخ..!!

محمد كامل سعيد

 6  0  1611
محمد كامل سعيد

# مرت علينا قبل ايام ذكرى احراز مريخ السودان للقب بطولة كاس الكؤوس الافريقية عام 1989 والذي حمل اسم المناضل الراحل نيلسون مانديلا.. ولم اتعجب من النسيان الذي فرض نفسه على جل الاصدارات الحمراء بخصوص هذه الذكرى المحببة الى نفوس كل السودانيين..
# اعلم ان معظم الزملاء الذين فرضوا انفسهم على الساحة الصحافية هذه الايام لم يتابعوا ذلك الانجاز التاريخي الكبير وان كل علاقتهم به لا تتعدى الروايات السماعية.. لكن هل يا ترى ان ذلك سيكون عذرا كافيا او مقنعا لتجاهل مثل هذا الحدث..؟!!
# نعلم ان الساحة الصحافية - سواء الحمراء او الزرقاء - قد شهدت صعود معظم الاسماء (بالاسانسير) او عن طريق (الدفع الرباعي) وصاروا نجوما - لا اريد القول انهم من ورق - ورغم نمددهم الحالي الا انهم لا يفرقون بين حامد بريمة وجمال ابو عنجة..!!
# وقبل التبحر في تفاصيل الانجاز التاريخي والذي سجل باحرف من نور للسودان باسم المريخ لابد من ارسال التحايا القلبية الصادقة لكل افراد جيل مانديلا - سواء اداريين او لاعبين او مدربين واعلاميين ومشجعين - والذين ساهموا في تحقيق اللقب بالولاء والعرق والدم..
# ولعل مرور ذكرى مانديلا في التاسع من ديسمبر ارجعتنا الى نجوم الذهب الذين عشقوا المريخ بتلقائية ورفعوا شعار الموت في سبيل اعلاء شانه وبمعزل عن التحركات المريبة للحصول على الاموال او اللهث خلف المصالح الخاصة او ممارسة تجارة الوهم والبيع والشراء..!!
# الحقيقة ان رجال المريخ في ذلك الزمان الذهبي كانوا يعشقون الاحمر ويخلصون له بتلقائية ويتخذون من الولاء والاجتهاد عناوين بارزة في تعاملهم مع النادي العملاق..
# لم يعرف رحال المريخ في ذلك الزمان المدهش - اداريين ولاعبين ومدربين واعلاميين ومشجعين - معنى السمسرة ولا التطبيل ولا (كسير التلج) ولا الاجماع السكوتي ولا الكومبارسية وغيرها من اساليب (النصب الحديثة)..
# ولانهم اعتمدوا على التخطيط والعمل المدروس والخطط الطموحة ومنحوا (العيش لخبازه) كان من الطبيعي ان يعرف الفريق سكة الانحازات والتي تحاوزت النطاق المحلي ووصل الاحمر عبرها للريادة القارية..
# الحقيقة اننا ولو فكرنا في ايفاء جيل مانديلا حقه فاننا لا ولن نستطيع وسنحتاج لعشرات بل مئات الصفحات للكتابة عن تفاصيل التفاصيل التي تسببت في تحقيق اللقب الاروع والانحاز الاكبر في تاريخ الاندية السودانية..
# انه لمن المؤسف ان تمر علينا ذكرى احراز لقب كاس مانديلا ونادي المريخ يعيش حاليا الفراغ الاداري وعلاقته بالديمقراطية مقطوعة منذ سنوات طويلة استسلمت خلالها اسرته لسياسة التخدير والتطبيل والتهويل والاساليب الملتوية..
# تمر علينا ذكرى مانديلا - ومن سخرية القدر - لتجد الاحمر وهو يعاني الفراغ الاداري وافراد اسرته التي انجبت شاخور وحجوج وغيرهم من العمالقة وهم يتلفتون انتظارا للراي او القرار الذي سيصدره وزير الشباب والرياضة لتعيين لجنة تسيير..!!
# يا للماساة ويا للعار ان يرهن المريخ العملاق تاريخه ويربط مستقبله برجل واحد او مجموعة محدودة لا هم لها غير (التكويش) على كل شئ والقضاء على الاخضر واليابس بالرغم ان هذه المجموعة قد اثبتت فشلها على مدار (14) سنة..
# تخريمة اولى: المريخ العملاق وعندما فاز اشاوسه بكاس مانديلا لم يكن يعرف التعامل مع المحترفين ولا المجنسين وخلافه من النصابين واسرته كان بعيدة كل البعد عن السمسرة وغير ذلك من بقية مستجدات هذا العصر البائس الذي طغت فيه المصالح الشخصية على كل شئ..
# تخريمة ثانية: لم يكن اعلام المريخ يعرف (سياسة الكورال) و(الاجماع السكوتي* ولا مصلحتي ومصلحتك ولا قروشي وقروشك.. كان الولاء للكيان ولكنه في هذا الزمان الاغبر تحول للافراد ولا عجب..
# تخريمة ثالثة: رضينا او ابينا فان الواقع الحالي يؤكد ان عودة المريخ الى سكة الانحازات لا ولن تتحقق ما لم يتبدل الواقع الماسوي الحالي وستظل الوعود الوهمية التي نتابعها كل عام تلف وتدور في محيط الكلام الفارغ او الساكت.. ولنا عودة باذن الله.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 6  0
التعليقات ( 6 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    وليدعبدالمطلب 12-12-2016 10:0
    المريخ يعيش في استقرار اداري بل انت الذي تعيش فراغ زهني ابعد انت من المريخ لكي ينعم بالاستقرار
  • #2
    احمد المصطفى 12-12-2016 08:0
    يا للمأساء ويا للعار اان يرتبط قلمك بشرف الانتماء لاكبر كيان رياضي و تاريخي في البلاد لسقوطة الشنيع في امتحان الولاء وقيمة الإنتماء للنادي الكبير .... اين حب الانتماء؟ لماذا كل هذه الضغائن والاحقاد والترسبات المتأصلة في وجدانك الخربه ؟ وهل مصلحة النادي الكبير له علاقة بما تتبناه من مواقف هزيلة ومخزية ؟ وما هو سر النظرة الاستعلائية تجاه زملاء المهنة ؟ وما هو تاريخك الصحفي حتى تتطاول على الزملاء كل صباح ؟ حقاً إنها زمن الارتجالية والفوضى .. اتحرق شوقا لمعرفة الفيلسوف والداهية الذي رسخ ثقافة ومفهوم ( اذا اردت ان تنال مكانه مرموقة في المجتمع الاعلامي والصحفي عليك بكيل الاتهامات والاساءة والتجريخ واشانه سمعة الاخرين بالفاظ نابية وغير مستساغة ) رأينا نظرية خالف تذكر .. رغم اختلافنا مع النظرية الا ان الخلاف يكون في حدود الراي لا يتعداه الى الغير ولكن لم نسمع بنظرية تشجع وتحرض البلهاء على الخوض في اعراض وخصوصيات الاخرين الا في المجتمع السوداني وبالاخص قلمك المتواضع لن نعاتبك ونلومك لقد ذهبت في إتجاه الريح والموجة دون ان تتقيد بالحدود لأن احترام القانون وعدم السب والاتهام صفات لم يتربى عليه المجتمع السوداني على مدى التاريخ ولم نرى افكارا ومواقفا واصواتا تناصر هذه القيمة المجتمعية النبيلة الا قله قليلة ولذلك لم نستغرب فيك الفوضى و البلطجة ولكن عشمنا كان في قوانين الصحافة والمطبوعات ولكن للاسف هذه المؤسسة باتت اكبر مخرب ومدمر للواقع الرياضي كما في كافة مؤسسات الدولة ... نعلم جديدا انك اردت ان تتخذ من الاحتفال بكاس مانديلا مدخلا للهجوم على مجلس المريخ واعلام المريخ ولكن مجتمع المريخ متفتح وواعي لا تفوته اشاعة ولا تنطلي علية افكارا هدامة ولا مواقف هذيلة ومتذبذية ولا ضغائن واحقاد مكبوتة و لا تهزه مقال موجه رغم استعراض العضلات ويقيمون ما بين السطور بمقاييس وموازيين الوعي والعقل و المنطق ولذلك عليك الاتجاه شمالا عسى ولعل تجد من يسمع لك تخرصاتك واحقادك الدفين ... مجلس هيأ الفريق للموسم الجديد بصورة مثالية بإتفاق اهل المريخ جميعا لدرجة وصفهابأنها غير مسبوقة تاريخيا بشهادة كافة شعب المريخ وتأتي انت بقلمك المتواضع والهزيل وتريد ان تشوش على الكيان الكبير بهجمومك على الوالي عبر كأس مانديلا واعلام المريخ .. لماذا لم تتحدث على المكشوف وتهاجم الوالي ومزمل وغيره لماذا تهاجم وتتخفى من خلال مواضيع اتفق الجميع عليها ... لماذا لم تتبنى موقفا معارضاً واضحاً من اجل مصلحة الكيان الكبير ولماذا لم تطرح بديلاً قوياً ومؤثراً لتغير الواقع الذي تراه مريرا الان لماذا كل هذه الجعجعة والضجيج دون العمل والفاعلية ولماذا الهروب من الساحة حينما ترجل الوالي وترك الجمل بما حمل لماذا لم تتقدموا الصفوف يا اهل المعارضة لماذا البقاء في جحوركم والبيات الشتوي لماذا لم يفتح الله لكم بكلمة في مجلس ونسي لماذا تتباكون على الديمقراطية وقد اتيحت للمعارضة فرصة الظهور في فترات سابقة رجل يدفع من حر ماله ويخطئ افضل من من لا يملك فكرا ولا وعيا ولا مالا اهلية .. كفانا دجلا ونفاقا .. والله ولي التوفيق
  • #4
    بلادي 12-12-2016 03:0
    في مقال سابق ذكر هذا الجاهل ( هفوات القدر ) ونحن نتسأل هل للقدر هفوات أيها التعيس الحاقد الناقص الجاهل بأمور الدين. وفي هذا المقال ذكر سخرية القدر. ونحن نقول لك من هذا المنبر الإعلامي الحر.بينك وبين الصحافة بعد المشرقين ونعيد ونكرر لك مثل مقالاتك المكررة والمملة كل ما تكتبه يعكس ما بدواخلك من الحقد المخبول. لا نقد بناء ولا يحزنون العلمك ظلمك نسأل الله ونتمني لك عاجل الشفاء من فوبيا المريخ ورئيسه والناطق الرسمي وأيضا نسأل الله ونتمني أن يجد تعليقي هذا طريقا للنشر
  • #5
    ابو احمد 12-12-2016 02:0
    الاخ الصحفي محمد كامل :
    المريخ الان في قمة الاستقرار وامثالك هم دعاة الفرقة والتشتت وحقيقة من الصعب ان تلبس نظرة سوداء وتري الفضاء ناصع البياض ، ابدأ بمعالجة نفسك اولا لجنة التسيير واعن الضباط الاربعة قانونيا هم اداريين ولحين تكوين المكتب الجديد فاين الفراغ الذي تتحدث عنه
    مقالاتك دايما محط سخرية جمهور المريخ ولذلك كثيرا ما نطالع في قروبات المريخ انك محارب بل مكروه
  • #6
    مريخابي أبها 12-12-2016 01:0
    لو مريخابي فعلا كان بترد على ذاك الصحفي الذي بخس مانديلا لكن همك بس تسلط المجهر على كل صغيرة وتافهة في المريخ لشي في نفسك المريضة
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019