• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
الصادق مصطفى الشيخ

ديون الارباب لايقاف منشات الهلال (2 - 2)

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  1342
الصادق مصطفى الشيخ

قلنا فى الحلقة الماضية ان مطالبة الارباب بديونه البالغة 10 مليون دولار كما قال هى محولة لايقاف منشات الهلال التى يقوم بها رئيس النادى اشرف سيد احمد الكاردينال وقلنا ان ديون الارباب قد سقطت بمجرد اجازة الجمعية العمومية للميزانية التى لم ترد فيها مسودة ديوان الارباب تلك رغم انه كان رئيسا للنادى والجلسة
وقبل ان اغوص فى تفاصيل الحلقة الثانية للمقال حرى بى ان اعلق على مداخلات اخوة اجلاء وردت فى سياق تعليقات على المقال السابق كانت اضافات حقيقية لابد من اعلانها للملاء خاصة للذين لا يطالعون وسائط التواصل الاجتماعى او فاتهم مطالعة المقال
الاخ سمؤل ذكر ان لجنة تسيير الهلال التى تراسها الحاج عطا المنان قامت بنشر اعلان فى الصحف والاذاعات ناشدت فيه كل اصحاب الديون على الهلال بتقديم مستنداته خلال شهر من نشر الاعلان لاعلان الهلال خالى من الديون وهذا ما حدث بالضبط كل الدائنون استلموا حقوقهم والكل يشهد بذلك
ويتسائل السمؤل عن الاسباب التى منعت الارباب من تقديم مستنداته اذا كان فعلا دائن للهلال
الجلابى من الدوحة يرى ان الارباب له حق وبدلا عن مماطلته كان الواجب الجلوس معه والاتفاق على كيفية السداد والخصم من المبلغ وان الارباب عرف بتنازلاته وطيبته خاصة انه لا يدعو لموائد الصحافيين ولا يعبى لهم رصيد ويتقبل الشيكات على حد زعم المتداخل من الدوحة
اما الذيدابى من الجزيرة ام طرفة فقد استغرب لمطلب الارباب
العمرابى طالب ابواق الارباب بالصمت
عزالدين التنزانى قال ان الارباب عملها شينة وقال اذا داير يترشح لرئاسة الهلال الا وبين القوسين اشار لمقولة ابو العفين لا اريد ان اشنف بها اعين واذهان القراء
عموما وبين هذا وذاك يبقى ان اثارة الارباب لمثل هذا المطلب غير المنطقى وفى مثل هذا الوقت تحديدا يعنى انه يسعى لتكرار اشرطة اذا دارت فى مخيلة كل هلالى فسيحمل علمه ويتوجه لحماية النادى فالارباب هو الرئيس الوحيد للهلال الذى نادى ببيع اراضيه وتحويل الملعب لضاحية الصالحة كان ذلك فى عز عنفوان بيع اراضى السودان وفى عهد الغول عبد الحليم المتعافى انظروا معى ايها الاحبة لمنظر الهلال اذا باع الارباب اراضيه حينها لن يطول ارض الصالحة ولا حتى الجخيس وكان هو سيتمتع بارض العرضة المتواجدة فى قلب العاصمة الوطنية امدرمان وكان الهلال سيكون مشردا مثل اهلى الخرطوم الذى باع ارض مدينته الرياضية بجوار الحديقة الدولية ولا نريد ان نقوص فى بقية التفاصيل
من مطالبتة بالمديونية على الهلال ان يتحسب لثورة وحملة جوفاء على منوال حملات الدفتردار الانتقامية بعد مقتل غردون اتبان الحكم الاجنبى للسودان
ونرى ان الارباب اختار مطية الديون التى لا توجد لايجاد متسع لاشغال مجلس الهلال عن مراميه وفى البال فشل توسلاته لشطب هيثم مصطفى وتاثيراته الاخيرة بافشال صفقة اعادة مهند الطاهر ونرى ان ايادى الارباب لو طالت صفوف الفريق فستقضى على اخضر ويابس شعب الهلال فى استجلاب بطولة خارجية يسعى الاهله للتوحد حولها رغم الملابسات والمحن التى تبدر من مجلس الكاردينال ومعاونيه لكن هجمات الارباب ستكون خطرة لانها ستصل لاقدام اللاعبين فقد عرف بالعكلتة وبعزقة الوقت لغير صالح الخصم ليكون الحل فى معالجات داخلية بمجلس الكاردينال تبعد المنسقية وتعيد توازان الاعلام الهلالى الذى يحارب دون جناية بل لاسباب لا تختلف عن مطالبات الارباب فالهلال باق وانتم ضيوفه سترحلون فى اى وقت
مرصد اخير
كمان اشرف عملها شينة داير يجدول ديونو حتى لا يقع فريسة فى ايدى المجلس القادم دى عدم ثقة زيادة عن اللزوم ودليل على ان الكاردينال مشكك فى مقدراته وانجازاته
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019