• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-24-2021
محمد عثمان الجعلي

من المفكرة .... التكل وإضراب المفراكة والمعراكة

محمد عثمان الجعلي

 13  0  6045
محمد عثمان الجعلي


نعود اليوم للمفكرة الإجتماعية ونبحر بعيداً عن شواطئ الرياضة وقد إتصل بي إخوة كرام علي رأسهم أبوحازم من هلالاب الرياض وهم يطلبون عودة المفكرة ، ومما يثلج الصدر أن المفكرة أصبحت تربط بين إخوة كرام هلالاب ومريخاب ، ففي المفكرة السابقة التي تحدثنا فيها عن تكوين حزب ( قفة الملاح ) إقترح منعم أبوناصر من هلالاب الدمام أن يكون رئيس الحزب الأمين عبد القادر جيفارا بينما إقترح خلف الله بلة من مريخاب خيبر أن يكون رئيس الحزب فيصل الأقرع والناطق الرسمي الزميل محمد الفاتح ( كتاحة ) ...و في تكريم بشة وكاريكا الذي حدث قبل أيام بالدمام جاء الأمين من الهفوف وفاجأه أبوناصر قائلاً ( أهلاً وسهلاً برئيس حزب القفة !! فأجابه جيفارا أكيد إنت منعم أبوناصر !! ) وكانت هذه فرصة اللقاء الأول لهما ، واليوم لن نبتعد عن قفة الملاح وحزبها الجماهيري وقبل ذلك نتحدث عن ( منتدى كوالالمبور للفكر والحضارة ) الذي أقيم بالخرطوم وحضره لفيف من العلماء والمفكرين في العالم الإسلامي بقيادة الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق الذي حكم بلاده 22 سنة من 1981 حتى إستقال عام 2003 ( طبعاً إحنا في السودان أدب الإستقالة لا عندنا ولا بنعرفه !! ) ، ومهاتير محمد هو رائد نهضة ماليزيا الذي قام بتحويلها من دولة زراعية إلى دولة صناعية حيث تنتج 80% من السيارات التي تسير في شوارعها وإرتفع دخل الفرد فيها من 1250 دولار إلي مايقارب تسعة آلاف دولار في العام وإنخفضت نسبة العطالة إلي 3% ( نقيف حدي هنا مافي داعي للمقارنة والإحراج ) ، المهم الأستاذ علي عثمان محمد طه قدم ورقة السودان بعنوان ( الحكم الراشد ) وليت الحكم الراشد إنتقل من الورق إلى الواقع !! ولقد كان الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز يجعل أعلى الرواتب لموظفي الدولة وعندما سئل عن سر ذلك !! أجاب رضى الله عنه ( حتى تكون لهم حرزاً من الرشوة !! ) ، وكما نعلم أن أهم ركيزتين للحكم الراشد هما الأمن الإقتصادي والأمن الإجتماعي ولقد أشار القرآن لذلك بقوله تعالى ( الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ) ... والأمن الإجتماعي في السودان الحمد لله بخير ( ويتخطف الناس من حولنا ) أما الأمن الإجتماعي أو( قفة الملاح ) فهو الإمتحان التي رسبت فيه الحكومة على الدوام ، وسوف نتحدث في الفقرة القادمة عن سحب الدعم عن بعض ضروريات حياة المواطن في الوطن الحبيب ، مع العلم أن مواطن السودان لا يريد إلا صحن فول في الفطور وآخر في العشاء وقفة ملاح للغداء تحتوي على ربع كيلو لحم وربطة سلج وشوية طماطم وعجورة وكوم بصل وربطة جرجير ، ( والله ماطماعين ولو قلنا ليكم عايزين هامبرغر أو بيتزا ( أدونا طلقة في ميدان أبوجنزير ) بالمناسبة البيتزا هي شنو !! ماقراصة بي الطماطم وعليها شوية زيتون !! لذا لزم التنويه .

*** عمو الدولار وإرتفاع الأسعار

نريد أن نتحدث عن بعض الهدايا البسيطة التي كانت منحتها الحكومة باليمين لهذا الشعب الصابر المصابر وأرادت الآن سحبها بالشمال وهي رفع الدعم عن بعض الضروريات مثل الوقود والخبز والعلاج والكهرباء ، وحسب تبرير وزير المالية بدر الدين محمود أن الهدف من ذلك خفض معدلات التضخم وتحقيق نمواً إقتصادياً في حدود 5.5% من أجل إحداث إستقرار إقتصادي ( ونحن من قمنا وتبّينا نسمع بالإستقرار الإقتصادي لكن لسه ماشفناه !! ) ، المهم في الأمر بعد سحب الدعم زادت أسعار الوقود بنسبة 32% ( نسبة التلت ) يعني جالون البنزين من أربعة جنيه ونص أصبح 6 جنيه والجازولين زاد جنيه من 3 جنيه لي 4 جنيه وكذلك أنبوبة الغاز وكل مايتصل بالنقل والمواصلات والحياة العامة سوف يرتفع ، والطريف في الأمر أن مجلس الوزراء صادق على حزمة السياسات الإقتصادية منها منع إستيراد اللحوم وزهور الزينة !! ( والله زينة !! بالله نحن أكبر بلد منتج للثروة الحيوانية ونستورد لحوم وزهور زينة !! وبالعملة الحرة كمان !! ماتقولوا كلام زي ده بسحروكم ) ، وقالت الحكومة أنها منحت حافز للمغتربين والمصدرين عند شراء النقد الأجنبي حيث أصبح سعر الدولار 15 بدل 6 جنيه ، ياربي الحكومة هل عرفت أن السعر في السوق السوداء هرب إلى 18 جنيه !! وكانت هذه السياسات الإقتصادية مساحة للتجاذب السياسي بين الحكومة والمعارضة حيث طالبت المعارضة الشعب بالنزول للشارع وتغيير النظام القمعي بينما إستنفرت الحكومة قواتها من أجل كبح جماح الفوضى ، وليت الحكومة والمعارضة تركوا العزف على وتر العاطفة وأعطونا سياسات إقتصادية بديلة مثل زيادة الإيرادات وجلب المنح الخارجية بدل سحب الدعم عن هذه الضروريات ، وإذا كان شفاء هذه الأمة في ثلاثة لماذا أراد وزير المالية أن يكون أول العلاج الكي !! أين شربة العسل !! وهل ياترى زيادات الرواتب التى أعلنتها الحكومة سوف تغطي هذه الفجوة !! أم أن المواطن السوداني سوف يفقد آخر حصونه ( حصن الكرم والمروءة ) جالت بخاطري أبيات شعر تتحدث عن المروءة فأردت ربطها مع قفة الملاح وهي قول الشاعر

*** مررت على المروءة وهي تبكي ... فقلت علام تنتحب الفتاة

*** فقالت كيف لا أبكي وأهلي ... جميعاً دون خلق الله ماتوا

فقلت *** مررت على المسكينة وهي تبكي ...فقلت علام تنتحب قفة الملاح

*** فقالت كيف لا أبكي وأهلي ... جميعاً دون خلق الله راحوا ،

نسأل الله أن يرفع الغلاء والبلاء عن بلادنا وجميع بلاد المسلمين .

*** القرآن سبق بالدراسة وكالة ناسا

إكتشف العلماء قديماً أن الأرض تتكون من 3 طبقات وبعد التطور العلمي أضافوا لها طبقتين فأصبحت 5 طبقات وأخيراً قالت وكالة الفضاء الأمريكية ( ناسا ) إن طبقات الأرض هي 7 طبقات ولايمكن أن تزيد عن ذلك ، وماعلمت وكالة ناسا أن القرآن الكريم سبقها بهذا الإكتشاف قبل أكثر من 1400 سنة وذلك في الآية 12 من سورة الطلاق في قوله تعالى ( الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن ) ، وإتجه العلماء في العصر الحديث لبحث التربة حيث ذكرت مجلة ( الديلي ميل ) البريطانية أن العلماء قد إكتشفوا أن في تربة الأرض مواد مطهرة وفعالة ولها القدرة الفائقة على القضاء على مختلف أنواع الجراثيم وأنها تعالج السرطانات والسل ، ووجد علماء فرنسيون من معهد باستور أن ريق الإنسان له خصائص علاج مثل علاج التربة وأن الغدد اللعابية تفرز في اليوم لتر من اللعاب وهو يعتبر مسكناً قوياً للألم قوته 6 أضعاف قوة المورفين وأن اللعاب به مواد مهمة لبناء الأسنان مثل الكالسيوم والفلورايد والفوسفات ، ولقد سبق هؤلاء الخواجات صاحب الرسالة العصماء صلوات ربي وسلامه عليه عندما قال في حديث البخاري ومسلم وإبن ماجة ... قال الحبيب المصطفى ( تربة أرضنا بريقة بعضنا يشفى سقيمنا بإذن ربنا ) وفي حديث آخر ( جعلت لي الأرض مسجداً وتربتها طهورا ) صدق الصادق الأمين عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، ياترى متى نرى جامعة الإعجاز العلمي في أرض النيلين ونجمع لها علماء الإسلام من كل مكان

*** خاتمة قبل الوداع

عنوان المفكرة أعلاه به قبس من الشجن الجميل عندما كان الزمان أخضراً ، عندما كان ( التكل ) هو مكان إعداد الكسرة والملاح ، وكانت العواسة بالحطب بدل الغاز وكانت الكسرة سيدة المائدة الأولى ، والآن الكسرة أنزوت بعد أن تمت إحالة ( التكل ) للصالح العام ، وأعلنت المفراكة والمعراكة الإضراب عن العمل ، المعراكة ( للسادة الحناكيش ) هي قطعة قماش يتم مسح الدوكة بها وفي رواية أخرى الصاج ، ماعايز حنكوش ينط يسألني من الدوكة !! أسألوا عزالدين أحمد سعيد في المدينة أو يوسف عمر أبوضحى في محايل أو فيصل الأقرع في جدة ( أنا ماعندي أخلاق للأسئلة دي ) ... ياحليل حريم التكل والعواسة ( ستات العرض ) ناس الشام بت حسن وأمونة بت النور وصفية بت عمر أما ناس رنا وريم وريان لو ( عاسن جردل عجين واحد ) البودرة والكريمات بتعمل لهن تشوهات ، ومن طرائف أهل المتمة أن المهندس سنهوري حسن رضوان كان يضحي بصلاة التراويح في المسجد من أجل أن يصلي بحبوباته ناس بت مؤمنين وبت سنيهيري وكان يدعو بحماس ويقول ( اللهم أرزقنا الشهادة في سبيلك ) والحاجات يقولن ... آمين آمين آمين ، فقال له صديقه التاج علي الأحمر ( هسه عليك الله ياسنهوري حبوباتك ديل يلقن الشهادة وين !! إلا يقع فوقن مرق التكل ده ) وإلى القاء في مفكرة قادمة نترككم في حفظ الله ورعايته ، وكما يقول الحبيب محمد الفاتح ( كتاحة )
فتكم بعافية
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد عثمان الجعلي
 13  0
التعليقات ( 13 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    منعم ابوناصر 11-27-2016 12:0
    ربنا يمتعك بالعافيه اخى الاقرع اولا نقدر شعورك تجاه اللقاء الجميل مع الاخ جيفارا ودى مشاعر طيبه واخويه ودا من طيب اصلك والفضل من بعدالله يرجع لاخونا الجعلى الذى عرفنا على شخصك والرجل القامه جيفارا وحتى باخوان حمر ناس ودالعقيده له كل التحايا لكن يافيصل كلام الجعلى خلو عرفناهو لكن انت دردر دى جبتها من وين بس دى صراحه ماعرفناها لانو فى الفرنسى كنا بنعمل زغبير
  • #2
    فيصل الاقرع 11-24-2016 08:0
    ياسلااااااام وسلام جعلينا معراكه وتكل ومفراكه دي ناس ابوناصر زاتن دايرين ليهم ترجمه ليها خليك من ( السادة الحناكيش ) والدور دي كترت المحلبيه يا الحعلي اعمل حسابك ( وليت الحكم الراشد إنتقل من الورق إلى الواقع! ) اعمل حسابك
    ولقاء الاخوين ابوناصر وجيفاره فقد احسست كأني معهم او كأني احسيت بحرارة اللقاء
    والتاج ود اللحمر كأنه بل. . . ونحن يا الجعلي تكل جدنا حسين لسع موجود ومبني (دردر )اها دي كمان عايزه ترجمه وكان المرق عمود تلفون الكانن مباريات السكه حديد زمان
    شكرا جعلينا حدثتنا عن علم الفلك فافدت واجدت وعن السيره فهديت واوعظت وبالمناسبه كلامك عن البيتزه ومقارنتها بالقراصه فهو والله ما اقوله لاولادي اقول ليهم احلقوا للبيتز شوفوها ماتبق قراصه
  • #3
    منعم ابوناصر 11-24-2016 06:0
    حبيبنا الجعلى على قولة اخونا محمد الطيب (قايتو جنس قايتو) محنتنا وحيرتنا المهم نشيد بيك لانك بديت الرحيق بجماعة حزب القفه وشكل الحزب سوف يرى النور قريبا طالما صدقت النوايه وطالما انتم خلفه وعلى رأسه جيفارا والاقرع وكتاحه ودالعقيده ,,,,بعدين وين نحنا ياجعلى من ناس مهاتير نحن ناس انا ومن بعدى الطوفان ,,,, بس حلو تعريفك للبيتزا .. بعدين انت لما توجه الحناكيش لاخونا الاقرع يعنى هو عاصر الفترتين يعنى بالعربى اصغر منك مع خالص تحياتنا لخالتنا الشام بت حسن وامونه بت النور وصفيه بت عمر دا جيل لان يتكرر وياحليل ايام زمان
  • #4
    الامين عبدالقادر 11-24-2016 12:0
    بالله نحن أكبر بلد منتج للثروة الحيوانية ونستورد لحوم وزهور زينة !! وبالعملة الحرة كمان !! )) والله خجلة نستورد لحوم ونحن مفترض نكون من اكبر الدول المصدرة للحوم مش مستوردة ولزومها شنو نستورد زهور -؟؟؟ الا للطبقة التى ذبحت الشعب وجلست على أعناقه -- حرام ياخى !!!
    احس بعض مرات عندما تدخل فى علم الفلك والهايدرولجى زولانا يا هو الجعلى اخونا بتاع الكورة ولا واحد تانى يا خى موضوعك راقى وبفهم عالى ربنا يزيدكم من علمه
    واتمنى مداخلات الحبيب كتاحة فى هذا الفهم الرفيع
    ودمتم للوطن وانسان الوطن فى حفظ الرحمن ورعايته
  • #5
    محمد علي يحيي 11-24-2016 11:0
    أخي الجعلي سلام
    والله المفكرة قمت الروع والواحد يرتاح فيها نفسيا خاصة بعد ما يقرا للاخ معتصم الذي لا يعجبه العجب ولا الصيام في رجب... ما عندوا شغله غير نقد الكاردينال..
  • #6
    محمد علي يحيي 11-24-2016 10:0
    اخي الجعلي
    سلام
    سالتك بالله ان تنصح معتصم محمود ده ان يكتب بواقعية... جمهور الهلال واعي ويدرك تماما دوره... ونحن كجمهور للهلال لا تهمنا الاسماء والاشخاص ونحن مع الهلال فقط وحتي لوصار معتصم نفسه رئيسا للهلال لوقفنا معه. وبعدين لو عايز يبقي ذي حاج حسن رحمة الله عليه في اطلاق الالقاب علي اللاعبين حاج حسن كان يطلق القابا يستحقها اصحابه اما انه يطلق علي محمد عبد الرحمن جكسا والله فيها ظلم لمحمد عبد الرحمن قبل سيد الاسم متعه الله بالصحة والعافيه ونحن شاهدنا الاثنين النسخه الاصليه والتايوانيه حرام عليكم... قال جكسا قال..
    مرة اخري اخي الجعلي لك مني الف الف تحية
    محمد علي الكوارتي
    الرياض
    معهد الادارة العامة
  • #7
    ابوحسن 11-24-2016 10:0
    لك التحية استاذنا محمد عثمان نشكرلك هذا الصوت القلمي في حق القلابة والمساكين في بلادنا الحبيبة ارض الخير والطيبة ولكن
    لاحياة لمن تنادي نعم والديل علي ذلك الغلاء المستمر كل يوم بيوم يصبح سعر جديد والناس القلابة هم الضحايا وناس الحكومة
    هم المترفهون في السودان بزات اهل النظام لذلك كثر الفساد والنفاق والكذب باسم الدين والزناء والمخدرات والسبب الحكام طبعا
    نعم اذا كان هناك عدل لكان الناس في خير الي يوم الدين هذا كلام الله عز وجل ولكان الظلم ظلمات في الدنيا والاخرة
  • #8
    ابو حازم 11-24-2016 08:0
    التحية والتقدير لك يا أبو عثمان وانت تبحر بنا في عالم التكل والقفة وما تحتويه من مطايب ارض بلادي.
    القفة في التراب خلوها ، زمان كان بتم نقل التراب "الرقيطة" والرملة بالرحل "بفتح الراء والحاء" وهو عبارة عن قفتين مفتوحتين من أسفل ويحملهما حمار وهما معلقتان في عود. من ما راحت الحاجات دي نحن ما قامت لينا قائمة.
    ربنا يعيد قفتنا لسابق عهدنا، وعايزين نشوف القفة وفيها طرف الخدرة "المورشلة" طالع.
    والتحية عبرك لاهلنا في المتمة وربنا يكتب حبوبات السنهوري مع الشهداء، ويديك العافية وما تقطع مننا المفكرة كل اسبوع ياحبيبنا الجعلي. وتحياتي
  • #9
    ابو عمار 11-23-2016 11:0
    كالعادة مفكرة لطيفة وحريفة يالجعلي.
    اعادتنا المفكرة للاهل والقرية وايام الطفولة والزمن الجميل وجزاك الله خيرا الجعلي .
    قفة الملاح انتهت من زمان واصبحت من التراث السوداني .
    الآن المواطن ياخذ الفلوس في قفة وياتي بالملاح في جيبه كما يقولون .
    واذكر تصريحا لاحد المسؤولين الكبار بعد الانتخابات الاخيرة قائلا انهم جاؤوا من اجل قفة الملاح ويبدو انه يقصد انهم جاؤوا من اجل ابادة قفة الملاح وهو عين ما حدث.
    قفة الملاح والكنش والدوكة والمفراكة والمعراكة والتكل اصبحت اسماء من الماضي ليس للحناكيش ولكن لعواجيز عهد الانقاذ.
  • #11
    الامين عبد القادر 11-23-2016 08:0
    التحية والسلام اخوى الجعلى والتحية والتجلة لكل الاخوان ولاعضاء حزب القفة الوقفة المشرفة حتى تعود لسابق عهدها مفرهده بماتحتوية من خيرات بلدنا ويهلل بها التكل والمطبخ وتزغرد معها حلة الملاح ---
    ياخى نحن وين من مهاتير ورجال ماليزيا مع ان ثروات بلادنا افضل منهم بألف مرة ولكن هنالك مواطن وصدق حكومة وهنا حدث ولاحرج وياريت لو بشبعوا !!!
    ونواصل ان شاء الله
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019