• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-22-2021
عبدالمنعم هلال

الزول وحبة البندول

عبدالمنعم هلال

 4  0  1037
عبدالمنعم هلال

- الكتابة عن الرياضة وهلال مريخ في هذه (الظروف) يعتبر هروب ظاهر و(مكشوف) .. والهاء الشعب بتسجيل اوكرا وفحص (شيبوب) بعيدا عن مناقشة غلاء الدواء و(الحبوب) يعتبر مهادنة لهذا النظام الذي أذاقنا الويل وعظائم (الأمور) وقادنا زرافات ووحدانا إلي (القبور) ..!!
- عندما يتعلق الأمر بصحة وحياة المواطن وفي ظل عدم مبالاة السلطات المختصة بأوضاع أغلبية هذا الشعب المغلوب علي أمره الذي من المفترض فيهم مراعاة مصالحه والعمل علي راحته ورفاهيته فلا بد من وقفة وغفوة ونزع درب مخدر هلال (مريخ) والكتابة عن هذه الأوضاع المزرية بشكل واضح و(صريح) ..!!
- ارتفاع اسعار الأدوية ضريبة جديدة علي المواطن الذي يتلقى كل صباح ضربة ولا يجد من يعمل علي حمايته والدفاع عنه ورفعت الحكومة يدها عنه وتركته يجابه غول الغلاء وتماسيح (السوق) والراتب (الممحوق) الذي لا يصمد أكثر من اسبوع ثم يتلاشى و(يذوب) ..!!
- العلاج والدواء أصبح في متناول يد الميسورين وكبار المسؤليين يتلقون علاجهم في المانيا والهند والأردن واذا تواضعوا يستشفون في رويال (كير) ويوجهون الفقراء والغلابة بالذهاب إلي ابراهيم مالك والمستشفى الأكاديمي بتاع (الوزير) ومنها إلي مقابر الصحافة وحمد (النيل) ..!!
- السودانيون أصبحوا تحت مطرقة غلاء (الدواء) وسندان من لا تعرف قلوبهم الرحمة ومن هم سبب هذا (البلاء)..!!!!!
- الغلاء اصبح كالوحش القاتل يطارد السودانيين في كل مكان الشعب تقبل الغلاء في الأكل والمشرب والملبس وذلك بالاستغناء عن الكثير منها فهل يتقبل غلاء الأدوية التي لا يمكن الاستغناء عنها والعيش بدونها..؟؟!!
- الزول الذي يصل مرحلة انه لا يستطيع شراء حبة (البندول) ودواء حبس (البول) باطن الأرض خير له من ظاهرها ..!!-
الوقوف علي أبواب وفترينات الصيدليات الزجاجية كالوقوف علي أبوب وفترينات محلات الذهب للفرجة فقط والتمتع بمشاهدة اخر (الدقات) والنقاشات و(العبوات)..!!-
تم الهاء الشعب بالمحترف المصري (الأدهم) واعتبروه الحدث (الأهم) و(شغلوه) بإعارة (الشغيل) واستمروا في سياسة هد (الحيل) وشالوا الدعم ب(ليل) ونسوا سؤال منكر و(نكير) ..!!
- صنعوا من هلال مريخ دواء للنسيان والالهاء وخدعوا (البسطاء) باستجلاب المحترفين الاجانب العطالى و(الرخصاء) وندعو الله ان يخلصنا من ثلة هؤلاء الرجال (البلهاء) ..!!
- اللهم خلصنا واشفنا من هذا الداء الذي ينخر في أجسادنا مثل (الدود) قرابة الثلاثة (عقود) وأرسل الكثيرين إلي القبور و(اللحود) ، ودمرهم يا رب بريح صرصر عاتية كقوم عاد و(ثمود) ..!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالمنعم هلال
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #3
    abu goud 11-21-2016 05:0
    مساء الخير الاخ / عبد المنعم اوﻷ نحي فيك هذا القلم الجرئ الذي يكتب بكل صدق ويدافع عن المواطن السوداني المغلوب عن امره الذي زاق العذاب والويﻻت تحت مظله هذا النظام الظالم والفاسد ونسأل الله ان يفرج هم جميع اهلنا بالسودان وندعو الله صادقين ان يخلصنا من نظام فراعنة الحكومة الذين طغوا وافسدوا في البﻻد (اللهم امممممين)
  • #4
    أبو ناهد 11-21-2016 01:0
    يا سلام عليك يا استاذ، والله احي فيك الوطنية الصادقة يا ليت كل كتاب الصحف الرياضية عملوا كما تعمل ومنحوا هذا الشعب المسكين جزء من مساحاتهم التي تعج بالنفخ الكاذب.

    كثيرا ما يعجبني سجعك الجميل. واصل في هذا الخط فليحميك الله من عبث العابثين.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019