• ×
السبت 31 يوليو 2021 | 07-30-2021
النعمان حسن

رئيس الجمهورية هل كان يدرك ان قراره سيضر منتخب الشباب

النعمان حسن

 1  0  1550
النعمان حسن

لاول مرة فى تاريح الحركة الرياضية عامة وكرة القدم خاصة تتفجر اغربواخطر ازمة تهددت اعداد منتخب الشباب الذى سيشارك فى نهائيات الامماالافريقية المؤهلة لتمثيل افريقا فى كاس العالم للشباب ولعل اهمية هذاالمنتخب انه يتيح فرصة للسودان ليكسر الفردية التى لازمته فى المشاركاتالعالمية لان تاريخ كرة القدم السودانية لم يشهد رفع علم السودان فىالبطولات العالمية الا مرتين فقط فى اولمبياد ميونخ عام 72 وكاس العالمللشباب 91 مما يضفى اهمية خاصة على هذا المنتخب الذى يملك الفرصة ليخرجالسودان من هذه العذلة العالمية لو توفر للمنتخب الاعداد المثالىالمواكب لاهمية المسئؤلية ولكن هذا المنتخب وبكل اسف- غرق فى بحر ازمةشكلت اكبر اعاقة لاعدادةولكن السؤال هنا :هل كان السيد رئيس الجمهورية يدرك ان القرار الذى اتخذه حول المنتخبالوطنى سيكون السبب فى تفجر هذه الازمة التى تخصم من اعداد المنتخب ؟والتى هيمنت على الساحة طوال الايام الماضية بعد ان غرق المنتخب فى صراعحاد مدمر لاعداد المنتخب بين قيادة الاتحاد المسئول قانونا ووفق اللوائحالدوليةعن المنتخب وبين اللجنة التى افرزها قرار السيد رئيس الجمهوريةوالذى احسب انه بقراره هذا قصد تهيئة المنتخب للبطولة وليس اضعافه كمانشهد اليوم والذى اكده ما شهدناه من صراعات بين اللجنة التى كلفت بقرارمن الرئيس للاشراف على المنتخب وبين الاتحاد ددوقادته المسئولةعنالمنتخب بالقانون واللوائح الدولية حتى بلغ الامر اعلى درجة من الازماتولاعبوا المنتخب يشهدون ما دار من معركة بين الاتحاد واللجنة فى تمرينالمنتخب والتى احسب ان كل الشعب وقف على تفاصيلها من بيان لجنة المنتخبالذى اصدره رئيس اللجنة الاستاذ محمد الشيخ مدنى وبين مساعد رئيس الاتحادوالمكلف بالاشراف على المنتخب الاستاذ محمد سيد احمد لدى استضافة الاخرضا له فى برنامج الرياضة خاصة وان خطورة النزاع تمثلت فيمن هو المسئولعن الاشراف على المنتخب بل من هو صاحب الحق واللجة تعتمد على قرار السيدرئيس الجمهورية والذى نص حسب ما ورد على لسان الاستاذ محمد الشيخ اناللجنة مكلفة (بالاشراف على المنتحب اداريا وماليا فنيا) وهو ما يعدمصادرة لسلطة الاتحاد التى يكفلها له قانون الرياضة واهم من هذا كلهاللوائح الدولية بينما يصر قادة الاتحاد ان الرئيبس قصد بتكوين اللجنةدعم المنتخب ماليا وليس مصادرة صلاحيات الاتحاد فى الاشراف على المنتخباداريا وفنيا وهو ما استندت عليه اللجنة فى خلافها مع الاتحاد الذى يرفضلها ان تحل مكانه مشرفة على المنتخبودعوناهنا نعود بموضوعية للسؤال الذى طرحته فى هذه المقالة فاللافتللنظر هنا ان ينص قرار السيد رئيس الجمهورية حسب ما ورد فى القرار اناللجنة (تشرف اداريا وماليا ةفنيا) و ما يثير الدهشة ان يكون نص القراربهذا التحديد القاطع والذى يصادر حق الاتحاد فى الاشراف على المنتخباتحسب القانون الذى يحمل توقيع الرئيس نفسه واهم من هذا ان يكون القرارمهدد لمشاركة المنتخب فى البطولة الافريقة لو ان هذا النزاع تصاعد للكافوالفيفا التى لن تقبل مشاركة منتخب فى بطولاتها اذا رفعت يد الاتحادالاهلى عن المنتخب ممايؤكد ان هناك جهات اثرت تاثيرا مباشرا على انياتى قرار رئيس الجمهورية بهذا التحديد الذى احسب انه لم يضع فىالاعتباران قراره قد يفجر ازمة بالغة الخطورة حول الاشراف على المنتخبوهو يصادر اختصاصات الاتحاد الادارية والفنية لان قراره لم يقف على انتكون اللجنة لدعم المنتخب ماليا وليس الاشراف عليه اداريا وفنيا ممايعنى ان صياغة القرار على هذاالنجو كانت نتاج تدخل الخلافات والصراعاتالتى يعيشها اتحاد الكرة والا لما جاء نص القرار بهذه الصياغة التى تصادرسلطة الاتحاد المختص قانونا ووفق اللوائح الدولية والتى احسب ان الرئيسليس ملما بتفاصيلها لانه يحمل ما يكفيه من مشكلات وقطعا انه لم يكن يعىلحظتها مخرجات قراره ستفجر ازمة تشكل اكبر خطورة على المنتخب فمن هىالجهات التى كان لها التاثير المباشر على اصدار هذا القرار بالكيفية التىفجرت الازمة والتى لولاها لما كانت هذه صيغة القرار والتى ترتب عليها اناللجنة ترى انها المشرفة على المنتخب اداريا وفنياالان وانقاذا للمنتخب من تصاعد هذه الازمة رغم محاولات الجانبين للوصوللتفاهم مشترك وهو ما لاتضمن اى جهة فاعليته فان الحل يكمن فى ان تحسمرئاسة الجمهورية هذا الخلاف الذى فجرته صياغة القراروان تؤكد انها لمتستهدف مصادرة سلطة الاتحاد حتى يعود الامر لطبيعته القانونية وان يقتصردور اللجنة فى دعم المنتخب ماليا وتقديم المشورة والنصح متى اقتضى الامرذلك وليس مصادرة سلطة الاتحاد اداريا وفنيا على المنتخب وذلك تصحيحاللفهم المغلوط الذى افرزته صياغة القرار على هذا النحو وهو ما احسب انالرئيس لم يقصده بقراره حتى يتوفر المناخ المناسب لاعداد المنتخبخارج النص- شكرا الاخ ابراهيم على اتفق معك ان اغلبية من كلفواوزراء للرياضةمن خارج قبيلة الرياضيين من اعضاء المؤتمر الوطنى اومن الاحزاب الهامشيةالى تحالفت مع المؤتمر الوطنى فى صفقات سياسية مما غيب دور الوزارةتماما اما لجهلهم بالشان الرياضى اولضعفهم فى مواجهة سطوة البروف شدادومجموعته الذين نجحوا فى ان يحجموا سلطة الوزير ويعجزوه فى ان يعيدهيكلة الاتحاد تحت ادعاء ان الفيفا لن تقبل له ذلك مع ان هذا ليس سلطةالفيفا وهذا ماهمش دور الوزارة حتى اليوم-عفوا هناك اشارة لوجود تعقيب ثانى ولكن
التعقيب لم ينشر حتى اعقب عليه
فالمعذرة لصاحب التعقيب
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عزالدين تنزانى 11-20-2016 01:0
    الاستاذ النعمان / بعيد عن الرياضة الفاشلة والتى دمرت فى عهد الانقاذ
    وقرارات الرئيس التى لا جدوى منها والتى لا تسوى ثمن الحبر الذى كتب بها
    وكم من قرار كسر ولم ينفذ به ولم يعمل به ولم ينفذ .كثير من قرارات رئاسة الدولة لم يتم تنفيذها وعلى سبيل المثال اعفاء طلبة دارفور من رسوم الدراسة ولكن راح قراره مرقة فى شوربه وقرار اعفاء غسيل الكلى والسرطانات من الرسوم . بصراحة الناس ملت الرياضة وملت الحياة نفسها
    فكيف لناس جياع ومرضى ومقهورين ضاقت بهم الحياة ان ينظروا لقرارات رئيس جوع الامة باكملها .اين هى النفس التى يتابع بها الناس لرياضـة
    لا فائدة منها .الناس ياعمنا هجروا الرياضة فكيف لشخص يبحث عن لقمة العيش لاولاده وطريقة تعليمهم وعلاجهم وهو لا يستطيع الا ان يذهب الى ديوان
    الذكاة او يتسول كما قال نائب السيد الرئيس (السابق) الذى تعلم بالمجان منذ الاساس الى الجامعة حينما كان بوفيه الجامعة يقدم وجبات
    بالمجان لا توجد وقتها فى ارقى الفنادق السودانية وغسيل ومكواة وفواكه
    ومصاريف شهرية وغرفة مجهزه يخرج الصباح الى المحاضرات ويرجع يجد الغرفة
    مرتبة وجاهزة للنوم والراحة ويقول لينا الماعندو مقدرة يعلم اولاده يذهب
    الى صندوق الذكاة . كورة ايه ياعمو ورياضة ايه ياعمو خلينا فى هوانا!!
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019