• ×
الإثنين 27 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
حسين جلال

متوقع للوصيف من حريق ودمدني

حسين جلال

 0  0  1350
حسين جلال
قبل كل مباراة يتوقع معظم المحللون والمراقبون نتيجة المباراة من واقع المعطيات والاداه للفرق المتبارية داخل المستطيل الاخضر وقد تصيب توقعاتهم اوتخيب تحليلاتهم ولكن قد تختلف الاراء حسب شخصية الفرقة المنافسة من حيث الهيبة الفنية العالية للفرقة المتنافسة وهذا كان واضحا وممثلا في فريق هلال الابيض الذي اثبت علو كعبه علي فرقة الوصيف التي جاءت مفككة الاوصال وحملاوديعا لفرقة هلال التبلدي صاحب الامكانات الفنية العالية والحس الكروي الراقي بقيادة ابوستة ومهند الطاهر وشيخ مكورو والحارس الشاب زكريا حيدر بجانب خط الدفاع بكري بشير وعمر سفاري وفي الجانب الايسر المبدع السماني الصاوي ونثر الابداع في المباراة التي استطاع هلال الابيض ان يقصي الوصيف من نهائي منافسة بضربات الترجيح من علامة الجزاء ويبدو بان ذكريات الخماسية الحارقة في الدوري الممتاز وهاترك مكورو وهدف مهند وديكور قد اثر نفسيا ومعنويا علي اداء الوصيف اضافة الي هروب الفريق من نهائي الممتاز
مهد وبطريق تراتجية علي الخروج خلف اسوار البطولة بعد شغل مجلس ادارة الفريق الشارع المريخي بقضاية انصرافية حتي تبعد الجمهور عن الخفاياة الفنية المتاخرة للفرقة وكان واضحا في ليلة هلال التبلدي وتعزيز الفوز الثلاث علي الوصيف في التنافس القومي
المسرحية ذات الفصول الباردة انكشف امورها في اول مباراة بعد الهروب من حريق الهلال في نهائي الممتاز بالخرطوم بعد ان شهد الجميع الشوارع الفارغة التي كان يقف بها صلاح نمر وضفر والوسط المتهالك الذي يتواجد به عمريخيت وابراهومة وابراهيم جعفر رغم كل الموانع والعراقييل التي نصبت للعاجي مكورو حتي لايكرر مافعله في ملعب الوصيف في الممتاز كانت الخشونة بتفاصيلها حاضرة حدت كثيرا من الخطورة وكالعادة لم يخيب التحكيم امال المدفور حتي هو في اسوء حالاته وابرزها تصرف الارعن لبكري واعتداءه للاعب هلال الابيض بتهور وعنف كان نتاجها علي اقل التقدير الطرد بالكرت الاحمر ولكن هكذا حال المدفور مع التحكيم الذي لم يجد اي بصيص امل من واقع المستوي المتواضع للاعبي الوصيف في كامل خطوطه وكان احساس الجميع بان الفرقة مجبورة جبر لواجهة هلال التبلدي فريق بلاهوية ولاروح تنافسية وبعد البدعة الادارية ومراجعة الفحص الشيبوبية فكان الخروج بلا هوية وحسرة تبلدية ياوصيف الدونية بعد الهزيمة الجزائية
اخر الاسوار
الطريقة التي اضاع منها جمال سالم ركلته الترجيحة كانت واضحة لتملص سالم من مواجهة شيبولا وكاريكا وبشة
العاجي ديكور كان في امكانه تعزيز اسهمة كثيرا لواستطاع ترجمة هدية مهند البينية في مرمي سالم وهو علي خطوة من شباك سالم
دخول السماني الصاوي اضاف الق جميلا للهلال التبلدي وحول السيطرة في الشوط الثاني لصالحم
بكري المدينة عاود الحنيين الي ايامه الاولي في الهلال في قلة تركيزة ورعونة تعامله في ترجمة الفرص
صعبة قوية ياوصيف عليك في فك طلاسم التبلدي
راحت عليكم السنة دي الدوري والكاس
سيدفع ابرهومة ثمن تطاوله علي الاسياد في نهائي الكاس بمدني الخميس المقبل

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019