• ×
السبت 31 يوليو 2021 | 07-30-2021
زاكي الدين

موسم الرمادة 2

زاكي الدين

 2  0  2193
زاكي الدين

*ودع المريخ بركلات الترجيح بطولة الكأس امام هلال الأبيض ليكون الموسم الحالي موسم الرمادة 2 موسم غاب فيه المريخ رغم حضور الأشباح الذين يمثلون به أسوأ التمثيل.
*بالأمس طالبنا أشباح المريخ برد إعتبارهم وإعتبار الفرقة الحمراء، لكن فيما يبدو أننا حملنا هؤلاء الضعفاء والمستهترون ما لا يستطيعوا له سبيلا فمن مثلو بالمريخ يوم أمس لا يستحقوا شرف إرتداء الفانيلة الحمراء التي عرف كل من يرتديها بالشراسة والمقاتلة بعنفوان، لكن هؤلاء يفتقدون للروح فهم أنصاف أشباح باهتة الملامح يفتقدون للإحساس ولا يقيموا كل ما هو حولهم من جماهير ظلت تهتف بعنفوان من أجل ان ينتفضوا لكنهم فضلوا الركض الهوينى وأستباحو بتراخيهم المقيت أرث هذا النادي ليسطروا تاريخ يشبههم ويشبه مستوياتهم الكالحة والسيئة.
*المريخ فقد الهيبة في كل النواحي وأعتقد ان ما وصلنا له من مستويات مخجلة ومن نتائج لا يمكن وصفها إلا بالفضيحة وكان نتيجة حتمية لما هو معاش الأن إدارياً و فنياً و إعلامياً فكل شي بالمريخ كان يقود لهذه النهائية الكارثية والتي لا تخرج من حيز ما تم من عمل خلال الفترة الماضية التي تفرغ فيها من أتوا بالتعين لحلحة أزمات المريخ تفرغ هؤلاء لصنع الأزمات وخلقها بدلاً من معالجة ما كان موجود وأعتقد ان ما كان موجود قبل مجئ الوالي وباصه لم يكن لوحده ما سيوصل القاطرة الحمراء لهذا المنتهى البائس والشائن.
*تفرغ أعضاء التسير لإطلاق الأكاذيب تلو الأكاذيب عن مشاريع وهمية كمجلس الشرف والشركة الصينة وظلو يكونون في قطاعات هلامية بلا قيمة أو منتوج وتناسوا تماماً ان المريخ فريق كرة يحتاج لعمل إداري مرتب لا ان تحوم حوله الصراعات كالنسور التي تحلق حول جيفة لتخطف منها ما تخطف فهؤلاء حولو واقع المريخ لأزمات متحركة لم يستطع المريخ الفكاك منها حتى بلغ ما بلغ من ضعف وهوان جعل المريخ لقمة سائغة تنال منه بغاث الطير.
*خروج المريخ امام هلال الأبيض مثل إنتكاسة كبيرة لجمهور المريخ الذي ظل في حالة دعم متواصلة لفريقه، لكن ابا الفاشلون إلا ان ينهزموا بركلات الترجيح التي أكدت ان لاعبي المريخ عبارة عن مجموعة من الكوارث التي قادتها الصدفة لإرتداء الشعار الأحمر.
وهج اخير
*عام الرمادة عاد بعودة الوالي وعصام الحاج وبقية ركاب الباص الذين سيسجل ما حدث في سجلات تاريخهم الممتلئة بالهزائم والإحفاقات.
*الوالي ختم سنواته في المريخ بمنتوج يشبه خطواته وسياساته الإدارية التي لم تجلب للمريخ إلا الفضائح ومع ذلك نتوقع منه ان يخرج للجمهور ليذيع عليهم تخديرات جديدة من شاكلة اننا أتينا لنغير ولنوطن الإستقرار في كل النواحي.
*من قبل كانت الهزائم تجعل الرجل يبادر بالرحيل لكن لا نتوقع فيمن كان ديدنه الإخفاق ان يرحل هذه المرة.
*عدت بالمريخ لسنوات الرمادة ومازال الكاذبون والمضللون حولك يصورن لك انك الرئيس الأفضل وان حواء المريخ لم تنجب لك بديل، فهؤلاء هم من قادو تاريخك الممتد في المريخ لمحطات الإخفاق وهم ذاتهم من قادوك الأن لتختم مشوارك الإداري بهذا الشحوب الذي إقترنت فيه كل الصور الشائهة في بوتقة واحدة هي حقبة جمال محمد عبدالله الوالي.
*المريخ تمرمط في عهدكم ووصل لمراحل متقدمة من الهوان والذلة ولا أتوقع ان يكون هنالك مراحل متقدمة في الفشل والهزائم لم نبلغها بعد.
*موسم الرمادة الحالي نتاج لسيناريوهات كثيرة لكن يتحمل وزره المجلس المكون من عدد يفوق عدد لاعبي المريخ.
*الحديث عن المباراة لا نود الخوض فيه لان ما فعله هؤلاء بالمريخ لا يرتقى أبداً للذكر، لكن أعتقد ان من وعدوا الجمهور الوفي بالنجاح وتجاوز الأزمات والإستثمارات وخلافوا من أكاذيب أنكشف تماماً زيف كل من رددها وكل من وزعها على أمة المريخ التي شبعت ونالت ما يكفي من إخفاقات ظل بطلها الوالي ومن هم حوله الأن.
*المكابرة والأكاذيب ستتواصل لكن النتيجة الحتمية لكل عمل يبنى على البطلان سيكون البطلان ذاته.
*تأمرتم على إقامة الجمعية العمومية ومارست أسوأ أنواع الحروب على اللجنة السابقة فما الذي جناه المريخ بربك مالذي جناه هل هذا هو عملكم وهل هذا هو كتابكم وهل هذا هو نتاج أكاذيبكم ووعودكم التي وزعتموها على شعب المريخ دون ان تنفذو شيئاً منها وما زال لديكم في الجراب متبقي نتوقع ان تخرجوه خلال ما تبقى من فترة تعينكم لتكون لجنتكم لجنة الوعود الكاذبة بجدارة.
*خروج المريخ امام هلال الأبيض كان نتاج طبيعي لفراغ إداري عاشه المريخ بتعين لجنة تفرغ شمل أعضائها وأصبحوا لا يتورعون في النيل من بعضهم البعض متى ما سنحت لهم فرص ذلك.
*على الوالي ان يذهب بنهاية تكليفه أو قبلها لان المشاهد الحالية ستكرر لا محال إن أستمر.
*إداري ضعيف لم يستفد من تجاربه ولا ما كان متوفر له من مال أوصل المريخ لدرك سحيق من الفضائح والهزائم المجلجلة وما زال يكذب حواريه من حوله ويؤكدون انه رجل المرحلة.
*عام الرمادة عاد بوجود ثنائي الرمادة السابقة والحالي فكلا الرجلين لهما صفات مشتركة تماماً لهذا كان من الطبيعي ان يكون منتوجهما مماثل من حيث الإخفاق.
*في بداية بحثه عن العودة بالتعين قال عصام الحاج ان الوالي رجل المرحلة وأعتقد انه كان محق فهو بكل تأكيد رجل هكذا مراحل إستباحت تاريخ المريخ وشوهته تماماً.
*الوالي إخفاقاته وصلت للعام الرابع عشر وأعتقد انه بالإمكان ان ينال جائزة غينس للأرقام القياسية في سؤ الإدارة.
*إخفاقات في كل شي وهنالك كثر سيهتفو لن نوالي غير الوالي وهؤلاء عليهم ان يعلمو انهم وقود الرجل الفاشل الذي لا ينفد ومعه سيصل المريخ لمزيد من الأنهيار وأيضاً سيتواصل الهتاف الذي تحول من المريخ للأفراد والرجل رغم كل حقائق إخفاقاته إلا أنه يبقى في أوج الإستمتاع بذلك لهذا لا تحلمو بمريخ سعيد او منتصر أو مجيد في عهد المخرب وشلته.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    خالد 10-25-2016 01:0
    يسلم فوك ... أنا هلالى ، لكن لايرضينى ما يحدث للمريخ ، فقوة الهلال من قوة المريخ ، فهما توأم ، إن تألم أحدهما تألم الآخر ... لكن الأبواق التى تعزف للوالى ينبغى إسكاتها ، وينبغى أن يوكل الأمر للحادبين على مصلحة المريخ ومصلحة الكرة والرياضة بصفة عامة ، وينبغى بتر الأعضاء الفاسدة من الإعلام المضلل الذى زين كل ما هو قبيح ، واثار الفتن ، وحرض على المار والهلاك وسوء الأخلاق ، حرضوا الجمهور على معاداة الآخرين والاعتداء عليهم، ونحن صغار كانت المقولة السائدة والشائعة هى ( الرياضة أخلاق ) وهؤلاء حرضوا على سوء الخلق ، فى ثمانينيات القرن الماضى وقبلها كانت المباريات حرب ضروس داخل الملعب ، وبعد المباريات يسود الحب والود والوئام بين لاعبى وجمهور الفريقين ، بجانب المداعبات التى لا تخلو من طرافة وظرف ، فلا ندرى من أين جاء هؤلاء ، بالله عليكم أزيحوهم عنا ، هذا الإعلام الذى أعنى هو السبب الول فى نكسة الكرة السودانية ، فأبعدوا عنا هؤلاء الذين لايعرفون المعانى السامية التى تقوم عليها ومن أجلها الرياضة ، أبعدوا عنا أمثال : مزمل وأبوشيبة وسلك والرشيد وفاطمة ومن هم على شاكلتهم ليعود للرياضة ولكرتنا ألقها وبريقها ...
  • #2
    اسيياد 10-25-2016 10:0
    إنتوا لو الوصيفاب سمعوا كلامك ومعاك اماسا ومحمد كامل سعيد ، نحنا يا دوب نخاف من إنّو الوصيف يتصلح ، بس دام ابو الوهم والجاك وابوشيبة وعمك تنقو سلك موجودين الحبة ما بتجينا
    الله يعزك يا هلال الملايين
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019