• ×
الإثنين 1 مارس 2021 | 02-28-2021
زاكي الدين

الإستقرار بلا إنتخاب مجلس..

زاكي الدين

 0  0  849
زاكي الدين

*أعتقد ان الحديث عن الإستقرار الكامل"فني،مالي،إداري" في البيت المريخي يتطلب وجود حقيقي لأركان تضمن ذلك الإستقرار وبلا شك يبقى الحديث عن الإستقرار حالياً "وقتي" بكفالة التعين الذي نعلم جميعاً أنه لا يمثل حل مستقبلي وطبيعي لإدارة النادي الذي يرنو لعامه الثاني في ظل التسير بالمجالس المعينة والتي ظللنا نعدد الكثير من سلبياتها مع الإحتفاظ بما تقوم به من إيجابيات حتماً لن تكون في مستوى ما يقدمه المجلس المنتخب والمتحفز سلفاً لإدارة النادي عبر برنامج وخطط واضحة لا لبس فيها ولا جدال كما ظل يحدث خلال الأشهر التي إنغمس فيها المريخ بكلياته في دوامة تسمى لجان التسير.
*غياب الجمعية العمومية وإستبدالها في عوالم المريخ بالسكون للتعين يشير لأزمة حقيقية يعيشها المريخ بمجتمعه الكبير والذي يتهرب من التصدي لأمر قيادة ناديه بعد ان عاش النادي في حقبة إدارية طويلة هي حقبة الرئيس الحالي والتي أفرزت ما نتابعه الأن من معاناة جعلت المريخ الكبير بجماهيرته وبطولاته ساحة فقط تتحكم في شؤون إدارتها لجان التسير الحكومية والتي إن أعتقد اي مريخي أنها حل نقول له ان ذلك يشكل كارثة كبيرة في حق هذا النادي الذي لا يشعر كثيرون أنه أصبح يعيش في عزلة حقيقية تباعد بينه وأبنائه الذين يقفون الأن متفرجين على ما يجري من أحداث دون حتى ان يحركو اي ساكن سوى تأيد غالبيتهم لما يدور وقبول كل المساوئ والإفرازات التي تتخلل هذه الحقب التعينية والتي هي في الأصل غير ملزمة ان تنجز كل ما يتمناه أهل هذا النادي وهذه الحقيقة مردها إلى ان التعين ليس في قيمة المجلس المنتخب من حيث القدرات والإستعداد لإدارة هذا الصرح العملاق ويكفي ان نشير للتجربة التي خاضها المهندس أسامة ونسي وأعضاء لجنته وبالمثل يمكن ان نشير للتجربة الحالية في نقاط عديدة تؤكد ان التعين لن يخرج من حيز الإستثناء حتى وان سعى ويسعى الأن من يديرون النادي لإطلاق فرية الإستقرار المتكامل سواء كان مالياً أو إدارياً أو فنياً فهذه الثلاث محاور لن نجادل كثيراً من قال أنه سيوفرها وسنقول له أن منتوج ما أنجزته اللجنة الحالية فيها يمثل صفر كبير ويمثل فقط حالة تحكي عن التعين وعدم جدواه رغم ان بعضهم يريد ان يقنع أهل المريخ بمسألة حل كل المشكلات خلال شهر ونصف هو ما تبقى من عمر لجنة التسير الحالية.
وهج اخير
*ظل رئيس نادي المريخ الحالي يدير النادي لعقد ونيف من الزمان ولم يستطع الرجل ان يوفر طوال تلك السنوات ما وعد به عبر حديثه لإذاعة هوى السودان والأن وفي ظل التعين كرر الرجل حديثه عن أنهم أتو لبسط الإستقرار في كل النواحي.
*رئيس نادي المريخ ظل خلال السنوات الماضية يهدم كل ما يبنيه ولم يتوصل بعد لتلك الحقيقة المريرة لان هنالك من ظل يهتم بتجميل كل التخريب المصاحب لما يقوم به ولا أعتقد ان الحديث فقط عبر الوسائل الإعلامية يمكن ان يغير حقائق ظلت محفوظة عن ظهر قلب، فالوالي هو الوالي وان تغيرت الأوضاع من حوله لكنه ظل هكذا على ذات الوتيرة التي تستسهل تحقيق الغيات وتستسهل حدوث النجاحات بلا أقدام صلبة تنهض بركام تجاربه الإدارية والتي فيما يبدو انها ظلت تفر دوماً ولا تخضع لاي تقيم شخصي منه وهذا السيناريو أعتقده إعتقاد لان التشابه في مآلات التجارب والتشابه في النتائج والتكرار الممل لا يفارق اي لحظة حكم فيها نادي المريخ.
*الإستقرار بلا مجلس إدارة منتخب وعبر لجنة معينة ظل أعضائها على حالة من الخصام والتنافر هو ما ينتظر معه المريخاب حدوث إستقرار حسب وعد رئيس النادي الذي للأسف ظل منذ قدومه معيناً يطلق كباسيل كثيرة حول واقع نعم ينشده المريخاب، لكن مع ذلك فشل "الرئيس المحبوب" ان يحول هذا الواقع سواء بالتعين أو في ظل المجالس المنتخبة فشل فشلاً ذريع في تحويل هذا الواقع لحقيقة فلا إستثمارات أحدثها رغم ان المريخ لوقت قريب كان يعتبره الأفارقة والعرب من أثرياء القارة ولا نجاحات كروية حققت لتوازي ما تم صرفه من أموال سواء كان على المستوى الأفريقي أو المحلي وبالطبع الحديث عن الإستقرار الإداري تنافيه حقيقة التعين الراهنة وثانياً إستقالاته الشائعة.
*إستقرار بلا مجلس منتخب حديث للإستهلاك يارئيس المريخ.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019