• ×
الإثنين 17 مايو 2021 | 05-16-2021
زاكي الدين

ضياع الحقائق سبب الأزمة(2-2)

زاكي الدين

 0  0  1134
زاكي الدين

*في المقال السابق أشرت إلى ان حالة الإهمال وعدم الإهتمام الإداري بدعم كوادر المريخ لتأخذ مكانها داخل أروقة الإتحاد هو ما قاد المريخ لهذا المنقلب الذي باتت معه علاقة المريخ بإتحاد الكرة قائمة على لهجة عدم الإئتمان وتغلفها مخاوف عديدة وعدم ثقة في شخصيات إدارية وحكام ولجان والكثير من ما إنتج كان علاج المريخ له قائم على لغة تقليدية من جانب مجالس الإدارات المتعاقبة تمثلت في بيانات لا حصر لها وتمثلت في مواقف ومشاهد باهتة وبايخة ظل يسجلها الجانب الإداري وكل تلك المواقف لم يكن من بينها وسيلة ناجعة لإنهاء تلك الحالة أو تجاوزها بالعودة تدريجياً لإرث كان تجاوزه من قبل مجالس الوالي المتعاقبة جريمة كبيرة في حق المريخ الذي ظل الكثير من إعلامييه يسلكو ذات الدروب التي يسير عليها النهج الإداري وهذا الواقع أفرز قناعات راسخة لدي الجميع بأن المريخ مستهدف في جميع الأحوال وهذا السيناريو للأسف خلق هلامية مصطنعة لشخص المريخ الذي بات بفضل التناول الغرائبي لحتمية انه مستهدف وان لن ينجو من هذا الحكم وانه لن يبارح سالما متاريس لجان البرمجة التي بات يضعها كثر في قالب "الإستهدافات" المتنوعة على شاكلة حكام الخرطوم وخلافوا من "أشباح مخاوف" حتى إن وجدت إلا ان تعزيزها وتضخيمها بتلك الصورة المكثفة قزم من ذلك البعد التاريخي الأثير لنادي عملاق ظلت تسقطه الأخطاء المرتكبة داخل أسواره وظلت تسقطه حالة اللاوعي التي يتناول بها كثر ما يدور وما يجري.
*هنالك تساؤلات مشروعة يمكن ان أطرحها هنا لأوكد فقط ان الحديث المكثف عن الظلم المستمر من قبل الإتحاد ولجانه حتى وان كان يحدث بإستمرار لكنا ظللنا على حالنا نشكو فقط ونندد وننتحب عبر إصداراتنا الصحفية وما يصدره من خلالها من جبلو على توثيق تلك الحالات حتى يومنا هذا، فهل يعقل ان يكون ذات الإتحاد مستمر لأكثر من (10) سنوات بلجانه وبرجالاته وهو يمارس المظالم بإستمرار على نادي جماهيري رائد يعد الأكبر والأعرق في هذا البلد فليسأل من وثقو كل تلك التجاوزات أنفسهم عن سر إستمرار هذا الواقع وعدم إتخاذ اي مواقف واضحة منه من قبل مجالس المريخ المتعاقبة بقيادة جمال الوالي الذي تفشت في عهوده كل المساوئ الحالية والتي مازال يتم تناولها في ذات الإطار المندد والناحب والذي أثبت ان لا جدوي ترجى منه في إحداث اي تغير لإنهاء أزمة المريخ مع إتحاد الكرة ولجانه.
*من وثقو تلك المواقف المتشابهة حسب ما يكتبو عن الظلم والإستهداف لو توجهو لإدارة النادي وقاموا بنصحها وإنتقادها ذاتياً لكان الوضع الأن مختلف، لكن للأسف فضل جل هؤلاء كبت الحقيقة وفضلوا ان يكون الواقع الذي يربط المريخ بالمؤسسة الكروية التي تدير النشاط بالبلاد ان يكون ذاك الواقع أداة لتعليق الإخفاقات ولتجيير ما يحدث من فشل فني ظل يصاحب تجارب إدارية عديدة مرت على المريخ خلال عقد ونيف تابعنا فيها إختلال كبير في موازين التناول الإعلامي وتابعنا فيها العجب العجاب من سياسات عشوائية أفرغت هذا النادي من ملامحه و أفرغته من هيبته التي لم يكتسبها بما يصدره هؤلاء ولم يكتسبها لأن له رئيس يفضل ان يكون هو مركز الإهتمام وهو الأداة الديناميكية لعلاقات شيدها المريخ عبر التاريخ بدفع كوادره داخل أروقة إتحاد الكرة والأن باتت من الماضي وبات المريخ بفضلها يلبس ثياب الغريب الضعيف الذي تتكالب عليه الأطراف وتتآمر لإسقاطه وهذه الجوانب كلها لا يتطرق لها هؤلاء ومع ذلك لا يكفو عن مر الشكوى من المظالم.
*المريخ أكثر ما ظل يغير فيه الأشياء ويجعل الناظر إليها يراها وهما هي الأشياء هو ذلك التناول الكورالي لوقائع لها مسببات نبعت من التعامل الإداري وما إنتهج من سياسات هلامية، لكن رغم ذلك لا أحد سيقر بذلك لان من أنتج كل ذلك ظل مبرأ بإستمرار من النقد وظل لا ينصاحه اي أحد حتى بات المريخ على هذه الحالة المتأخرة.
*تراجع المريخ فنياً يمكن ان يبرر لأسباب كثيرة لكن ان يتخلى المريخ عن قيمه وثوابته فتلك لم نعشها إلا في هذا العهد الغابر.
وهج اخير
*تابعت حديث رئيس نادي المريخ حول حالة العصف الأخيرة التي تعيشها لجنة التسير فلم أخرج منه بجديد سوى ان الرجل قد وعد أعضاء اللجنة بعدم التواجد خلال الأيام القادمة.
*الوالي من قبل قلت انه لم ياتي بجديد يذكر وهذا الأمر ظل يؤكد عليه بإستمرار، فالوعود هي ذاتها والحديث عن التسجيلات وخلافه من ترتيبات هو ذاته.

*أين الجديد يارئيس المريخ أين هو مشروع الشركة الصينية الذي وجدتموه امامكم لكن للأسف مازلتم لم تبارحو به نقطة الأوراق وتقليبها.
*أشدنا بقرار المجلس الأخير لان القرار كان سليم وجنب المريخ صدام بلا اي فائدة ويعبر فقط عن مواقف من نددو بالإمتناع عن اللعب وليس الإنسحاب وهذا الأمر كنا نود من رئيس النادي لو أتبعه بحديث واضح عن ترتيب لجنته لإقامة الجمعية العمومية عند نهاية التكليف الحالي، لكن الرجل فضل الهروب من الإجابة ولاذ منها بوعوده المتكررة والمتشابهة.
*على الوالي ان يفهم ان المريخ لا يشرفه كنادي رائد ان يدار عبر التعين لعامين وعليه ان يفهم ان حديثه عن بسط الإستقرار الفني والمالي والإداري لا يحدث عبر لجان تعين لثلاث أو ست أشهر.
*التعين أمر يفرضه ظرف محدد لكن لهجة رئيس النادي أوحت بأن عجلة التعين ستسمر خلال الفترة المقبلة وهذا بالطبع ان حدث سيكون السيناريو الأسوأ لنادي المريخ.
*اللجنة الحالية ماقدمته من عمل ضعيف غير جدير بمنحها شرف الإستمرار وأعتقد ان الوالي لو أراد الإستمرار في حكم النادي عليه ان يخلع ثياب التعين ويتوجه هو ومجلس الحالي نحو صناديق الإقتراع ونذكره انه إستقال في أخر عهوده بالمجالس المنتخبة لهذا أجدني أستغرب ايما إستغراب لقابلية الرجل الإستمرار بالتعين.
*لابد من إقامة الجمعية فهي الضامن الأبرز للإستقرار وما دونها لن يحقق اي إستقرار وكفاية تعين.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019