• ×
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 | 10-26-2021
موسى مصطفى

ادروب العودة غير المشروطة

موسى مصطفى

 0  0  1325
موسى مصطفى


لم يدم على استقالة ادروب ورفاقه 24 ساعة فقط ليرجعوا الى العمل مع زملائهم دون قيود او شروط بعد ان تضامنوا معا من اجل سحب الفريق من بطولة الدوري الممتاز لصناعة موقف للتاريخ بعد ان وقفوا ضد السيد عبد الصمد محمد عثمان
عبد الصمد قاد انقلابا على زملاءه في مجلس المريخ و لكن كان الهدف من ذلك هو انقاذ المريخ و كرامته و كانت جماهير المريخ قد قابلت عبد الصمد بالهتافات القوية و هي تقابله بالوفاء بعد الاعمال الجليلة التي قدمها خلال الفترة الماضية خاصة انه كان المسئول الوحيد عن الصرف داخل نادي المريخ بينما يتفرج البقية بل وصل بهم الامر الى محاربته و تصفية الحسابات مع رجل انقذهم من غضبة الجماهير
عبد الصمد يستحق الاشادة و التقدير بدلا من محاربته و تصغية الحسابات معه وابعاده من رئاسة القطاع الرياضي بالمريخ
بالامس اتضحت الحقيقة وتعرفنا على من تهمه مصلحة المريخ و الآخرين الذين يحاربون ابناء المريخ الاوفياء
متفرقات
عثمان ادروب و رفاقه لم يستفد منهم المريخ ووجودهم او ذهابهم لا يحس به احد و هم خصنا على المريخ
من هددوا الوالي وعبد الصمد و تقدموا بالاستقالة قالوا انهما من اميز الرجال و انبلهم فما الجديد اذا؟
ما يحدث في المريخ محير جدا
الذين لا يملكون حتى نفقات تسجيل لاعب اصبح لهم كلام ورأي
من لا يملك ميزانية تسيير نادي مثل المريخ عليه ان يسكت و ينقطنا بسكاته فالمريخ لا يحتمل ازمات لان امامه تسجيلات و مباراة قمة
على عصام الحاج و رفاقه ان يسكتو و يلزمون دارهم حتى نهاية الموسم
اخيرا
حاولوا نفي الاستقالات و لكن الامر انكشف و المخطط وضح لجماهير المريخ
لم يولد بعد من يسحب المريخ من الدوري رغم انف جماهيره
الجماهير التي حضرت مباراة الاهلي قالت كلمتها و كان يمكن ان تحدث كارثة لو استجاب رئيس المريخ لرغبات بعض المشجعين
المريخ اصبح في خطر لان قراره اصبح في ايدي متعصبين و متشنجين
التصعب غير مرحب فيه في اندية جماهيرية كبيرة مثل المريخ فالتعصب خطر على الملاعب الرياضية و حياة المشجعين
على التسيير ايقاف المتعصبين وبعض المشجعين الذين كادوا ان يعصفوا بالمريخ
اخيرا حدا
عصام الحاج كتب اكثر من اربعين مقالا في رئيس المريخ جمال الوالي وصفها فيها بالديكتاتور و قال ان المريخ لا يحتاج لجمال و يحتاج الى المؤسسية و طالب بمحاربة التعيين و العودة الى الديمقراطية
انكشف عصام بعد ان وضع الوالي على قائمة التعيين مع رفاقه و ركض خلف الوالي ختى يعتمد القائمة التي حشد لها كل المختلفين و المتصارعين
قضية المريخ الاخيرة كشفت حقيقة عصام و انه هو الديكتاتور
لجنة التعبئة المريخية واصلت فشلت و كان منظرها بائسا و ظهورها هزيلا لوحة قماش بلا فاعلية
مشجعوا المريخ ملأو المدرجات بينما فشلت لحنة القماش في ان تقول كلمتها
خمسة اشخاص لا يمثلون جمهور المريخ و لا ادري من اقنعهم و قال لهم بانكم الافضل و الاميز؟
لو اعتمدنا على لوحة القماش لخسرنا مباراة النمور
المشجعون الحقيقيون قالو كلمتهم بينما لجنة القماش توارت خجلا و ذهبت لموقعها المفضل بين الاقطاب في المدرجات لمتابعة المباراة
انصح لجنة القماش واقول لها لصيق الطين في الكرعين ما بيبقى نعلين!!
الافضل للجنة القماش الاستقالة وترك التشجيع لان المريخ لا يشجع بالمراسلة
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : موسى مصطفى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019