• ×
الثلاثاء 22 يونيو 2021 | 06-21-2021
الصادق مصطفى الشيخ

مع الامتداد مرة اخرى

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  771
الصادق مصطفى الشيخ

قبل عطلة عيد الاضحى تحثنا عن فاجعة ملعب الامتداد التاريخى الذى ادعى رئيس المؤتمر الوطنى بالمنطقة ملكيته للملعب الكائن قبل ان توجد حكومته وحزبه على ارض السودان الطاهرة وقلنا ان القوانين والنظم والمسئولين عنها لا يختشوا وينظروا ويدافعوا عن شخص واحد يملك بضم الياء اكثر من ثمانية الف متر فى وقت يتم فيه نفى ابناء الولاية الذين اسسوها الى اقاصى الشمال الامدرمانى وما بعد الجبيال والحارات البعيدة ويستاسد دونهم بارضهم التى رعوها وشيدوها بانفاس اجدادهم الكادحين
حتى ان كانت هذه الناحية الانسانية التى تعتبر احد اهم حقوق الانسان والنظام بالبع لديه حساسية من هذه الناحية فان الارض المنتهكة ها هنا ملعب ومتنفس لاكثر من 13 الف نسمة يمارس فيه الشباب الرياضة والمناسبات الاجتماعية وحتى صلاة العيد وحتى لو لم تمارس فيه هذه العادات الاجتماعية لماذا يمنح ملعب بحدوده المذكورة لشخص واحد مهما كانت صفته رئيس لجنة شعبية او رئيس مؤتمر وطنى ماذا قدم للمنطقة والبلد حتى ينال هذه المكرمة التى اقسم اهل الامتداد انهم لن يدعوها تذهب له باردة حتى لو دعا السلطات وفرق المتجمعين بالقوة
نحن نستغرب لقوة عين وجهالة امثال هؤلاء الذين لا يحترموا الاعراف والقيم لقد اقبل هذا المدعى على ردم الملعب بالحجارة والناس تمارس فيه الصلوات وكرة القدم وحينما اقبلوا على اذاحتها كان مصيرهم السجن والمطاردة وحتى الجرافة التى استاجروها لاذاحة دنس الطفيلية تم اقتياده ايضا للسجن وطلب منه والاخرون تدوين تعهد فى وقت كان المتغول الاحق بتدوين هذا التعهد لانه اغتصب ارض ليس له بالقانون الذى يمنع اى تعدى على الميادين العامة ولو كان كم هى موضة المتغولين فى برى وشمبات والجريفات بانهم اشتروا من الحكومة وعليها ان تعوضهم اولا فهذا شانهم مع الحكومة وابواب القضاء مفتوحة لكل متظلم واننا نعلم انهم لن يلجاؤا للقضاء حتى لا يواجهوا بالسؤال عن من اين لهم اموال شراء هذا الملعب واين فتح العطاء لبيعه ولماذا؟
وان كان العطاء صحيحا فى حالة متغول ملعب الامتداد وهو يحمل صفة رئيس حزب النظام بالمنطقة لماذا لا يشتريه لحزبه اذا علمنا انه لن يشتريه للعامة
لاهل الامتداد قضية عادلة ولشباب ملعب الصحراء مليون حق فى الذود عن مكتسباتهم ولن تستطيع قوى فى الارض نزع الملعب التاريخى حتى لو حاول معتمد المحلية تسكين الامور وتخدير الجمهور فقد تبقت لحظات لسقوط الارزقية وبائعى قوت الشعب وسماسرة الاراضى فعضوا بالنواجز يا اهل الدرجة الثالثة واصلوا صمودكم ووقفاتكم الاحتجاجية وسيهرب المجرم من تلقاء نفسه كما هرب عن مواجهتكم الكثيرون
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019