• ×
الثلاثاء 22 يونيو 2021 | 06-21-2021
حسن فاروق

هروب عصام الحاج...

حسن فاروق

 0  0  1915
حسن فاروق



○ علي غير العادة ظهر عصام الحاج مساعد رئيس اللجنة الحكومية لتسيير نادي المريخ، مرتبكا عاجزا عن تقديم اجابات واضحة للازمة المفتعلة التي فجرتها اللجنة لصرف انظار انصار النادي عن فضيحة فقد الدوري قبل اسبوعين من نهايته، وعن الفشل الذي تواصل طوال 14 عاما سارت فيه الكرة السودانية بساق واحدة تتمثل في السيطرة الواضحة لفريق الهلال علي كبري بطولات السودان الكروية (الدوري الممتاز)، تحدث الرجل كثيرا ولم يعكس موقفا واضحا للجنة الحكومية لتسيير النادي بعد قرار لجنة الاستئنافات برفض الشكوي (الفالصو) في لاعب فريق الهلال شرف الدين شيبوب.
○ فقد هرب عصام الحاج في الحوار التلفزيوني مع برنامج (ساعة رياضة) بقناة الشروق الفضائية من الاسئلة المباشرة حول موقف النادي من الازمة، والخطوات التي سيتم اتخاذها في حال لم يتم النظر في طلب الفحص الذي (سيقدم) اليوم الاحد وهو يوم مباراة الفريق المعلنة امام فريق الاهلي شندي، واكتفي بتكرار حديث ممجوج عن فشل الاتحاد السوداني واهمية الاطاحة به، وانه وانه وانه، وغياب المؤسسية، وغياب المسؤولين في الاتحاد السوداني، ويبدو ان الرجل في غمرة انفعاله واجتهاده في الابتعاد عن اصل المشكلة، وفشل لجنة التسيير الحكومية في اتخاذ قرار واضح حول الحق المزعوم، نسي ان الاتحاد السوداني ليس نادي المريخ حتي يحرض السلطة ممثلة في الوزير والوزارة للاطاحة به، وتعيين لجنة تسيير جديدة، عصام الحاج البارز اعلاميا من خلال التصريحات والحوارات، بدون صفة شرعية ومن خلال لجنة تسيير حكومية لتسيير النادي، اغتيل فيها القانون بعد ان ذبح في وضح النهار وامام مرأي ومسمع من الجميع، يطالب في العلن بالانقلاب علي اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية وتعيين لجنة بديلة للاتحاد الحالي .. تخيلوا الي اين وصل بنا الحال؟
○ عصام الحاج الذي صدع رؤوسنا بانشاء تاريخية منذ ان عرفه الوسط الرياضي عن المؤسسية والعلمية والمنهجية، وكيفية ادارة النشاط الرياضي، آخر من يتحدث الآن عن ذلك، بل هو اكبر الداعمين لعملية التخريب الممنهج الذي يسود الوسط الرياضي، والغريب ان عضو اللجنة الحكومية غير الشرعية التي اغتالت الديمقراطية في النادي الكبير، يتهم الاتحاد بممارسات نتفق حولها، ولكنها لم تصل المرحلة التي قاد اليها مع اعضاء اللجنة الحالية نادي المريخ، ووصولوا به الي حاله الحالي الذي يغني عن السؤال.
○ نادي ضعيف، مفكك، بداخله حاله من الاحتقان والصراعات المعلنة والمستترة، وهي ايضا لاتختلف ان لم تزد عن الازمات والصراعات التي يعاني منها الاتحاد السوداني لكرة القدم.
ويكفي ماكتبه الزميل نصرالدين الفاضلابي رئيس تحرير صحيفة ( الزعيم) في عموده امس تعبيرا عن الواقع الذي يعيشه النادي الكبير مع اللجنة الحكومية لتسيير نادي المريخ، والذي في جزء منه مايلي: ( رغم ان الشعار المرفوع في القلعة الحمراء هذه الايام ( الوقفة القوية ضد الاتحاد واسترداد الحقوق الضائعة)، الا ان واقع الديار الحمراء يفصح عن صراعات ( مريخية مريخية)، وضرب المريخاب لبعضهم البعض ( وكمان تحت الحزام) بدلا من التوحد والبخث عن الحقوق الضائعة بالتفكير الجماعي والاتفاق علي تحقيق مصلحة المريخ اولا وتعطيل الخلافات الشخصية، وتاجيل كل خطوات تصفية الحسابات،
○ وعن تصفية الخسابات في المريخ ولاحرج، فهناك من اعمتهم الضغائن واقفلت علي قلوبهم الاحقاد، ونسوا او تناسوا انهم جميعا شركاء في عشق كيان يمر باحرج اللحظات واسوأ ظروف يمكن ان يعيشها بعد ان ذهبت به لجنة التسيير السابقة في طريق الدمار والضياع، الهدف لم يعد هو الاتحاد والقضية ليست ظلم المريخ واستئناف شيبوب، الهدف صار انتقام مريخي مريخي، وجدال مريخي مريخي، ومحاولة انتصار المريخي علي المريخي اولوية ، وقبل البحث عن الحق الضائع في ردهات الاتحاد ومكاتب لجنة الاستئنافات) انتهي ..
○ هذا جزء من الواقع الذي يعمل عصام الحاج وعدد من اعضاء اللجنة الهروب منه بافتعال الازمات، لذا قبل ان يدعو عصام الحاج للاطاحة بالاتحاد، عليه اولا مغادرة المقعد الذي يجلس عليه بدون صفة شرعية من اجل المريخ.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسن فاروق
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019