• ×
الثلاثاء 27 يوليو 2021 | 07-27-2021
زاكي الدين

المريخ يعيش محنة..

زاكي الدين

 1  0  1567
زاكي الدين

*الناظر لحالة العصف الدائرة في المريخ بسبب قضية شيبوب يخيل إليه ان الإدارة ظلت تلعب دورها بالكامل وان اللاعبين ظلو يركضون بعنفوان داخل المستطيل الأخضر وان الإعلام ظل يلعب دوره الرقابي والناقد بصورة موضوعية تدعم الإيجابيات وتشير بوضوح للسلبيات ووفق ذلك يتم إسقاط رؤى متعددة تصب في مصلحة الإرتقاء بالمريخ مستقبلاً فكل هذه الأشياء المذكورة تعاني من خلل تنفيذ وتنعدم أجزاء منها ومحصلتها بلا أدنى شك لا تخرج من واقعنا الراهن على مستوى فريق كرة القدم وعلى مستوى عناصره وعلى مستوى الكادر الفني والإداري الموجود وعلى مستوى ماينتظر المريخ من مستقبل غير معروف الشكل والملامح، وهذا الواقع للأسف ظل وليد شرعي لغياب الوعي عن الجسم الإداري الذي تختلط عليه الكثير من الأشياء ويكفي فقط ان نشير للجنة الحالية التي أرتصفت امامها مشكلات واضحة وكان عليها فقط ان تعمل بإجتهاد على القضاء على تلك الأزمات لتهيئ الأوضاع في المريخ لمرحلة مقبلة تقوم على الإستقرار الإداري عبر إنتخاب مجلس إدارة جديد يقوم هو بدوره بترتيب الأوضاع والإنتقال بها لمصاف البحث عن التفوق الكروي سواء كان محليا أو قاريا، لكن للأسف كلما يخرج المريخ من نفق إداري يدخل لآخر أكثر قتامة وضبابية وما يجري الأن يشير بوضوح لإستفحال واقع الأزمات الإدارية، فلجنة التسير الحالية رغم إدعاء أغلب أعضائها عندما تم تعينهم أنهم بصدد حل مشكلات النادي سواء كانت مالية أو إدارية إلا ان الذي ينظر إلي منتوجهم عقب التعين يضرب كف بكف ويخيل إليه ان المريخ الوطن الجميل قد صار بين ليلة وضحاها سوريا أخرى بفضل الكم الكبير من التنافر وبفضل العشوائية التي تتحدث عن نفسها في إدارة جميع الملفات وبفضل الوعود البراقة، والتي ظل يدغدغ بها أعضاء اللجنة مشاعر جماهير النادي دون ان يوفو من تلك الوعود مثقال زرة، ففريق المريخ حتى كتابة هذه السطور مهدد بفقدان المركز الثاني بفضل الإدارة الحالية والتي خيبت الأمال منذ ان ولت أمر الفريق للثنائي محسن وبرهان وبالطبع يتذكر الجميع ماخلفه هذا الثنائي والأمر لم يقتصر فقط على ذلك فلقد تابعنا العديد من الغيابات بالنسبة للاعبي الفريق وبأسباب متفاوتة كان للجنة نصيب منها خاصة من تغيبوا بسبب المستحقات ومن أعلنت اللجنة أنه لايصلح لأداء كرة القدم كجابسون وهنالك جزئية مررها الجميع دون توقف وهي عملية دفع نصف مستحقات اللاعبين التي لها تأثير على مردود اللاعبين خاصة ان الأوضاع في المريخ فصلها من دعمو تعين اللجنة الحالية على هذا المنوال وهذا أرث أطر له من أتو بلجنة البص مما كان يحتم على الإدارة الحالية ان تستصحبه في قاموس إدارتها للوضع، لكنها لم تفعل ولم تجد من يلفت نظرها من إعلام ظل ينافح ويتناول أمور المال في النادي بتفاصيلها الدقيقة قبل مقدم لجنة البص التي أسهمت في تمدد الإخفاق بعد ان كان بالإستطاعة تجاوزه وحتى التغلب عليه لان المريخ عقب أنتهاء أمد اللجنة السابقة كان في قلب المنافسة على البطولات خاصة بطولة الدوري، لكن للأسف إنحدرت نتائج الفريق وتدنت للصفر حتى وصلت لمرحلة ان نخسر بالخمسة على ملعبنا.
وهج اخير
*مايحدث في المريخ الأن لا يقود المريخ لعافية قريبة بل ستظلل الإخفاقات سماء الأحمر بمزيد من النكسات التي أصبحت عادية في ظل وجود لجنة الهنا التي انجرفت بكلياتها خلف قضية يعلم القاصي والداني أنها ليست مربط فرس إخفاقات المريخ وان نسبة نجاحها وكسبها تعادل صفر كبير ومع ذلك يتماهى الجميع بحس كورالي واحد خلف لجنة تخلت عن جميع ما أتى بها لتتفرغ فقط لتأكيد أنها عجزت وما عاد بمقدروها ان تفعل شي في مجلس الشرف وفي أمر الشركة الصينية وفي أمر إقامة الجمعية العمومية التي تمثل رعب لهواة المناصب بداخل اللجنة التي إحتشد بداخلها أكثر المحبين للسلطة الأونطة والتي مهما طال أمدها لن تمنح هؤلاء قوة الشرعية التي تاتي بالصندق وليس عبر الإستجداء.
*قضية شيبوب أصبحت منصة إنطلاق للقضاء على الإتحاد العام، الإتحاد الذي ظل يدافع عنه بعض من يقودو الحملة عليه الأن وان عرف السبب بطل العجب.
*المريخ تختلط فيه الأشياء بفضل البعض وأغلب ما يطرح الأن يمثل فقط شعارات لصرف الأنظار عن حقيقة الإخفاق والتي لا تداريها الجقلبة والحديث الرنان عن حقوق المريخ التي فرط فيها هؤلاء عبر السنوات والأن فقط لان ذلك يصب في صالح شغل الرأي العام المريخي يتخذ جسراً للنفاذ من المساءلة التي تنتظر لجنة وعدت بالكثير ولم توفي بشي.
*المريخ توحيد الرأي فيه على الأشياء الإنصرافية بات أسهل من شربة ماء وهذا يعود بالطبع لتناقض البعض في التعامل مع إفرزات الأوضاع في النادي الكبير.
*لو أستحق عضو الإشادة من اللجنة الحالية سيكون هو عبدالصمد الذي ظل بعيداً عن ما يصنعه البعض في اللجنة الحالية عبر إجتماعات يحضرها خمس أو ست أشخاص من أعضاء اللجنة ال(28) ليقررو بعدها الي اين يتجه المريخ فهل هذه هي المؤسسية وهل هذا هو مستقبل الواقع الإداري وهل هؤلاء يؤطرو لنهج و أرث إداري يمكن ان يفيد النادي بالطبع لا.
*المريخ يعيش محنة كبيرة بفضل التعين ويعيش محنة كبيرة بفضل اللجنة الحالية وللأسف ستتواصل تلك المحن لأشهر قادمة.
*مباراة المريخ والأهلي في حال قام المريخ بتقديم طلب الفحص اليوم من الصعب ان تلعب في يومها وهذا الوضع بلا شك سيدخل اللجنة المنظمة في حرج كبير خاصة انها ستلجأ لتأجيل اللقاء ليوم واحد وهذا الأمر قد لا يقبله الأهلي وهنا ستتولد أزمة أخرى.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019