• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
سيف الدين خواجة

الله يسمع منك .......يا كردنه !!!

سيف الدين خواجة

 0  0  2016
سيف الدين خواجة

*لابد ان نسوق التهنئة مثني وثلاث ورباع الي مليون بمتوالية عددية وهندسية لرئيس الهلال اشرف الكاردينال واعضاء مجلس ادارته وللجماهير الوفية علي عودة الكأس لمستودعها الطبيعي وبيت طاعتها المحبوب والمفصل عليها مقاسا واختيارا كما قال لي استاذي وشاعرنا الفحل الراحل محي الدين فارس ذات منافسة بدوري الخرطوم ان كأس الدوي مفصل علي الهلال مبتدأ وخبر وميلاد ومنتهي ومشتهي كان رحمه الله دنفا كلفا بحب الهلال ودخلت معه متخفيا مباراة افتتاح استاد الهلال ووداع الامير الحقيقي للزمن الجميل صديق منزول الذي اشاد به الرئيس نميري وهو يمر الساعة الخامسه عصرا بجوار ديوان المراجع فيشاهد عربه متوقفه دوما في هذه المواعيد فتساءل لمن هذه العربه الوحيدة فكان الرد (انها عربة الامير صديق منزول الذي لا يغادر مكتبه الا بعد الخامسه بعد ان ينهي كل عمل اليوم ) فرد نميري ضاحكا (حق له ان يكون اميرا للبلاد كلها ) وهو منزول نفسه الذي سالوه عن قانون الكرة ومشرف اللغة الانجليزية برعي احمد البشير فرد مشيدا (بانه احسن لاعب سوداني يفكر في تصريف الكرة قبل ان تصله ) نعم انه السودان الذي كان !!!
*لاشك ان الكردينال يستحق التهنئة لما بذل واعطي بغير امتنان وخطي في وعده بالجوهرة خطوات لمشارف الانتهاء وستكون في صورتها النهائية حدثا يهز الوجدان دموعا وتمني مما يسوده رئيسا لاعوام قادمه وهو يستحق بما يفعل دون ان نتوقف لحظه عن انتقاده تصويبا لا تخذيلا وافكارا لا اختزالا فلا تنكر العين ضوء الشمس الا عن رمد وليس هذا من شيمنا فالرجل رغم تفاصيل الاخطاء الصغيرة التي كان يمكن بقليل من الاناة والروي تجنبها لكنه اعطي عطاء من لا يخشي الفقر ونامل ان يكون كل ما اعطاه مدونا بمهنية عاليه لنحفظ لكل ذي حق حقه ولان ذلك يفيد في عدة نواحي مالية منها الاستهلاك وكيفية التعامل معه ثم لاحقا في اعادة التقييم للتمويل لما هو اكبر بحيث من هنا تتوالد وتتراكم الثروة ويتخلص الكيان رويدا رويدا من جيوب الاشخاص الي عالم الشركات لان اعادة التقييم نفسها تعطي المركز المالي قيمه في سوق الاوراق المالية بل وتساعد في تكوين الشركه مبتدأ !!!
*لقد كان الاحتفال بتلك الصورة رائعا في مظهره ومخططا له بعناية فائقه ومتلازما للمناسبة وكان سيكون احلي لو كان للمرة الثانية علي التوالي لتبدا مرحلة التوالي الثاني لولا الانسحاب غير المبرر السنة الماضية فكانت بحق سهرة جميله ابكت الناس واسعدتهم واغنتهم بعشاء فاخر من الفرح الممزوج بالمحبة الصافية من القلب الي القلب بعودة الحبيب النتظر بعد غياب قسري !!!
*فقط نقول للذين اعترضوا علي نقل الاحتفال نقول لهم راجعوا ذاكرتكم وما تكتبون فليست هذه هي المرة التي تفعلها قناة النيل الازرق هذه ناحية والناحية ان سوق الاعلام مفتوح علي المدي لمن يدفع طالما ما صار لكل شئ ثمنا قل او كثر لا يفرق وان لم تنقل هذه القناة لنقلت اخري اما الناحية الثالثة فهذا من عمق المهنية التي يتباكي عليها الاخرون المهنية التي سافرت من اعلامنا الرياضي واغتربت بل واختطفت لمدارات ابعد ما تكون عن المهنية ولو كانت هناك جهات تطبق القانون لراينا من الاحكام العجب العجاب اما رابع الاشياء الذي لا يغيب عن بالنا ان المهنية لو كانت بالانتماءات الضيقة وانظر بعين واحدة باتجاه واحد لكان لربان القناة قول فصل لو مهنيته وهوالمشهور والمعلوم انه انيس مسامرة امير امارة الضفه وهو الذي يكاد يغني له مع الكابلي (كاني حداك ظل مشتول ) لكن مهنية الرجل جعلت قناته الاكثر مشاهدة لخبطاتها المهنية وكفي !!!
*واخيرا نتمني علي الرئيس الا يطلق التصريحات علي عواهنها فالنار من مستصغر الشرر والموسم في خواتيمه يحتاج لصمت الاريب وقول الاديب وكأس السودان علي الابواب ومعلوم ان الاشارات المبهمه والسالبه للها اثارها علي عطاء اللاعبين بفقدان التركيز لعشوائية الشطب وسوق النخاسة لصحافة لا تعرف المهنية وانما تعرف كيف تتكسب ولو بذهاب ريح الاندية لتدور في الحلقة المفرغة وهذه الحلقة هي ما تعتاش عليه الاقلام !!!

***هوامش علي لقاء الرئيس :ـ
**قيل قديما في فنون الحكم والادارة (الا تعد الناس ما لا تثق في انجازه ) وقول الريس بان عام 2017هو عام البطولة الافريقيىة من حيث الامنيات (يسمع منك الله يا ريس ) ونتمناها الان قبل الغد ولو كانت تشتري لاشتريناها وكفي ولو كانت الاماني تشتري لتتحقق لفديناها بانفسنا وما نملك ولكن الواقع يقول بغير ذلك الا حظا وحظ الهلال (ضكر اغلف ) دائما وابدا خاصة للظلال الزرق في غبابات كينيا والملايو لا تقبل بذلك والاهله في شغل عنها الا ان يكون حظ الرئيس مولع وملعلع ويا الف اهلا وسهلا به ونتمني ذلك من كل قلوبنا لانا ببساطه نستحق ذلك منذ ازمان بعيده جدا منذ1966ولكن نتنكب الطريق لاننا اساسا لم نسلكها!!!
*طريق البطولة الافريقية ولاستدامتها تحتاج لاستراتيجية بخطط تفصيلية ولصبر ونفس طويل طالما ما قلنا اننا مللنا البطولات المحلية فعلينا طريق البناء وتحمل الشقاء وتحمل تبعاته واول هذه التبعات جهاز فني مقتدر وله تجارب ثرة ويعطي زمنا اقله 3سنوات دون النظر لما يحدث محليا مع ثبات تشكيلة اللاعبين والادارة والاجهزة المصاحبه وهذا ما لا نملكه في اي فريق في السودان عدا الخرطوم الوطني وما شهده الهلال في الموسمين الماضي والحالي يقف دليلا شامخا اننا ابعد ما نكون علي مجرد التنافس ناهيك عن البطولة ذاتها !!!
*وشخصيا اري ما فعله المريخ الان هو الاصوب في استجلاب مدرب يتابع خلال الموسم ليستلم الراية في الموسم القادم وقد وضع خططه وبرنامجه واحتياجاته وهذا يذكرني ما حدث مع الالماني رودر الذي شاهد نهاية موسم واستلم ونال تلك الكأس وليته استمر ويبقي علي اهل المريخ شئ هو الصبر لفترة اقلها3 سنوات وان كانت المؤشرات لا تبشر بصبر ولا يحزنون وتلك اولي مشاكلنا الراتبة لان الاعلام لا يوافق لتحريضه الجماهير علي نتائج سنوات الاساس في البطولات المحلية وهنا مكمن الخطورة خاصة الطبالين الزمارين في الاعلام وما اكثرهم !!!
* ايضا في حديث الرئيس عن التسجيلات كلام لا يبشر بخير حيث قال سننفذ التوصيات الفنية والفنية هذه هي المشكله التي تؤرقنا واي فنية هذه التي تقيم مجزرة وهل هذا يطمئن الجماهير علي مستقبل موعود ببطولة افريقيه نامل حقا ان تاتي هذه البطولة بالحظ لان الواقع والوقائع والمؤشرات جميعها لا تؤكد ان عام 2017هو عام بطولة الا بالحظ وسعداء ان يحالفنا ولو مرة واحده ومرة اخري (الله يسمع منك يا كردنه)!!!


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019