• ×
الإثنين 20 سبتمبر 2021 | 09-19-2021
النعمان حسن

علينا ان نتقبل العزاء لمنافسة كرة القدم التى فقدت القيم

النعمان حسن

 8  0  1446
النعمان حسن




طوال السنوات الماضية ظلت منافسات كرة القدم تشهد تردى القيم
الاخلاقية التى تقوم عليها المنافسات فى الملعب بسبب التدنى الادارى
والانحراف الجماهيرى من عشق للعبة الحلوة للتعصب الاعمى الذى افقد
المنافسة كل قيمها الاخلاقية حتى اصبح كل موسم يشهد من الانفلاتات ما
لايتصوره عقل بعد ان لم يعد للقيم الاخلاقية اى وجود وفى حقيقة الامر ان
السودان رضينا ام ابينا لم يكن ولايزال غير مؤهل للنقلة الحضارية التى
شهتها الكرة عالميا تحت ظل الاحتراف الذى يتتطلب نقلة ثقافية كبيرة لا
نملك مقوماتها بعد ان اصبح المعيار للتنافس الاحترافى المال ودول التخلف
ومنها السودان فانه كلما هيمن المال على ساحتها انتشر فيه الفساد
وبصورة تتضاعف سلبياته من عام لعام حتى لم نعد نلمس اى مؤشر لان تعود
للرياضة قيمها الاخلاقية قبل ان يهيمن عليها الطمع فى المال الذى اصبح
المعيار لكل شئ وما ضاعف من كوارث هيمنة المال عوامل عديدة لعل اهمها:

اولا التدنى الادارى فتاريخيا كانت ادارات الاندية من ارفع قامات الشعب
السودانى علما وثقافة من كبارات رجال الدولة فى كافة المرافق الامر
الذى شكل حصانة اخلاقية ضد اى انفلات ولكن ما شهدته الكرة على كل
مستوياتها من تدنى ادارى ضاعف من خطورته تزامنه مع حاكمية المال الذى فرض
وجوده على الساحة الكروية واصبح هو الهم الاول لكل قطاعات كرة القدم
حتى سادت الكرة ثقافة السوق التجارى التى تفتقد كل القيم الاخلاقية

وثانيا تدنى المستوى الاكاديمى والثقافى للاعبين فاللاعب فى زمن
الهواية والمتعة وقبل ان يغزوها حب المال كانوا من ارفع قامات المجتمع من
مهندسين وقضاة ومحامين وخبراء زراعيين واقتصاديين ومعلمين وكبار ضباط
الجيش والشرطة وغيرهم من قامات المجتمع الرفيعة الذين لا تشكل ممارسة
الكرة ومنافساته اى تاثيرات سالبة على حياتهم حتى تصبح مطامع مادية

وثالثها واكبر افاتها ان هذا الواقع كما هو حال السوق فلقد انجبت المطامع
المادية طبقة السماسرة الذين تتضاعف اعدادهم كل يوم رغم تنوعها والذين
تعلوا مصالحهم المادية على القيم الاخلاقية التى كانت تحكم التنافس
الشريف

اليوم وبسب هذا التدنى والذى تؤكد كل المؤشرات انه يزداد سواءا من عام
لعام فانه لم يعد هناك من يقبل الهزيمة ومن يرفض تحقيق الفوز او البطولة
او يبقى فى الدرجة باى وسائل غير مشروعة من خارج الملعب مع ان قوام
المنافسة النصر والهزيمة وان البطل فى النهاية او البقاء فى الدرجة ان
يتحقق عن جدارة وقيم اخلاقية وليس باى وسيلة غير اخلاقية خارج الملعب
لهذا كيف يستقيم الحال وكل من يخرج مهزوما يبحث عن من يحمله الهزيمة
ووجدوا ضالتهم بصفة خاصة ان يحملوا الهزيمة للحكم وان يعتدى عليه ليس
من الجمهور وحده بل من الاداريين واخطر من هذا كله ان تدنى المستوى
الثقافى والفنى للاعبين ومطامعهم فى المال فان اللاعب لايتردد فى ان يغطى
فشله فى الملعب بالاعتداء على الحكم وبتشجيع من الادارات المتدنية لانهم
اصحاب مصلحة مشتركة مع اللاعب فى التهرب من مسئؤلية الفشل كما ان
الاداريين لا يمانعون فى انتهاج اى اسلوب من خارج الملعب يحقق لهم الفوز
والتهرب من الهزيمة

فمن منكم يصدق ان الهلال تلقى ثمانية هزائم متتالية من المريخ فى
الزمن الجميل ولم نشهد اى سوء السلوك
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 8  0
التعليقات ( 8 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    abdulbagi 09-29-2016 07:0
    صدقت ياستاذ فى كل ماذهبت اليه عندما كنا نقول الزمن الجميل يعترض البعض ولكنه اثبت بيان بالعمل انه كان زمنا جميلا. الكوره جميله والفن جميل والناس جميلين والدنيا خضراء وذاهيه كما مشروع الجزيره,
  • #3
    abdulbagi 09-29-2016 07:0
    صدقت ياستاذ فى كل ماذهبت اليه عندما كنا نقول الزمن الجميل يعترض البعض ولكنه اثبت بيان بالعمل انه كان زمنا جميلا. الكوره جميله والفن جميل والناس جميلين والدنيا خضراء وذاهيه كما مشروع الجزيره,
  • #4
    ibrahimdaffala65@gmail.com 09-29-2016 07:0
    الأخ \ النعمان كتاب المريخ اللارياضيين هم سبب الازمة. زى أبوشيبه و سلك العامل صلعتو زى ركبته كل يوم يكيلوا للحكام فى التهم وين الدولة وزى ما قال الشاعر \ أذا كان رب البيت للدف ضارب فشيمة اهل البيت الرقص .الحكام بشر ممكن يخطؤا. إتعلمو من السعودية حيث الادب و الخلق .واحد لمح بس على طول اخذ بالقانون وين نحن من دا.هذا تحريض على العنف و القتل . لكن ممكن عند الحكومة عادى ما هى أصلا بتمارس نفس الدور . لك الله يا ىالسودان.
  • #5
    ابراهيم علي 09-28-2016 09:0
    استاذ النعمان ماء تعليق علي ماء كتب في عامود الرشيد في صحيفة الاسياد واتهامات التي وجهها للمدرب محمد الفاتح من ابتزاز لي ادري الهلال في الفاشر وصمت نادي الهلال ومريخ الفاشر ومحمد الفاتح والاتحاد العام واين الصحفيين الذين كانوا يكتبون عن فساد الاتحاد العام لماذ صمتو ولم يعلقو وشكرا
  • #6
    عزالدين ابراهيم عبدالرحمن 09-28-2016 09:0
    الاخ النعماااااان حسن سوء السلوك الان كلو من الاعلام وكل يوم واليوم الثاني تصدر صحيفه رياضيه في السودان بلد عدد الصحف الرياضيه اكتر من عدد الانديه وعدد الاعمده اكثر من عدد سكان الكويت وعدد خبرائنا غي الرياضه اكثر من سكان قطر وعدد بطولاتنا صفر الحل حجب جميع الصحف الرياضيه وكل واحد يشوف ليه شغله ياكل منها عيش
  • #7
    عثمان جميل الدوحه قطر 09-28-2016 02:0
    أستاذي الجليل وصاحب القلم الرشيق الأمين الجميل والقانوني الضليع النعمان حسن صاحب أول صحيفة رياضية (نجوم وكواكب) في سبعينيات القرن الماضي وكتبت بها أنا .مواضيعك التي تطرحها دوما مواضيع مهمة ومفيدة جدا للقارئ الرياضي ولإداري الأمدية ولأعضاء الإتحاد العام وللجان التدريب والتحكيم وبالأخص للصحفيين الذين أساءوا للرياضة بصفة عامة ولإنتماءاتهم الضيقة فأصبحوا كالمشجعين الجهلاء ووسعوا دائرة الخلاف بين جماهير الأندية وأصبح الإعتداء على الحكام والمدربين شيئا مألوفا في ملاعبنا وسؤالي لك هل حكما بقامة الخليفه موسى أو أباروا أو عابدين عبدالرحمن أو شاكر النحاس أوالنعيم سليمان او أحدا من أولا شنكل أو القرقور أو كمال حمدي أن يجرأ ويركض فارا بجلده ويتسلق السياج الحاجز بين الملعب والجمهور أو أن يستطيع مشجعا ما بالإعتداء على أحد المدربين من أمثال عثمان الصبي أو السد العالي أو منصور رمضان أو سيد سليم أو ترنه.
    الجمهور في العهد السابق كان جمهورا ذواقا للعبه الحلوه ومؤدبا وكذلك الصحفيين من أمثال حسن مختار وشهلابي وعمر عبدالتام وكمال طه ومحمود شمس الدين واحمد محمد الحسن وشخصك وعلي حسن وكوركين وسورين وغيرهم أما الإداريين حدث ولا حرج شاخور وحسن محمد عبدالله وفؤاد التوم وحاج التوم وحاج زروق وحاج حسن عثمان وشدو وابو العائله وعبدالله رابح وحسن عبدالقادر والطيب عبدالله وغيرهم
  • #8
    العالمى 09-28-2016 02:0
    اتفق معك تماما فى غياب القيم عن الوسط الرياضي ، ولعل ابسط مثال الحالات التحكيمية المخلة التى ظهرت فى الوسط الرياضي والتى قصد بها دعم فريق معين الاوهو فريق الكاردينال حتى صار اسمه تندرا (المدعوم )، هل يعقل مثلا ان الدورى فى الأسبوع 32 ولم تحتسب ضربة جزاء واحدة ضده، الأهلى مدنى وسيد الاتيام لعب 18 مباراه لم تحسب ضده ركلة جزاء واحدة بينما لعب امام الوصيف المدعوم الضعيف فاحتسبت ضده 3 ركلات جزاء،
    مثال اخر هل تعلم انه لم تحتسب ضربة جزاء واحده للعالمى الاوحد.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019