• ×
السبت 31 يوليو 2021 | 07-30-2021
النعمان حسن

الجمارك ووزارة الرياضة يلعبان الون تو لصالح التجار

النعمان حسن

 0  0  1040
النعمان حسن





قناة اس 24 الجديدة استضافت رئيس الاتحاد السودانى للتجديف والكانوى
بمناسبة مارثون السيدات ولعل اهم ما افرزه هذا الحواراثارته لقضية
جوهرية كانت مصدر اندهاش مقدم البرنامج وهى معاناة الاتحاجات الرياضية
من ألبدعة المسمى (الاعفاء الجمركى للمعدات الرياضية ) التى ينص عليها
قانون الرياضة الصادر من اعلى سلطة تشريعية

الاتحادات العامة الرياضية باستثناء كرة القدم اتحادات مفلسة ليس لها
مصادر للمال او الرعاية خاصة الالعاب الفردية التى تملك ان تحقق
للسودان مكانة عالمية وقارية والتى تعتمد فقط على دعم الدولة والدعم
الخارجى من الاتحادات الدولية والمفارقة الاكبر ولعل مسماها الصحيح
الفضيحة ان هذه الاتحادات تتلقى الدعم من الاتحاات الدولية منح مجانية
بينما تغيب الدولة عن دعمها وتشكل عائق لهذه للاتحادات عن اداء
مهمتها ذلك لسببين دعونا نقف معها بشفافية تامة:

اولها ان وزارة الرياضة والمسئولة عن رعاية هذه الاتحادات ماديا وزارة
مهملة لانها من الوزارات المصنفة تمامة عدد لارضاء من يشاركون فى
الحكومة القابضة على السلطة لهذا فانه يوكل امرها لوزراء لاعلاقة لهم
بالرياضة ومن مكونات حزبية مشاركة من باب الهبة بلا سلطة فاعلة لهذا لا
تتوفر لها الميزانيات لاداء المهمةالموكولة لها اسما
وثانيا وهذه هوالاهم فان قضية الاعفاء الجمركى ليست الا بدعة اقرب
للمسرحية الكومدية التى يخرج ابطالها من الحكومة خاسرين مع الاتحادات
والرابحون هم التجاروحدهم

فبدعة الاعفاءالجمركى للمعدات ليست نصا فى قانون الجمارك حتى يتم
استلامها خلال يومين من وصولها لهذا فهى خاضعة للجمارك و قانون
الرياضة هو الذى نص على الاعفاء باعتبار ان الوزارة هى التى تسدد
للجمارك المبالغ المطلوبة من الاتحاد وبما ان الوزارة مفلسة وليست لها
ميزانية تقابل التزامها بسداد الجمارك فانها تتسول لفترة تقارب نهاية
الثلاثة اشهر مع وزارة المالية حتى تتحصل على المبلغ لتسدده للجمارك
والاتحاد المحظوظ هو الذى تنجح الوزارة فىالحصول على التصديق قبل انتهاء
الفترة القانونية فى الميناء حتى لا تصادر منح الاتحادات الدولية
وتباع فى السوق لعجز الاتحاد عن السداد ولو ان الاتحادات الدولية كانت
تعلم المصير الذى يتهدد ما تقدمه من منح للاتحادات لرفعت يدها عن دعم اى
اتحاد سودانى تخضعه دولته لسدادجمارك للافراج عن المنحة وهنا صدقوا او
لاتصدقوا فان ما يشهده المسرح من ميلودراما ابطالها وزارة الرياضة
والجمارك ووزارة المالية لان ثلاثتهم هيئات حكومية والمال المتبادل
بينهم هو مال خذينة عامة ومع ذلك يدورون فى حلقة مفرغة تستغرق ثلاية
اشهر والمعدات خاضعة للارضية ولما يخرج المال ليتم تبادله بينهما تكون
حاوية المعدات والتى تخص شركات خاصة واصحاب عمل تكون مستحقة لمبالغ
تزيد عن خمسة اضعاف القيمة الجمركية ويكون هذا المبلغ استحقاق قانونى
للتجار اصحاب الحاوية وفى نهاية الامر لا تملك الدولة الا ان تتدفع هذه
القيمة المضافة من الارضية للتجار لتصبح البدعة مصدر ثراء للتجار ومعاناة
وكارثة على الخذينة العامة مع ان مسببات الازمة ثلاثة اطراف حكومية

فلماذا لا يكون نص الاعفاء الجمركى للمعدات الرياضية للاتحادات العامة
فى قانون الجمارك وليس قانون الرياضة لتجنيب الخذينة العامة الخسارة
الاكبر فى نهاية البدعة والرابحون التجار اصحاب الحاويات الذى يثرون من
البدعة (ثلاثة هيئات حكومية يتبادلون القضية ) والخاسر فى النهاية
الخذينة العامة تجى كيف دى



خارج النص: شكرا الاخ جلابى االدوحة قطر لقد اوفيت وهذه واحدة من اخطر
واسوا القضايا والمسببات لتدهور كرة القدم ولقد ولدت عادة تسمية
الاندية الاقليمية بالهلال والمريخ عندما يتم نقل اى ادارى من الخرطوم
للاقاليم فيحشد مشجعى الفريق وينشئ نادى فرع للاب ولم تكن هذه الظاهرة
رغم سوءاتها تشكل ازمة رياضية ولكنها الان اصبحت ظاهرة خطيرة واكثر من
اندية الدرجة الممتازة نحمل مسمى الهلالوالمريخ حتى بات من المتوقع ان
تصبح الدرجة كلها هلال ومريخ وهو ما لم نشهده فى اى دولة فى العالم ولا
اظن خطرتكرار هذا المسميات يخفى على احد لانه دعوة للتلاعب طالما انهم
يتنافسون فى نفس الدرجة ولكن من يجرؤ على الغاء هذه الظاهرة ويحظر تكرار
الاسم فى الدرجة الممتازة وهو ما يستوجب الحظر فورا اذا لم تلغى الظاهرة
على مستوى كل اندية السودان
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019