• ×
الثلاثاء 2 مارس 2021 | 03-01-2021
النعمان حسن

اللجنة الاولمبية المفترى عليها من جهلة او اصحاب غرض

النعمان حسن

 0  0  732
النعمان حسن



حلقة -1-



مجموعة من الاعلاميين وان كانوا قلة لا تذكر وعديمة الاثر احترفت بغير
تجرد وحيادية شن حملات مغرضة على اللجنة الاولمبية السودانية وذلك اما
لجهلها وضعف ثقافتها عن مكوانت اللجنة وكيفية ادارتها او لانها تعلم ذلك
الا انها تنفذ اجندة اطراف لها مصلحة فى شن الحرب على اللجنة التى لم
يشهد تاريخها استقرارا اداريا كما هو حالها اليوم بدافع الحقد هذه
المجموعة تدور فى مسلسل من الانتقاد غير المؤسس

فاللجنةالاولمبية يحكمها نظام اساسى اعلى سلطة فيه الجمعية العمومية و
فق الميثاق الاولنبى الذى يعترف به قانون الدولة

وتتكون بنية اللجنة من اربعة ضباط تنتخبهم الجمعية العمومية ولهم صلاحيات
محددة ان خرجوا عنها يحضعون للمحاسبة من المكتب التنفيذى الذى ياتى فى
المرتبة الثانية و المكون من الضباط الاربعة بجانب خمسة اعضاء ينتخبهم
مجلس الادارة وهو المكتب الذى يتولى ادارة اللجنة وبهذا فهو يخضع
للخمسة اعضاء الذين ينتخبهم مجلس الادارةويشكلون اغلبيته كممثلين له
مما يجعل المكتب تحت محاسبة مجلس الادارة لانه يملك ان يعيد النظر فى
ممثليه الخمسة ان راى اى قصور او سلبيات و يستبدلهم بخمسة اخرين و اصدار
اى توجيهات لها قوة القرار لتصحيح مسار المكتب التتنفيذ ان حاد عن الطريق

ثم باتى مجلس الا دارة وهو بتكوينه جمعية عمومية مصغرة حيث ان عضويته
لا تاتى بالانتخاب وانما من ممثل واحد لكل اتحاد عضو فى الجمعية
العمومية وله ان يستبدله باى بديل بقرار من مجلس ادارته متى راى ذلك
وبهذا فانه فى حقيقته جمعية عمومية ولايختلف عتها الا ان كل اتحاد عضو
يمثل بمندوب واحد فى مجلس الادارة وبممثلين اثنين فى الجمعية العمومية
مما يعنى انه صورة مصغرة للجمعية مما يجعل الجمعية تشكل حضورا دائما فى
ادارة اللجنة عبر صلاحيات مجلس الادارة الذى يجتمع كل شهرين ومكون من نفس
تكوين الجمعية حيث ان قراراته تصدر باغلبية الاتحادت المكونة للجمعية
العمومية ثم تاتى فى نهاية الامراجتماعات الجمعية العمومية كاعلى سلطة
وتحضع اللجنة بمكوناتها للجنة الاولمبية الدولية والالتزام بالميثاق
الاولنبى.

اذن فان مكونات اللجنة الاولمبية خاضعة للمحاسبة الوقتية من قبل
الاتحادات صاحبة السلطة الاعلى فى اللجنة طالما ان مجلس الادارة المكون
من ممثلى كل الاتحادات اعضاء اللجنة وبهذا فانهم الادارة الحقيقية للجنة
الاولمبية لانها تملك طوال الدورة ان تصحح اى قرار وان تحاسب اى مسئؤل فى
اللجنة

لهذا فان اهم واول ما يلفت النظر فى انتقادات المغرضين للجنة انهم
يشننون حملاتهم المغرضة على مواقف وقرارات للجنة ويحملونها لاطراف ليست
هى المسئؤلة عنها وانما هى قرارات تم اعتمادها من اعلى جهة مختصة فى
اللجنة ممثلة فى غالبية الاتحادات الاعضاء والذين هم فى ذات الوقت مجلس
الادارة والجمعية العمومية ولم ترفض قراراتهم من اللجنة الدولية لعدم
مخالفتها للميثاق

فلماذا اذن يصر اصحاب الغرض لان ( يطعنوا فى ضل الفيل ولايطعنوا فيه
ان كان لهم الحق فى ذلك) وهل لهم اى صلاحية فى ان يطعنوا فى قرار الفيل
الصادر من اصحاب الحق الاتحادات المكونة للجنة من مجلس الادارة والجمعية
العمومية وهم اصحاب القرار الاول والاخير ولا يخضعون لغير محاسبة اللجنة
الدولية

اليس هذا وحده دليل على الجهل او الغرض وانتظرونى لاوضح لكم حقيقة
انتقادات الافك المغرضة وكونوا معى
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019