• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
ياسر بشير ابو ورقة

هاي.. قصف مُبكّر

ياسر بشير ابو ورقة

 2  0  1889
ياسر بشير ابو ورقة

* شخصياً لن احترم المدرب الألماني (حديث العهد) إذا قبل تكليف المجلس له بتولي مهمة الشطب والتسجيل، حتى إذا نجحت التسجيلات وأتت للمريخ بأفضل وأميز لاعبي الكرة في السودان وأفريقيا.
* العبارة أعلاه كتبها الأستاذ مأمون أبوشيبة في إطار خطة تستهدف تضييق نطاق الصلاحيات التي يرغب الجهاز الاداري بنادي المريخ في منحها للمدرب الجديد الألماني انتوني هاي ومن بينها إشرافه على عمليتي الإحلال والابدال.
* العبارة التي أطلقها مأمون لا تخلو من شطط في الحكم خاصة إذا ركزنا على الجزء الأخير منها: (حتى إذا نجحت التسجيلات وأتت للمريخ بأفضل وأميز لاعبي الكرة في السودان وأفريقيا).
* واضح أن الإعلام المريخ بدأ حملته مبكراً تجاه المدرب الالماني حتى قبل أن يستلم مهمته رسمياً ورغم التزامه بتدوين الملاحظات في الايام الماضية.
* حملة التشكيك في قدرات الألماني لم تنطلق من أستاذنا مأمون لوحده فقد شاركه الرأي آخرون.
* في رأي أن هذا الأمر ليس بالجديد في دنيا المريخ فقد عرف اعلام المريخ- خلال سنوات مضت أنه أول من يبادر بالحكم على فشل مدربيه ولاعبيه ولايعرف أو لا يرغب في تمهيد أسباب النجاح لهم كما يفعل إعلام الهلال مثلاً وليس حكاية فشل أحد أفضل المواهب في أفريقيا- ستيفن وارغو- بعيدةً عن الأذهان.
* لا أدري كيف أحلل عبارة: ولو جلب افضل اللاعبين في السودان وافريقيا؟!.
* ألا تكفي المدرب شهادة ودليل على تميزه إذا نجح وبرؤية فنية عميقة في تحديد مزايا وعيوب اللاعبين الذين يتوافر عليهم المريخ حالياً ومن خلال ما يعادل ربع الموسم؟، ومن ثم يحدد من يبقى ومن يذهب؟.
* أعتقد أنه يمكن النطق بفشل المدرب إذا لم ينجح في وضع خطة طموحة تتعلق بالاحلال والابدال إذا لم تسعفه هذه الفترة الكافية جداً من وجه نظري.
* للمدربين رؤاهم التي تختلف عن المتابع العادي ولكل طريقته وفلسفته في العمل التي يسعى لتنفيذهما وتتطلبان في المقام الأول نوعية معينة من اللاعبين حسب وجهة نظر المدرب لا وجهة نظرنا نحن.
* عندما قدم غوارديولا لتدريب مانشستر سيتي أعلن أنه ليس بحاجة إلى النجم الايفواري يايا توريه وقد استجابت الادارة لطلبه رغم أن الايفواري هو نجم السيتي في الموسم السابق والظاهر في ترشيحات جائزة افضل لاعب في افريقيا في السنوات الأخيرة أكثر من مرة.
* قال غوارديولا ببساطة: لدي اسلوب ومنهج لا يتناسب مع يايا.
* ماذا حدث بعد ذلك: الآن يلفت السيتي انظار الجميع بعروض مدهشة على مستوى عصبة الابطال والبريميرليغ.
* فما هو النهج الذي بنى عليه مأمون حكمه على هاي حتى وإن نجح في تسجيل افضل اللاعبين من السودان وافريقيا؟.
* القصف المبكر سيجعل هاي يعمل في بيئة عمل موحشة وكئيبة!.
* ولا داعي للتسرع فقد تتوافق رؤاه مع رؤانا ويأمر بمغادرة من نرى أنه يستحق ذلك.
* كما أن الجلوس معه بغرض التفاكر ممكناً وليس مستحيلاً وبأسلوب يشعر معه أنه صاحب القرار والحل والعقد.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    علي الطاهر العباس 09-21-2016 08:0
    السلام عليكم ورحمة الله
    أنا هلالابي وقد قرأت مقالك بإمعان وأرى أنه مقال عقلاني جدا. وقد فندت ما قاله مامون ابو شيبة بمنطق. وصدقني أن حكاية غواريولا مع يايا توري في المان سيتي وردت بخاطري قبل أن أصل إلى الفقرة التي ذكرته فيها.
    وما زال حاجب الدهشة عندي مرفوع بسبب ما ذهب إليه الأخ مأمون أبو شيبة! فهل ينتظر من مدرب ما إلا أن ينتدب أفضل اللاعبين من محليين وأجانب؟ اللهم إلا إذا كان الأستاذ ابو شيبة يريد ان يفتح الباب على مصراعيه للسماسرة والمنتفعين. بكل أسف الاستاذ مأمون ورغم خبرته الطويلة في الصحافة الرياضية لكن كتاباته دوما تفتقر إلى المنطق.
    مع خالص تحياتي.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019