• ×
الأربعاء 28 يوليو 2021 | 07-27-2021
رأي حر

لماذا ينجح السودانيون فى الخارج ويتراجعون فى الداخل ؟!(1)

رأي حر

 2  0  1189
رأي حر


لماذ لا يحقق من السودانين الموهبين نجاحهم ونبوغهم الا فى الخارج خاصة لو كان الامر مرتبطا بالنبوغ العلمى .ولماذا نسمع عن اسماء نالت كثر من المدح عبر اختراعات وتقديم مردود جيد فى مهنة الطب والاقتصاد وغيره ؟
ولماذا يختار النابغين الهجرة رغم مصاعبها وهل لو بقى هؤلا فى السودان كانوا سيحققوننفس النجاح ؟ام ان الظروف والمناخ فى السودان كانت ستمنعهم ؟وبمعنى ادق هل ناجح النابغين فى الخارج له علاقة باختلاف الظروف التى يواجهونها ام بتخلصهم من قيم معينة تعرقل نجاحهم بالداخل ام ان الامر مرتبط بطبيعة المجتمعات التى يسافرون اليها وبدرجة احترامهم واحترامنا للعلم
يبقى السؤال الصعب لماذا يقبل السودانيون المهاجرون العمل فى مهن يرفضونها فى السودان؟وهل لذلك علاقة بنجاح السودانى فى الخارج من وتحقيقه لذاته ؟ام ان للامر اسبابا اخرى تتعلق بطريقة تفكير السودنيين فى الداخل والخارج وبالامكانيات التى تتيحها بعض الدول ولا تتوفر فى السودان ؟
حكاية نجاح السودانين فى الخارج اكثر من الداخل كما يراها البعض استنتاجا انطباعيا بمعنى لا توجد دراسات موثقة حتى الان تثبتهاوتشير الى ان حالات نجاح السودانيين فى الخارج تشكل نسبة كبيرة لانه كما توجد حالات نجاح توجد ايضا نماذجفشل كثيرة فى الخارج للسودانيين ولكننا لا نسمع الا عن نماذج النجاح التى يتناولها الاعلام بالتحليل والوصف والعرض حتى يتم حضنها او التعامل معها كواجهة للوطن
ويرى البعض ان النماذج الناجحة التى نسمع عنها ولو ظلت فى السودان كانت ستنجح ايضا لكن هذا النجاح كان سيصبح محدودا وذلك لان بيئة المجتمع المتقدمة حاضنة للمواهب وتعطى لها الفرصة كاملة فى النبوغ وهكذا تسطع اضواؤهم فى كل دول العالم وهناك كثير من السودانيين الذين لديهم الموهبة والقدرة على النجاح والتفوق ولكن نظرا لعدم وجود المناخ والبيئة الحاضنة للمواهب فى مجتمعنا تذبل مواهبهم وتموت
وحول قبول بعض السودانيينلمهن معينة فى الخارج لا يقبلون العمل بها فى السودان يرى البعض ان ذلك يعود الى تفات دخول تلك المهن فى الخارج وفى الداخل فلو ان المواطن السودانى حصل على نفس الدخل الذى سيحصل عليه من بيع الجرائد بالخارج وهو بالسودان لكان عمل بنفس المهنة فى بلده
يرى اخرون سبب نجاح السودانيين بالخارج عن الداخل تعود الى ثلاثة عوامل
اولها المناخ والبيئة العلمية والعملية والبنية التحتية من طرق ومواصلات ووسائلراحة تساعد على انجاز العمل بنجاح وسهولة ويسر
اما العامل الثانى
فهو ان السودانى شانه شان اى مغترب فى الخارج يعمل دون وساطة او علاقة شخصية تساعده على الاستمرار فى العمل ففى بلده اذا اخطاوتم فصله يستطيع التوسط او اللجواء الى نفوذ معارفه للعودة مرة اخرى لعمله.اما فى الخارج فحمايته الوحيدة هى اخلاصه فى العمل والا الفشل والعودة لبلده تقابله نظرات الشامتةاو المشفقة مما يجعل الامر بالنسبة له تحديا يجب ان ينجح فيه ويحقق ذاته واخيرا فان العامل الثالث
يتمثل فى العادات والتقاليد الاجتماعية التى تتمسك بها بعض الدول ومنها السودان والتى ترفض وتحقر بعض الاعمال البسيطة بينما يلجا اليها كثير من الشباب فى الخارج لمساعدتهم فى معيشتهم وهو ما لا يستطيعون عمله داخل بلادهم لما سيلاقونه من رفض الاهل والمجتمع لهم .
ان نجاح السودانيين فى الخارج يحدث فى البلاد التى تتبع معاير موضوعية فى تقيم العمل مل لا يتوفر فى السودان او فى البلاد الناميةبشكل عام ففى الدول المتقدمة نجد اى شخص بغض النظر عن اصله وعلاقاته الشخصية يستطيع ان يحقق النجاح والتفوق اما فى السودان فنجد كثيرا من الموهبين او المتفوقين لا يحصلون على فرصتهم ويحصل عليها من هم اقل منهم موهبة وامكانيات عملية وعلمية بسبب المحسوبية والعلاقات الشخصية وان مراعات المعاير الموضوعية لم تعد مقتصرة على دول امريكا واروبا بل انها ايضا امتدت الى كل الدول التى تاخذ باسبا النجاح لهذا نجد ان الدول تتقدم ونحن نظل فى اماكننا لا نتحرك ولا نتطور بسبب تدخل المعاير الشخصية فى كل حياتنا فالفرق الجوهرى بين السودان والدولالمتقدمة حتى العربية هو تقيم الانجاز يكون على مقدار العمل الذى يتم انجازه نتعرض فى الحلقة الثانية كيف يتم نجاح الرياضيين فى الخارج ويخفق من بالداخل للخروج باسم كرتنا من خلال الاحترافية
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابوعايشه 09-17-2016 09:0
    الموضوع شيق وجميل لكن انا اعتقد ان هنالك محسوبيه قاتله في السودان ودايما كما ذكر الاخ انو انو النوابع هم من الفقراء والفقراء في السودان ليس لهم مكان بين ابناء الطبقه البرجوازيه
  • #2
    هاشم 09-17-2016 09:0
    في الداخل سبل النجاح مامتوفرة الالأبناء الحكومة والذين يهاجرون وينجحون في الخارج هم فقراء هذا البلد
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019