• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
ياسر بشير ابو ورقة

القوة الجديدة.. التوغل في الأرض الحيوية

ياسر بشير ابو ورقة

 2  0  1496
ياسر بشير ابو ورقة

* لم تكن الانتصارات الباهرة التي تحققها أندية الولايات على ناديي القمة المريخ والهلال- بالأمر الجديد وظلت بطولة الدوري الممتاز منذ انطلاقتها في العام 1995 تشهد على تفوق نوادي الولايات.
* تفوقت أندية الولايات كثيراً على العملاقين ولكن كان ذك مرتبطاً باللعب في أرضها وبين جماهيرها.
* انتصارات اندية الولايات ظلت هي العلامة الفارقة في تحديد وجهة لقب الدوري الممتاز والذي ظل محتكراً للقمة رغم السقطات التي تحدث للقمة ذاتها بين الفينة والأخري.
* يعني الفريق الذي ينجح في الخروج بأقل الخسائر من القمة- في الولايات يكون هو المرشح فوق العادة لإحراز اللقب الغالي.
* في السنوات الأخيرة توغّلت القوة الجديدة إلى الأرض الحيوية وأدارت معاركها بكفاءة عالية في معاقل القمة ونجحت في إسقاطها غير مرة.
* تحوّل كبير حدث وسط هذه الفرق القادمة من المدن البعيدة بعد أن أضافت لنفسها الكثير من المقومات التي تكفي لإعادة ترتيب الأوضاع في واقع الكرة السودانية ومستقبلها وفق رؤية جديدة تفرضها هذه الأندية برغبتها الشديدة في إحداث التغيير.
* تجرأت أندية الأهلي شندي، والهلال الابيض، ومريخ الفاشر، والرابطة كوستي، والأمل عطبرة بالاضافة للخرطوم الوطني على القمة وأذاقتها الأمرين في قلاعها التي كانت تعتبر حصينة وعصية على الخصوم خاصة من أندية الضواحي وطرف المدائن.
* تفوق اندية الولايات على القمة يعود لعدة أسباب منها ما يتعلق بهذه الاندية ومنها ما يتعلق بناديي القمة ذاتها.
* المدهش أن أحد أسباب التفوق يعود للجانب الإداري فقد تفوقت إدارات هذه الأندية على المريخ والهلال بحسن ادارتها وبعد نظرها فالمراقب يلحظ أن دولاب العمل الإداري هناك مرتب ويسير على نسق محترم من التجانس بينما التخبط يسود في أوساط الادارتين للناديين الكبيرين.
* وعل سبيل المثال فقد أشرت من قبل إلى أن كثير من النجوم المحترفين يتم اكتشافهم عبر ادارتي المريخ والهلال ولكن نسبة للنظرة الفنية القاصرة يتم الاستغناء عن هؤلاء اللاعبين بعد الحكم بفشلهم وعندما تتاح الفرصة للاعب ذاته مع أندية الولايات يتوهج ويرعب الخصوم.
* ربما يكون هذا الأمر قد بدأ مع المحترف النيجيري سولي شريف الذي لعب للهلال ثم مروراً بكلتشي وليس انتهاء بشيخ موكورو.
* وهناك تفوق إداري آخر يحسب لأندية الولايات يتعلق بالتميز في اكتشاف المواهب المحلية الواعدة والتي تشكل العمود الفقري لأي فريق.
* لاعبون محليون كثر ينشطون في أندية الممتاز الأخرى خلاف المريخ والهلال ويعتبرون أفضل من نجوم المليارات الفشنك.
* السماني -(ابو ملاليم)- الطرف الايسر لهلال الابيض أفضل من علي جعفر أبو مليار، ومفضل محمد الحسن ارتكاز هلال الابيض أفضل من (الشيخ) عمر بخيت، وشيخ موكورو أفضل من (صقع الجرة) بسادومبا.
* ومعاذ القوز، ومحمد حامد، وبكري بشير و و و (ما تعدش).
* وعلى ذكر مفضل محمد الحسن أحد أبطال الخماسية المازيمبية الأخيرة في شباك المريخ فقد أشتد عود هذا الشبل في المريخ ثم حكم إداريو النادي الأحمر بفشله فضربنا بتبلدية زايد واحد!.
* والملاحظ في القوة الجديدة أنها بدأت تجتذب اهتمام الجماهير وأضحت لها روابط مشجعين اضافة للدعم الحكومي المعتبر الذي تجده من حكومات الولايات.
* الآن توغلت القوة الجديدة بإدارتها وانتصاراتها واكتشافها وصناعتها للنجوم والأحداث، بل ونقلت المباريات الدولية إلى أرضها فهنئاً للكرة السودانية بهذا التوغّل الجميل.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019