• ×
السبت 31 يوليو 2021 | 07-30-2021
يعقوب حاج ادم

يمونه ياكايدهم .. فضح نفراتهم ووصف جرائدهم بالبائرة واكد ان قروش جمال قروش حكومه وانحسرت!!!!!

يعقوب حاج ادم

 0  0  3134
يعقوب حاج ادم


* يعتبر خالد ليمونه المعارض الأشهر في البيت الأحمر واحد من اخلص الرجال الذين يقفوا خلف المريخ النادي الثاني في البلاد والذي يقف كظل ظليل لهلال الملايين البهز ويرز وقد تعودنا ومنذ عشرات السنين ان تاتى افادات المريخي القح خالد ليمونة قوية صريحة شجاعة ملتهبة رائده من ورائها مصلحة المريخ التي لايخشى فيها لونة لائم وليست لديه من ورائها مكاسب شخصية وهذا لعمري هو ديدن الشرفاء من بني وطني في كل اندية الوطن وليس في نادي المريخ وحده وقد استمعت مؤخرا لحديث صارخ للمريخي الغيور خالد ليمونة شخص من خلاله الواقع المرير الذي يعيشه ظلنا الظليل مما يؤكد بانه رجل حادب تهمه مصلحة المريخ الكيان قبل اي شئ اخر ولعلى اهم الافادات التي افضى بها المريخي الغيور ليمونه تتمثل في تاكيداته على ان معظم اعضاء المجلس العشريني مجرد تمامة جرتق كما اشرنا من قبل وهي جزئية لايتناطح فيها عنزان وقد اشار ليمونه الى ان الوالي قد سلم نائبه عبد الصمد مقاليد الامور المالية والادارية منفردا لسبب وجيه ومقنع وهو ان عبد الصمد رجل دفيع وليس كومبارس مثل باقي الاعضاء الذين تنحصر مهمتهم في الموافقة على القرارات مكرهين سلبا او ايجابا بل انهم لايؤخذ بأرائهم في بعض القرارات الخاصة والتي تمرر من تحت الطاولة وقد استدل ليمونه في تاكيداته على ان معظم اعضاء المجلس مجرد كومبارس وتمامة جرتق في ان الاجتماع الصاخب الاخير لم ينطق فيه عضوي المجلس نادر ابراهيم مالك ومحمد موسى ببنت شفة حيث كانا مجرد مستمعين دون ان يكون لهم صوت او تواجد فعلي بين دهاليز الاجتماع الصاخب وشمل حديث ليمونه اهم النقاط الجوهرية والتي كنا قد اشرنا اليها في اكثر من مقال فنعتنا بعض صبية الوصيف باقبح الصفات حيث اشار ليمونه الى ان دعم الوالي للمريخ قد بات خجولا وليس كسابق عهده عندما كان يغدق على المريخ صرف من لايخشى الفقر حيث شدد ليمونه على ان توقف الدعم الحكومي عن لجنة جمال بسبب الظروف الاقتصادية الطاحنة التي تعيشعا البلاد من اقصاها الى ادناها قد اجبر جمال على ان يمارس سياسة التقشف والاعتماد على النفرات الكذابة بعد ان كان ينفق ذات اليمين وذات الشمال بلا حسيب ولا رقيب"

* وقد اكد ليمونه في حديثه على ان اموال النفرات المعلنة من زمن ونسي حتى عهد اللجنة العشرينية قد كانت مجرد ارقام على الورق لم تصل لخزينة النادي منها سوى بضع جنيهات الأمر الذي يؤكد بان تلك النفرات هي عبارة عن لعب عيال وضحك على الدقون ومضيعة للوقت ولم يكتفي ليمونة بذلك بل انه قد أشار الى ان اصحاب الصحف المريخية البايرة وهي حقيقة نعتز باننا قد اشرنا اليها قبل ليمونة في عدة مناسبات فقد اكد ليمونه في معرض حديثه الى ان اصحاب الصحف الحمراء البايرة قد سعوا الى تكسير مقاديف جريدة المريخ بعد ان نجح الرئيس المكلف ونسي من نفض الغبار عنها واعادة مياه الحياة لشراينها وبما انها باتت منافس قوي لجرائدهم البايرة وبما ان جماهير المريخ الواعية قد انصرفت لشراء جريدة النادي الناطق الرسمي باسمه بحكم انها تنشر الاخبار الصادقة البعيدة عن الفبركة والفذلكة والتسويف كان لابد لهم من محاربتها وقتلها في مهدها حتى يخلوا لهم الجو ليبيضوا ويصفروا وقد كان لهم ماارادوا قي عهد واليهم جمال الذي سبق له ان وصف صحافة المريخ بالسالبة"

* وليس هذا فحسب بل ان ليمونة قد اشار في شجاعة الرجال الى ان عمر المجلس العشريني قد بات وشيكا وان ثورة جماهير المريخ الغاضبة ستقتلعه من جذوره الرخوة ليذهب غير ماسوفا عليه ليبقى في الارض ماينفع الناس بينما يذهب الزبد جفاء .. ونحن احقاقا للحق وجريا وراء امانة الكلمة نقول بان وصيفنا الدائم في حاجة ماسة لعشرة رجال بغيرة وحماس وشجاعة الاستاذ خالد ليمونة الذي يؤكد بين الفينة والفينة بانه معدن نفيس من المريخاب قلبه وعقله مع الكيان يسعى دوما الى ان يراه في المكان اللائق به وهذا لعمري ديدن الشرفاء من ابناء المريخ الذين ترعرعوا بين احضانه وشبوا عن الطوق وهم مريخاب بالفطرة وليس بالتجنس ولن نقول لليمونة سوى تربت يداك وصح بسانك"

(( موقعة التبلدي هل تكون المساء الأخير للمجلس العشريني؟؟))

* الليلة والوصيف الواهن الضعيف يتاهب للمواجهة الساخنة امام ضيفه هلال التبلدي في ملعب (( الرد كتل)) كما اسمته الزميلة المصادمة فاطمه الصادق الليلة زهلال التبلدي الباحث عن المركز الثاني والذي سبق له ان جندل الوصيف في عروس الرمال بهدف ولدنا الفنان الحريف الرهيف مهند الطاهر في تلك المواجهة التي يتذكرها الوصايفة عن ظهر قلب وهم يعودوا من العروس مطاطئ الرؤوس والهامات وكأن على رؤوسهم الطير الليلة فان اخوان مهند الطاهر وبكري بشير والحارس المخضرم حافظ وبقية العقد النضيد يقيني بانهم عاقدين العزم على تكرار سيناريو الجولة الاولى والعودة الى مدينة التبلدي بنقاط المباراة كاملة غير منقوصه لكي يؤكدوا بان فوزهم السابق لم يأتي اعتباطا او بضربة حظ او بخبطة عشواء بل بالجهد والعرق والتفوق الفني والبدني ومما يزيد من مساحات التفأول عند التبلديين حالة الوهن والهزال التي يعيشها الوصيف خلال المباريات الثلاثة الاخيرة منذ تعادل الفهود معهم في الدقيقة الاخيرة مرورا بالفوز المسروق امام الأكسبريس العطبراوي وانتهاءا بالهزيمة المجلجلة امام الخرطوم الوطني بهدف البديل صلاح الامير وكل هذه المؤشرات السلبية تؤكد بان الوصيف واهن وضعيف ويعيش اسواء مراحله وهو كتاب مفتوح يمكن للتبلديين ان يلتهموه باقل مجهود ودون كبير عناء لاسيما وان مايفصل بينهم وبين الوصيف الواهن الضعيف من النقاط لايبدو كبيرا وهو لايتعدي ال 6 نقاط ((59/65)) لمصلحة المريخ وفوز الهلال في هذا اللقاء سيقلص الفارق الى 3 نقاط فقط والوصيف تنتظره مباريات نارية امام هلال الجبال واهلي شندي وهلال الملايين وخسارة اربع نقاط من تلك المباريات وارد دون شك يمكنها ان تنصب التبلديبن كوصفاء لهلال العز والاهم بل الاكثر اهمية ان ياكل الرماليين بايديهم اولا ومن ثم ينتظروا الهبات من الاخرين وهي هبات وارده باذن الله .. اما ان تقهقر هلال الجبال في هذا اللقاء بالهزيمة او التعادل فان حلم المركز الثاني يصبح في خبر كان والكرة دون شك في ملعب التبلديين وهم اهلا لها لانهم عودونا على ان يكونوا في الموعد في المباريات الحاسمة"

((ولاء الدين فك النحس والاربعة مش كفاية والله))

* مؤسف جدا واكثر اسفا ان يكون فريق متهالك مثل نيل شندي الذي شهدناه بالامس ان يكون قد تجرأ يوما والحق الهزيمة بهلال العز البهز ويرز فهذا النيل الذي شهدناه بالأمس عبر الشاشة الكرستالية يمكنه ان يصلح لاي شئ الا ان يكون فريقا يلعب الكرة وينافس مع فرق الممتاز فهو فريق متواضع وكسيح وخالي من الجماليات ويكفي ان اقول بانه وطوال شوط اللعب الاول لم يكن موجودا على ارضية الملعب فقد كان لاعبية متخندقين في نصف ملعبهم لدرء الهجمات الخطيرة عن مرمى حارسهم الشجاع عثمان بشير والذي كان يمثل فريق بحاله وهو يمنع اكثر من اربعة اهداف مضمونة في ان تلج شباكه وحتى الاهداف التي سكنت شباكه فهو لايسال عنها لانها اهداف ملعوبة وسجلت من داخل منطقة الستة ياردات وحتى في شوط اللعب الثاني عندما حاول لاعبي النيل ان يفعلوا شيئا فقد كانت كل محاولاتهم عبارة عن فرفرة مذبوح كشفت ظهرهم وجعلت لاعبي الهلال يصلوا الى مرماهم من اقصر الطرق وكان بالامكان ان تصل النتيجة النهائية الى اكثر من السباعية الشهيرة لولا الشفقة والتسرع وتوفيق الحارس عثمان الذي كان يستحق نجومية المباراة لبراعته في صد العديد من الكرات وحرمان لاعبي الهلال من مهرجان الاهداف والسباعية الوحداوية بجانب نجم المباراة الاول النجم الواعد الموهوب صهيب الثعلب الذي قدم مردود فني ولااروع وساهم بحرفنته ودهائه في هذا الفوز الكبير قبل ان يغادر الملعب فقد برهن الثعلب بانه نجم استثنائي لايعلى عليه وهو يقدم المتعة والابهار لجماهير المدرجات وعلى الرغم من ان لاعبي الهلال ادوا المباراة باقل مجهود الا انهم نجحوا في ايداع اربعة اهداف ملعوبة في شباك الحارس عثمان بشير كان احلاها هدف نزار البليسنج والذي اصطدمت كرته بعارضة المرمى قبل ان تستقر في الشباك وغير هدف نزار فقد كان هدف النجم ولاء الدين فاتحة شهية لهذا النجم الموهوب حتى النخاع والذي كسر به حاجز النحس الذي ظل ملازما له في كل الفرص التي منحت له على قلتها وبلاشك فان هدف ولاء الدين سيكون نقطة انطلاق لهذا الفتي نحو شباك الخصوم من مباراة الى اخرى بقى ان اقول باننا قد وصلنا النقطة 74 وتبقت لنا رحلة الفاشر والتي من الممكن ان تقتل المسابقة بحثا وتجعل عطاشى الارض يلهثون حول المركز الثاني الذي تنافسهم عليه اندية هلال التبلدي واهلي شندي"

* اخيرا جدا حريا بنا ان نقول لحكام صلاح محمد صالح اتقوا الله في انفسكم اولا وفي هلال الملايين ثانية اذ لايعقل ان يبقى كل الحكام يترصدون النجم النيجيري شيبولا فعندما يتعرض للركل والرفس والضرب من الخلف وفي الوجه وغيره يغضوا الطرف ويامروا باستمرار اللعب وكان شيئا لم يحدث ولكن وعندما تبدر من شيبولا اي مخالفة حتى لو كانت طفيفة او عفوية يسارعوا في اشهار البطاقة الصفراء بلا تردد على نحو مافعل الحكم المعز احمد بالامس في مخالفة لاتذكر وكانه ينفذ تعليمات صادرة اليه بدقة لايستطيع ان يحيد عنها انه لامر مؤسف ان ينحدر التحكيم الي هذا الدرك السحيق والذي يترصد فيه الهلال ولاعبي الهلال طمعا في ايقاف انطلاقاتهم وتكسير مقاديفهم ولهولاء الحكام والى سدنتهم الجالسين القرفصاء على مقاعدهم الوثيرة ويصظرون الفرمانات القمئية نقول خسئتم وخسئت افكاركم فمسيرة الهلال ماضية بكل ثقة واقتدار لتحقيق غاياتها المنشودة والتي تنداح في سبيلها كل التضحيات"

التمريرة.. الأخيرة

* لماذا سكت ابراهومة عن الكلام المباح قبيل مواجهة حبيب القلب ولم ينطق ببنت شفة على نحو ماكان عليه قبيل لقاء الزعيم الهلالي الذي خدمته فيه الظروف وصافرة حكام احمد محمد صالح وهل ان السكوت ورائه هدايا مغلفة تقدم على طبق من ذهب للوصيف الواهن الضعيف للخروج من نفق الهزيمةالمرة التي تلقاها الاسبوع الماضي امام الاولاد .. يقيني بان سكوت ابراهومة يحمل بين طياته امر غريب وقطعا فأن وراء الاكمة ماورائها وياخبر ببلاش بكره يبقى بفلوس"
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019